facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الاردن وفلسطين


ماهر ابو طير
20-09-2008 03:00 AM

لن يقبل الاردنيون والفلسطينيون ، على حد سواء ، كل مشاريع التوطين والمؤامرات ، على الاردن وفلسطين ، معا ، فلم يقدم الفلسطينيون عشرات الاف الشهداء والجرحى والاسى من اجل ان يتم انهاء مشروعهم الوطني ، ولم يقدم الاردنيون كل هذا الموقف التاريخي من فلسطين واهلها ، من اجل ان يتم الحل على حسابه في نهاية المطاف ، وشطبه.

لو لم تكن اسرائيل موجودة ، لما كانت هناك مشكلة اصلا ، في ان تنفتح هذه الدول على بعضها البعض ، وتتوحد ايضا ، وتعود الى اصلها كما كانت "بلاد الشام"فلا احد منا ضد الوحدة ، ولا احب الى قلوبنا ان نكون بلدا واحدا ، من الخليج الى المحيط ، غير ان المؤامرة اليوم يراد منها شطب الاردن وشطب فلسطين ، معا ، شطب فلسطين ، عبر انهاء دولة الشعب الفلسطيني ، وانهاء قضية اللاجئين والنازحين ، وقضية القدس ، والحاق ما تبقى من اراض بالاردن ، وشطب الاردن عبر تحويله الى كيان وظيفي ، يقدم خدمات فقط فيتحول الاردن الى دولة بلا جغرافيا او تاريخ ، ولا ذاكرة ، ولاافق ، انها محاولة لشطب الاردن وتحويله الى كيان وظيفي يجمع العراقي والفلسطيني ، وكل جنسية تخطر في البال ، والرابح الوحيد هو اسرائيل التي تريد ان ترتاح ، ونحن نسمع ايضا ان مصر دخلت على مخطط التفكيك الرسمي من جانب اسرائيل وامريكا ، بما يؤشر ، على ظروف صعبة مقبلة.

لا الاردنيون ، ولا الفلسطينيون ، يقبلون اصلا ، بمثل هذه الخطط ، واليوم ندعو الى جبهة وطنية موحدة في الضفتين ، تتبنى نفس الخطاب وتنبه الناس ، من مخاطر الوقوع في هكذا افكار ، فالفلسطيني المحشور في الخليل منذ اربعين عاما ، والمقدسي الذي يتم منعه من الصلاة في المسجد الاقصى في رمضان ، واللاجئ الفلسطيني في مخيمات بيروت ولبنان ودمشق والعراق ، كلهم لايقبلون ان يتم وأد حقهم ببساطة كهذه ، ولا الاردني ايضا الذي يتم استفزازه في هويته الوطنية كل اسبوع ، وتهديده وتخويفه واثارة النزعات داخله ، والشعور ان مصائب ستحل عليه جراء المؤامرات التي ستحاك في الليل والنهار ، ولا..اي واحد من هؤلاء سيقبل مشاريع كهذه ، ولربما كل الناس يقفون ذات الموقف ، من سيناريوهات كهذه يتم الحديث عنها كل اسبوع.

اسوأ ما في طريقة رد فعلنا ، هو اضطرارنا كل اسبوع ان نؤكد ذات الموقف ، ونجر انفسنا في كل مرة ، في ردود فعل واسعة ، لتفنيد هذه المؤامرات ، واعلان رفضنا ، وكلما خرجت علينا تصريحات لمسؤول امريكي او دراسة لمركز دراسات او معلومة من وكالة انباء ، نضطر للرد ، واعتقد جازما ان الدول لاتدير وجودها بهذه الطريقة ، ولايجوز ان ترتجف كلما تسربت معلومة هنا او هناك ، فلا فلسطين معروضة للبيع ولا الاردن معروض من اجل الشراء ، حتى لايحدثنا البعض عما يمكن ان نحصل عليه جميعا ، من سيولة مالية ، اذا تمت تصفية القضية الفلسطينية ، وشطب فلسطين والاردن معا ، لاسمح الله.

علينا ، ان نطوي هذا السجل ، وان لانبقى اسارى لردود الفعل ، فلدينا شعب يدرك الحقيقة ويعرف حجم المؤامرات ، ولن يقبل بها ، حتى لو جاع ، وتم تجويعه ، دوليا ، فهو يعرف ان مشكلة الفلسطينيين والاردنيين ، هي في النهاية ليست مع بعضهما بعضا ، وانما مع اسرائيل ، التي تريد اهل الضفتين لقمة سائغة في فمها.

m.tair@addustour.com.jo
الدستور .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :