facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





اربيحات يكتب عن "السلطة" ..


د. صبري الربيحات
26-06-2016 08:45 PM

تاريخيا لا اظن ان لطبق السلطة صلة بالمطبخ العربي المشرقي...لكنه دخل حديثا بكثافة بحيث انه اصبح احد مفردات المائدة العربية... وهي مزيج من اشياء غير مطبوخة ونصف مطبوخة ولا قواعد او معايير لاعدادها. البعض يعدها من كل الانواع المتوفرة في المطبخ وحسب الذوق والبعض يحرص على جمال الطبق دون اهمية تذكر لفائدته.
في الغرب يمكن ان تكون السلطة طبقا بذاته وقد تكون وجبة كاملة مفيدة....في زمان اهلنا كانت الخضار نادرة فلا يتوفر من موادها الاولية غير البندورة والبصل واحيانا الخيار والفلفل فكان الناس يعدون شيئا يسمونه السلطة العربية التي غالبا ما تاخذ نكهتها من اللبن الجميد او اللبنة او الطحينة بعد ان يضاف لها الزيت وملح الليمون.
في هذه الايام ارى البعض يضيف الزيتون والخس الرومي والجبن اليوناني والبيض المسلوق والكثير من الاشياء التي لا وظيفة لها مثل البذور والجوز والزبيب والاشياء الاخرى.
في حقيقة الامر انا لا احب السلطة الجديدة ولا اظن ان من يعدونها يعرفون بالطبخ او لديهم فكرة عن ذوق المستهلك العربي فالكثير ممن يحبون السلطة يفضلون المذاق العربي لها ولا يزالون يتوقون الى مذاق قطعة الجميد المهروسة وقطرات الزيت التي تطفو على سطح مزيج التحويجة التي تجلل بها.
مذاق البيض المسلوق المقطع على وجه الطبق وحتى حبات الكبار والخل المضاف لتحويجة السلطة الحديثة غير جذاب ولا يغني من جوع....في حقيقة الامر لا يزال الكثير من الناس ينظرون للسلطة باستغراب ودهشة ويتندرون عندما يواجهون اشياء لا يفهمونها بالقول "سلطة".
لا زال ذوقي في الطعام محكوما للسلطة العربية ومكوناتها المعروفة وافضل ان تكون طبقا مستقلا لا صحنا جانبيا يمكن ان يعرض على المائدة ولا تمتد له الايادي,,,,
وكما يواحه مطبخنا محنة مع السلطة وتعديلاتها والعبث بجيناتها فإن الشوربة هي الضحية الاخرى لتداخل الاذواق والحضارات وفذلكة الطباخين الهواة....فقد اصبح عدد انواعها اكثر من ايام السنة فيمكن ان تصنع شوربة من كل مادة غذائية مضافا لها الماء الساخن وبعض المطيبات وماء اللحم او مطيب الدجاج او الاسماك وغيرها وغيرها.
في طفولتنا كنا لا نعرف غير الرشوف واحيانا العدس حيث موادها الاولية من المواد التي رزرعنا وقلعنا وجرشنا وبمياه جرى جلبها من البئر او النبع المجاور. شوربة هذه الايام مثل الادوية التي تتجرعها على مضض لان احدهم قال لك انها مفيدة...
ومع ذلك فان الناس يعرفون السر ويعلقون على الاشياء والاحداث غير المقنعة والارتجالية وغير النظمة بوصفها "شوربة".
اريد ان اقترح التصويت على التخلص من كل انواع السلطات والشوربات غير المعروفة والعودة الى الرشوف والعدس وسلطة البندورة والبصل العربية مع قطع الجميد والزيت البلدي والنعنع الناشف.




  • 1 ألا يوجد موضوع أهم 26-06-2016 | 09:12 PM

    ألا يوجد موضوع أهم؟ مثلاً تعامل السُلطة وليس السلطة مع الخارجين عن القانون؟ ما رأيك فيهم؟

  • 2 ابو مراد 27-06-2016 | 10:25 AM

    ........


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :