facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





المواطنة .. وسيل الضرائب والرسوم ..


د. صبري الربيحات
05-12-2015 03:07 PM

الضريبة مفهوم اساسي في الانظمة الديمقراطية فهي واجب على كل فرد والجميع يتولى دفعها...وهو الوجه المالي للعلاقة بين المواطن والدولة... فاموال الضرائب موارد يجري استخدامها لتوفير النظام والحماية والخدمات وتحسين شروط الحياة. بعض انواع الضرائب تتناسب مع معدلات الدخل والاخرى مرتبطة بالخدمات...
بالمقابل من المفترض ان يسهم دفع الضرائب في توليد الاحساس لدى المواطن بانه صاحب قرار ويمنحه الحق في ان يدير شؤون بلاده...فلا حرب بدون ارادة دافعي الضرائب ولا استقبال لمهاجرين دون موافقة دافعي الضرائب...والمواطن يختار من يمثله في المجالس النيابية وهناك صلة دائمة بين النائب وجمهور الناخبين في منطقته يستمع لهم ويحترم ارادتهم...في الغرب يقول الناس "NO TAXATION WITHOUT REPRESENTATION" فلا يدفع الناس ضرائب اذا لم يكن لهم الحق في ادارة عوائدها من خلال من يمثلهم.

ضرائب السلع محدودة او معدومة فمعظم السلع تنتج في نفس المجتمعات والجمارك قليلة او معدومة خصوصا بعد تطبيق اتفاقية التجارة الحرة التي نحن طرف فيها...ضريبة المبيعات في حدود ال10% وتتباين من منطقة لاخرى في الولايات المتعددة والحكومة ليست طرفا في البيع والشراء والتسعير ورسوم الخدمات هي في الحدود التي تغطي كلفتها.

في بلادنا يدفع المواطن ضريبة على كل شيء ورسوما يصعب حصرها وقد تتجاوز انواع الضرائب والرسوم التي تدفعها عند القيام باي نشاط تجاري او اقتصادي العشرات بعضها تعرف معناه واغلبها لا تعرف من اين اتت ولماذا في بعض الحالات تدفع ضريبة على الضريبة كما هو الحال في الضرائب الاضافية على فواتير الاتصالات التي تزيد على 50%.

في الاتفاقيات بين الدول يجري الحديث دائما عن الحد من الازدواج الضريبي اي ان لا يتم تقاضي الرسوم الضريبية او تكليف الاشخاص اكثر من مرة على نفس النشاط...المدهش ان ذلك لا يحصل دائما ...السيارة التي قيمتها في المنشأ عشرة الاف دينار يدفع المستهلك ما يعادل سعرها جمارك وبعد ذلك رسوم تسجيل وترخيص وعشرات الضرائب التي لا معنى من وجودها على فاتورة تسجيل مركبة.

لا ضير في ان يدفع الناس ما عليهم من اجل تلقي الخدمات لكن ما معنى ان تدفع ضريبة معارف اذا كان الابناء خارج النظام المدرسي ولا تتلقى الاسرة دعما بالمقابل. وما معنى ان ادفع ضرائب لتسجيل المركبات اذا كانت الطرق رديئة واسواء مما كانت عليه في السنوات السابقة ولماذا لا توجه رسوم المركبات لتحسين الطرق واوضاعها.

ما الذي يبرر لحكومة ان تستقبل ملايين اللاجئيين ليجري الانفاق عليهم وعلى خدماتهم من اموال تمت جبايتها من واقتطاعها من خبز ومصاريف الناس الذين يشقون ليلا نهارا لمجابهة مطاليب البقاء على قيد الحياة في عالم لا يعرف الا الرفع والزيادة في كل شيء الا دخول المواطنين.

واخيرا هل هناك لجان برلمانية للتخصيصات كما هو الحال في المجتمعات الديمقراطية حيث يجري تحديد واقرار التخصيصات المالية للاولويات التي يقررها الناس من خلال صناديق الاقتراع والممثلين الذين جرى اختيارهم..
الاصلاح الاقتصادي ليس تحديد للمبالغ اللازمة لتمويل رغبة هنا وقرار هناك ومطلب الجهة الفلانية او الجماعة العلانية والتفكير في كيفية مباغتة الناس واختيار المواقيت التي تمرر فيها القرارات غير المفهومة او المبررة.

لا احد يصدق كيف يرتفع الدين بالمليارات سنويا في الوقت الذي تتراجع فيه اسعار الطاقة التي قيل انها السبب في الحاجة للدين سابقا...ولا احد يدرك لماذا تراجعت قدرة اقتصادنا على توليد فرص عمل مع ان الناس من حولنا يبحثون عن بيئة امنة للاستثمار...ولا احد يفهم لماذا غابت التنمية عن المحافظات بالرغم من تجدد الوعود باحداثها وايجاد الصناديق الخاصة بها وتوفر اموال المنحة الخليجية التي اشترط اصحابها ايجاد مشاريع يمكن تمويلها.

حالة الافلاس الفكري في البناء على انجازات كنا نتفاخر فيها في سنوات خلت وتقليص انشطتنا الاقتصادية الى الحديث عن تشجيع الاستثمار الذي فقدت شجاعته تحت وقع تضارب السياسات وبطء الاجراءات وتذكير المستثمر اليومي بحاجته الى غطاء ورعاية لكي يتمكن من الاستمرار قضايا تحتاج الى انتباه يفوق النظر الى التفنن في دفع المواطن الى عتبة الهاوية في اكثر الاوقات صعوبة وشدة.

لا احد ينكر انجازات الدولة في جوانب كثيرة وفي مقدمتها الامن لكن ذلك لايبرر التغاضي عن ان الفقر والتجويع والاحساس بالغبن عوامل لا تقل في تهديدها للاستقرار عن الافعال التي يقوم بها الاشخاص الخارجين عن القيم والقوانين والاعراف....الحفاظ على امن المواطن لا يتاتى بزيادة الدوريات وتحديث اساطيل المركبات وتجهيزات الدرك وحرس الحدود فحسب بل هو هدف يقوم تحقيقه على استراتيجيات تتناول تمكين الناس من العيش بكرامة وحرية وعدل في بيئة يحبونها وتوفر لهم ما هو جدير بالدفاع عنه.

ادبيات البعض التي توجه الى اتهام من ينتقد بالجهل او ضعف الانتماء ادبيات فيها من النفاق والانتهازية الكثير الكثير فلا احد يعيش على ارض الاردن ولا يريد له الخير والمنعة وتقسيم المجتمع الى ملائكة وشياطين فعل ينتمي الى زمن ولى.....فالوطن لساكنه والمواطنة ليست حكرا على زمر المنتفعين ممن يدورون في فلك صناع قرار المرحلة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :