facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





اعرف مع مين بتحكي


19-07-2015 04:22 PM

ربما لا يمرّ يوم إذا كنت في عمّان أو ما حولها إلاّ وتسمع لمرةٍ أو اكثر من يقول "اعرف مع مين بتحكي".

هذه الجملة الآمرة المستفزة التي غالباً ما تكون مقدمةً لمشاجرة أو ملاسنة حادة بين اثنين أو أكثر لها جذور في الثقافة الاستعراضية التفاخرية التي نعيشها وتشكل الكثير من طرق تفكيرنا وشعورنا وسلوكنا اليومي.

الاستعراض والتباهي سمةٌ عربيةٌ بامتياز، ربّما لا توجد أمة على وجه الأرض يظنّ كلُ واحدٍ فيها أنه مميزٌ ومختلفٌ مثل أمتنا، الكثير من الناس يظنون أنّ اللهَ لم يخلق غيرهم، وأنّ لهم صفات استثنائية، وعبقرية لا تضاهى، يعتقدون انهم اكثر وسامة وانهم رمز للشجاعة، وحققوا ما لم يحققه غيرهم.

يتعالون على غيرهم، ويسيرون بخيلاء واستعراض وكأن الدنيا ترقبهم خلسة، يتحولون إلى جمهور لأنفسهم، شدة حساسيتهم لما يمكن أن يقال أو يقوم به الآخرون في محيطهم يجعلهم في حالة تيقظ، وانتباه على مدار الساعة من اجل حماية الصورة التي رسموها لانفسهم عن انفسهم.

الكثير من هؤلاء الأشخاص لديهم صور لانفسهم عن انفسهم لا تتطابق مع كيف يراهم الغير، التقييم غير الواقعي لذواتهم مصدر اساسي للعنف فكلما لمحوا تصرفا يتعارض مع نظرتهم للذات كلما اشتاطوا غضبا.

الغرور والتباهي والاستعراض الناجم عن التقييم غير الواقعي للذات يرفع من احتمالات تفجر الغضب وردات الفعل العنيفة حيال ما يدور حولهم، الاشخاص الذين يستقبلون بعضهم بالاحضان والقُبل قد يشتبكوا في مشاجرة دامية خلال لحظات لا لسبب سوى أن الاشخاص يعانون من داء "تضخم الأنا".

كثيراً ما تكون تدخلات الاشخاص الغاضبين في المواقف التي لا تعجبهم على هيئة اعرف مع مين بتحكي" جملة الامر الاستفزازية هذه تعني أن الشخص يرى نفسه مميزا وصاحب استحقاق وأن الاخر لا يدرك مكانة هذا الشخص أو يجهلها.

في حقيقة الامر قد لا يكون لمثل هؤلاء الاشخاص اي اختلاف عن الاخرين الا في عقولهم ومزاجهم ونظرتهم لانفسهم.

الأمهات والاباء والاهالي والمعارف ونظام المجاملات شريك في خلق هذه الظاهرة التي تفضي الى ان يضع كل شخص نفسه في مكانة فوق الجميع ويعتقد انه كائن لا مثيل له وانه جدير بمعاملة استثنائية خاصة.

بالرغم اننا خسرنا معظم معاركنا ونلبس مما لا نصنع ونأكل مما لا نزرع الا اننا نتجاهل خيباتنا ونقفز عنها ونؤلف شعرا وقصائد واغاني تمجد بطولاتنا ونجاحاتنا التي لا وجود لها الى في بيوت القصيد وعلى السنة امهاتنا والاخرين ممن يقبلون بنا بلا شروط او المنافقين الذين يؤجلون التعبير عن مشاعر ازدرائهم لنا لما بعد اختفائنا او رحيلنا من المواقع التي ينتفعون من علاقتهم بها.

اعرف مع مين بتحكي عرض من اعراض امراضنا الاجتماعية المسؤولة عن العديد من مشكلاتنا وعلاقات المشحونة والمرشحة للانفجار باي لحظة ودون سابق انذار.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :