facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ضوابط الحرية وهويتنا الجديدة


د. باسمة السمعان
01-03-2017 07:53 PM

ما نادت به الاديان السماوية من معنى للحرية يختلف تماما عن الذي ينشده البشر في علاقتهم بين بعضهم البعض، هو ايضا مغاير لما تطمح اليه الشعوب على هذه البسيطة.

الحرية في نظر الله هي التخلص من كل ما يقيد حياتنا ويجعلنا على خلاف معه، الحرية الحق هي التي تمنح الانسان هوية جديدة يقدمها امام نفسه وامام خالقه وامام المجتمع. 

ان مسعى الله لكل انسان ان يكون حرا، فقد خلقه بإرادة حرة . 

ولان الانسان غير الحر لا يحاسب على افعاله، يختلف الوضع مع الحرية، فيوجد حساب حينها لكل ما يفعله خيرا كان ام شرا، وينال جزاء افعاله بالتوازي على الارض وفي السماء.

الانسان حر في كل ما يفعله بحيث لا يتعدى على حقوق وحريات الآخرين ولا يخالف وصايا الله ولا يخالف القانون والنظام العام الذي جعل من اجل سلامة وراحة الاخرين.

فليس من حقك ان تخالف قواعد المرور، ولا ان تتجاوز الدور، وان تخالف الانظمة والقوانين بدعوى الحرية.

استخدم حريتك بحيث لا تضر الاخرين وايضا لا تضر نفسك، فهي ليست ملكا لك ، انها ملك خالقها وللمجتمع الذي رعاها وانتسبت له بالضرورة، تذكر عليك حقوق يجب ان تؤديها. 

ضوابط الحرية، ليست قيودا، هي لفائدة البشر، فهي تمنع الانسان من ان يسبب الضرر لنفسه وللأخرين. 

أيستطيع النهر أن يعترض على وجود شاطئين له، ويقول إنهما يقيدان حريته؟ 

الشواطئ موجودة لحفظ ماء النهر فلا يفيض وينسكب للخارج ويغرق الارض ويحولها لمستنقعات لا فائدة منها ، بل اكثر لحفظ هوية ووجود البحر او النهر، شواطئ الانسان بالمقابل هي التعاليم السماوية، الى جانب نظام المجتمع والتربية. 

الطفل الذي يرفض التربية ويعتبرها تقييدا لحريته والشباب الذي يرفض النصيحة ان كانت من ابويه او معلميه ويعتبرها تقييدا للحرية ، ما هي نهايتهم ؟ سيفقدون الطريق ويضلونه، فهل الضلال هو اسم اخر للحرية او نتيجة لها؟ 

الانسان العاقل والحكيم هو من يضغط على نفسه ولا يعطيها كل ما تطلب ، ليصل للمعنى الحقيقي للحرية، تلك الهوية الجديدة التي ارادها الله لنا هوية غير مقيدة تحررنا لأننا نعرف الحق، والحق يحررنا.

من اجل هذا علينا تدريب ارواحنا على مهارات ضبط النفس وضبط اللسان ، ضبط الاعصاب وضبط الفكر ، ضبط الحواس وضبط الجسد ، ضوابط الحرية هي لخيرنا وخير البشرية. 

فمعنى اني أسير حسب حريتي اي بضبط نفسي واجبارها على عمل الخير، فهذه هي الحرية بالهوية الجديدة التي ارادها الله لنا .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :