facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





ما أنا إلا جورنالجي .. !


عودة عودة
03-03-2017 11:43 PM

مر عام على رحيل الكاتب الصحفي الكبير محمد حسنين هيكل..هذا الكاتب الذي كنت وانا في الصبا احرص على ان لا تفوتني قراءة او سماع مقاله الاسبوعي في» الاهرام» والذي كان في زاوية «بصراحة».. وكانت تذيعه اذاعة «صوت العرب» من القاهرة مساء كل يوم جمعة وبصوت عذب لمذيع اسمه فاروق شوشة كما اذكر..

وهذا الحرص لسماع او قراءة مقال هيكل طال الكثيرين غيري في تلك الايام الباسمة والواعدة حتى الذين لايفكون الحرف وابي منهم فقد كان هيكل باسلوبه السهل الممتنع يصل الى الأمي قبل المتعلم والى الطالب قبل معلمه والى الشاب قبل الشيخ والى المرأة قبل الرجل..

واتذكر ان ارمنيا كان من طلاب صفي وكذلك والده ووالدته كانوا من المعجبين وينتظرون مقال «بصراحة»لهيكل وكذلك كان يقوم بهذا الدور شبان شراكسة وشيشان عمانيون وغيرهم..

حقا..لقد وصل هيكل الى اعلى المناصب ومنها رئيس لتحرير الاهرام ووزير للاعلام ووزير للارشاد.. لكن كانت هناك منغصات واوجاع كبيرة ومؤسية له ايضا منها: قيام الرئيس انور السادات بسجنه وكذلك قيام انصار الرئيس محمد مرسي بحرق مكتبته ونهب ما فيها من كتب واثاث لكنها كلها لم تدفع هيكل لادارة الظهر و ترك هذه المهنة المقدسة التي سقط فيها عشرات الشهداء وفي العديد من البلدان في العالم العربي و هذا العالم.

لقد ظل هيكل 75 عاما وهو يعمل في الصحافة «مهنة المتاعب»هذه ومات بعمر 93 عاما لكنه بقي مخلصا لمصر ولامته العربية..ولقرائه ولمهنته ايضا..

ولاكثر من مرة كان هيكل وزملاؤه يُظلمون في مهنتهم هذه..فقد كان يقول وكأنه يتوجع:» ما انا الا جورنالجي.!...كأي مهنة اخرى متعلق بها صاحبها. بحلوها ومرها وعلى صاحبها أن يصبر ويتجلد..وهذا ما حصل وحتى نفسه الاخير... !





  • 1 احمد حسن 04-03-2017 | 01:24 AM

    ذكرتنا بالزمن الجميل ايّام كان الناس يقراءون وكان هناك ثقافة وأدبا وسياسه كان موعد مقال هيكل يوم الأحد شكرًا على المقال6


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :