facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حـديـث "الأقـلـمـة"


عريب الرنتاوي
19-02-2016 02:15 AM

خطر «الأقلمة» بدأ يتفشى في الجسد العربي... والمقصود بـ «الأقلمة» هنا، ليس ذلك النوع من أنظمة الحكم اللامركزية»، التي تتوزع فيها السلطة والثروة بين المركز والأطراف بأقدار متناغمة، وتعد من منظور العلوم السياسية، درجة متقدمة، في سلم تطور أنظمة الحكم الديمقراطية في العالم المعاصر ... «الأقلمة» في الشرط العربي القائم، هي طريق شديد الانحدار، نحو القسمة والتقسيم، وبوابة لحروب داحس والغبراء بين إمارات وممالك فاشلة وفاسدة وعدوانية.

حديث «الأقلمة» لم يعد مندرجا في إطار «التمارين الذهبية» التي يُراد لها وبها، بناء سيناريوهات مُتخَّيلة للمستقبل، بل بات يدور عن حقائق أطلت برأسها الكريه، في غير دولة عربية، من مشارق الوطن العربي إلى مغاربه ... لبنان دشّن الطريق باعتماده «لا مركزية» موسعة، نظرياً وعملياً على الأرض ... العراق يحذو حذو لبنان، وهو مقبل على الأرجح، على التوزع إلى أقاليم، أقلها ثلاثة، الرئيس اليمني «الشرعي جداً»، سبق وأن قاتل لتقسيم بلاده إلى ستة أقاليم ملتبسة الحدود والتقسيمات والتوزيعات ... ليبيا تخضع لحكومتين وبرلمانيين شرعيين، أما الثالثة، فتمثلها إمارات داعش المرشحة لأن تصبح «باقية وتتمدد» إلى لم يجر إنفاذ الاتفاقات المبرمة، وإن لم يتحرك المجتمع الدولي ودول الجوار لتدارك ما أمكن تداركه.

السودان كان «الأجرأ» على القسمة والتقسيم ... وقل سنوات خمس، وفيما كنا نستضيف مسؤولاً رفيع المستوى، انخراط في محادثات السلام مع أهل الجنوب، ليحدثنا عن يقينه الذي لا يأتيه الباطل عن يمين أو عن شمال، بتصويت الجنوبيين لصالح الوحدة، صُدمنا صبيحة التالي بنتائج الاستفتاء، وتصويت 98 بالمئة منهم على الانفصال.

حتى فلسطين، الرازحة تحت نير الاحتلال والاستيطان والعدوان والحصار، تعيش بدورها واقعاً «مؤقلماً» ... السلطة يمتد «نفوذها» على مساحات من الضفة، تتمدد حيناً وتتقلص في غالب الأحيان، فيما حماس، مكتفية بـ «إمارتها» في غزة، ومنها تتعهد بمتابعة تحرير فلسطين، وأحياناً الشعوب العربية من نير الطغاة والجنرالات والمستبدين (؟!).

أمس، خرج الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح بتصريحات من معقله في صنعاء العاصمة، يتعهد فيها برفض وإسقاط مشروع «الأقلمة» الذي يُعد لبلاده ... صالح نسي أو تناسى، أنه وإن ظل على رأس نظام مركزي يعم اليمن بشطريه، ولأزيد من ثلث قرن، إلا انه بسياساته حيال الجنوبيين والحوثيين، خصّب التربة لـ «أقلمة» اليمن، بل وتقسيمه، حتى أننا بتنا على يقين، بأن اليمن إما أن يظل موحداً بصيغة من الصيغ، أو سيتعرض للتشظي إلى أكثر من أربعة وربما خمسة «يمنات».

لكن ما لفت في تصريحات صالح، قوله إن كانت السعودية مصممة على «الأقلمة» في اليمن، فعليها أن تبدأ من الداخل السعودي، كأن تعلن نجران وجيزان وعسير، إقليماً واحداً، في إشارة لا تخفى مراميها ودلالاتها على أحد، وبصورة تذكرنا بالخرائط التي سبق لها أن انتشرت انتشار النار في الهشيم، ترسم وتتبع خطوط الطوائف والمذاهب في المنطقة، وتبني على الشيء مقتضاه، فترتفع عضوية الجامعة العربية، بين عشية وضحاها، إلى أزيد من ثلاثين دولة، أكثر من نصفها في اليمن وجزيرة العرب والخليج الأعلى.

والأخطر في أمر «الأقلمة» إنها لم تعد مجرد «نبوءات سوداء» تصدر عن زعيم محاصر أو باحث اشتد به الشطط، بل ثمة وجهة عامة في الدراسات والأبحاث التي تختص بالمنطقة ومآلاتها، تذهب في هذا الاتجاه، بل وترجحه، في ظل ارتفاع منسوب الدم المراق في الشوارع والميادين العربية.

إنها تأثيرات «مبدأ الدومينو»، ما بدأ بالأمس في العراق ومن قبله لبنان، ويتهدد سوريا واليمن وليبيا اليوم، سينتقل إلى مختلف المنطقة، بدءاً بالدول العربية، الأكثر ضعفاً وهشاشة وتماسكاً، بيد أنه لن يتوقف عندها، فإن تقرر لخرائط الإقليم أن ترتسم بما يتطابق مع خطوط التماس الطائفي والمذهبي والعرقي، فالتهديد سيطال دول الجوار الإقليمي لـ «الأمة العربية»، بما فيها تركيا وإيران، وإن في مرحلة تالية.

وليس مستبعداً إن قُدّر لهذا السيناريو / الكابوس أن يشق طريقه فوق الخرائب والجثث، أن تختفي دول عربية وازنة، وأن تستحضر دول صغيرة، حضارات غابرة من تاريخها ... ولن يكون كثيراً على بلد كالأردن، اشتهر بكونه الشقيق الأصغر المحاط بأشقاء كبار طامعين، أن يصبح «مركزا» تدور في فلكه «أجرام» نشأت على خطوط التماس المذهبي في جواره، أو جراء اندثار الحلم بدولة فلسطينية مستقلة.

مثل هذا السيناريو، سيئ للغاية، لكل الدول والمجتمعات في المنطقة وجوارها، بل هو سيئ للحد الذي سيجعل منه ضرباً من الخيال، وأقرب ما يكون للتمرين الذهني، لكن حالة الانحدار والتداعي التي تعيشها المنطقة، وعدم بلوغها بعد، قعر الهاوية التي انزلقت إليها، يجعل من «الفانتازيا المُتخيَّلة، أمراً قابلاً للتصديق، ومن ضمن دائرة الاحتمال والتوقع.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :