facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





العلاقات التركية العربية .. لماذا الجفاء؟


د. صبري الربيحات
29-03-2017 12:35 AM

لا احد يستطيع - مهما حاول - ان يخفي اعجابه بإنجازات تركيا على الصعد السياسية والاقتصادية والعسكرية وكافة اوجه النهضة التي جعلتها نموذجا يقتدى به للبعض وموضع نقد واعتراض وتشكيك من قبل البعض الاخر الأمر الذي يثير الكثير من الحيرة ويبعث على الاستغراب.

الموقف المشكك في نوايا الاتراك يستمد مبررات التشكيك من ذاكرة المكان العربي فهي مشبعة بقصص وحكايات عن الوجود العثماني والممارسات التي تركت الكثير من الانطباعات التي يصعب ازالتها من الذاكرة خصوصا في السنوات الاخيرة للحكم نتذكر الضرائب ونظام السخرة و الظلم والجباية و العنف الذي ذهب ضحيته الكثير من احرار العرب في الكرك والشام وبيروت واجزاء مختلفة من العالم العربي في مراسم الهبت مشاعر العرب وبررت قيام الثورة والتخلص من الظلم.

على الجانب الاخر فبالرغم من هذا التاريخ وما تركه من ندب على العلاقة العربية التركية من الصعب تجاهل العوامل التاريخية الحضارية الثقافية المشتركة بين الامة التركية والشعوب العربية على كل الصعد وفي كل المجالات ...فالأتراك شركائنا في العقيدة والجغرافيا والوجدان وحتى المطبخ كما اننا نشترك واياهم في قضايا واهتمامات تختلف عن كل ما يمكن ان نشترك فيه مع غيرهم من الامم والشعوب مهما حاولنا.

فمن ناحية يصعب ان نجد شريكا اقتصاديا للأردن اكثر قربا وتفهما وحتى تأثيرا اكثر من الشراكة التركية.. فالأتراك جزء مهم من تاريخ الاردن والمنطقة تبدو الشواهد على وجودها في مباني السرايا التي تنتشر في كل بلداتنا شمالا وجنوب حاملة لمسماها التركي "السرايا".

عندما تتجه شمالا وجنوبا تجد البرك التركية التي تم تشييدها لجمع مياه الامطار فإلى الجنوب من عمان تجد بركة القسطل وبركة زيزيا وهما اللتان ادامتا الكثير من الحياة للمنطقة قبل اكشاف تكنولوجيا الحفر والابار الارتوازية...كما لا تخلو منطقة في بلادنا من ابار جمع المياه الأمر الذي جعل الاتراك يرتبطون في اذهاننا بالمياه والسدود فقد نفذت شركات تركية العديد من مشروعات السدود في الاردن خلال العقود الماضية...وكان الاتراك موجودين لجر مياه الديسي عندما قررنا ان نحسن مستوى تزويد مدننا الرئيسة بالمياه التي تبعد مئات الكيلومترات عن مستهلكيها المحتملين.

الخط الحديدي الوحيد الذي يخترق بلادنا بناه العثمانيون في مطلع القرن الماضي وجرى افتتاحه عام 1904 ليكون الشريان الذي يصل المشرق العربي بإسطنبول. ولينقل الحجاج والمسافرين والبضائع بين الحجاز وسورية ويتفرع ليصل الحواضر العربية بعضها ببعض وييسر التنقل. اليوم تجد اثار وجود الخط الحديدي الحجازي على كل مدننا التي يخترقها الخط الشهير ففي المفرق تمازج سكاني واختلاط حيث شكلت الخطوط احد عوامل استقطاب السكان من مختلف ارجاء الامبراطورية العثمانية ممن عملوا او انتقلوا مع اسرهم للعيش في البلدات التي يسر الخط الحديدي الوصول لها.

الاف العائلات التركية والشركسية والشيشانية التي اصبحت من مكونات المجتمع الاردني والمجتمعات العربية في سوريا وفلسطين انتقلت الى المنطقة ابان الحكم العثماني للبلاد العربية.

عندما تذهب في رحلة الى تركيا لا تشعر بأي غربة كالتي تشعر بها في بلدان الشرق والغرب فالمآذن تعلو في كل مكان وصوت الاذان يشغل الفضاء ورنين اللغة العربية في كل محادثة تسمعها وورق العنب الملفوف واطباق المحاشي والحمص والقهوة التركية التي ادمنت الشعوب العربية على تناولها صباح مساء تقدم لك في نسختها الاصلية.

الحضارة التي كنا جزء منها وحمل سلاطينها اسماء لا تختلف عن اسماء الآباء والاجداد فمنهم عبدالحميد وسليمان وعبدالعزيز وعبدالمجيد وسميت باسم عثمان كما انها امة قارعت اوروبا واقامت عاصمتها مكان القسطنطينية في حدث قد لا يتكرر في التاريخ.

الغضب على الاتراك مثل الغضب على ظلم الاباء فهو لا يقود الى الكراهية والحاجة الى علاقة استراتيجية مع تركيا مصلحة عربية ينبغي ان لا يجري تجاهلها او استبعادها لمبررات تاريخية او تحليلات مستقبلية تخيفنا...نجاح الاتراك في المزاوجة بين هوية ثقافية اسلامية وتطلع حضاري حداثي نموذج يثير الاعجاب ويستحق الدراسة.




  • 1 ابو نعيم 29-03-2017 | 06:47 AM

    كلام سليم ...هل يوجد ممثل لتركيا لحضور مؤتمر القمه .تركيا لاعب رئيسي كما إيران وروسيا في سوريا والعراق .دوله لها حضور سواء اختلف العرب معها أو اتفقوا..

  • 2 د. عمر القيام 31-03-2017 | 02:30 PM

    مقالة رصينة ومهمة لا سيما في هذه الظروف التي انكشف فيها ظهر العالم العربي لجميع الطامعين وبخصوص الاردن تحديدا فالاتراك يحبون الاردن قيادة وشعبا ولا تحتفظ ذاكرتهم بأي ملمح تاريخي سلبي ، وقد لمست ذلك في تعاملهم الطيب معنا....شكرا لمعاليك على هذه الكلمة الطيبة الجريئة.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :