facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





ماذا لو عاد المهاجرون .. ؟


د. صبري الربيحات
23-06-2017 05:40 AM

في كل مرة يجري الحديث عن العلاقات الأردنية الخليجية يبدي البعض مخاوفهم من احتمال أن يحدث ما يزعج جيراننا، ويتخذوا اجراءات تفضي الى عودة العاملين كما حصل العام 1990.


العامل الذي يتناساه الجميع، ونادرا ما يتطرق له البحث، يتعلق بالخسائر التي مني بها الأردن جراء هجرة الكفاءات الأردنية المميزة استجابة لإغراءات الرواتب والاجور في البلدان العربية الاكثر ثراء وقدرة اقتصادية. فالأردن الذي ينفق على تدريب وتعليم وبناء خبرات الاطباء والمهندسين والعلماء والمبرمجين والاساتذة والممرضين والشباب الاكثر طموحا ودافعية يخسر هؤلاء الشباب لاسواق العمل الناشئة والمتطورة في الاقطار العربية تاركين فراغا هائلا ونقصا حادا في الميادين والمجالات والمهن التي يحتاج لها اقتصاد الأردن الذي يعاني منذ ما يزيد على اربعة عقود.


من الصعب اليوم ان تجد الأعداد الكافية من اطباء الاختصاص الذين تحتاج لهم المستشفيات، او تغطية النقص في اساتذة الجامعات القادرين على ادارة وتنفيذ برامج الدراسات العليا، او خبراء الكمبيوتر والبرمجة والميكانيك، او ما يكفي من الممرضين والفنيين بعد ان غادر غالبيتهم البلاد تاركين السوق الأردنية للتلاميذ والمبتدئين وبعض الكفاءات من أشخاص لم تسمح لها ظروفهم أن يكونوا في صفوف الجاليات الأردنية الطامحة في الاستمتاع بحياة اكثر رخاء واقل اعباء من الحياة التي قد يواجهونها على ارض موطنهم.


الأردن الذي يشتمل على اكثر من ثلاثين جامعة وأسهم مبكرا في جهود نشر التعليم، وأجريت في مستشفياته اولى عمليات زراعة القلب، وشكل مركزا لتدريب طلائع الرجال والنساء العاملين في مؤسسات الدول الشقيقة، يعاني اليوم من نقص حاد في بعض الاختصاصات والمهن. وزارة الصحة تشكو من قلة اطباء الاختصاص، والجامعات تكرر الاعلان عن حاجتها لاساتذة بخبرات اوسع واعمق لإدارة برامج الدراسات العليا، ومؤسساتنا الصحفية وإعلامنا خسر من افضل كفاءاته الموهوبة لمحطات العالم العربي والشبكات العالمية، وهجرة العقول أجبرت صناع القرار على اعادة استخدام بعض الكهول او استقدام مدراء لمؤسساتنا الريادية من اوروبا وبعض دول العالم.


قبل عقدين من الزمن كان الأردن يطمح ان يحتل المركز الاول في التكنولوجيا والبرمجيات لغرب اسيا. ولهذه الغاية تبنت الدولة مفاهيم اقتصاد المعرفة وجرى تطوير نظام التعليم وتوسعت المدارس في استخدام الكمبيوتر لنجد اننا اهملنا اساسيات القراءة والكتابة وبعض المعارف التي حافظت على مكانة النظام التعليمي الأردني بين النظم العربية الاخرى.
الأردن الذي كان له السبق في التعليم والتنظيم والتنمية، خسر الكثير من خصائصه التنافسية بعد أن جرى تفريغ هياكل مؤسساته من الكفاءات بفعل الهجرة. افضل الكفاءات والقوى البشرية عالية الموهبة والتدريب غادرت مواقعها بفعل الظلم الواقع عليها او الجذب والاغراءات التي قدمتها مؤسسات الدول المضيفة.

بعض المتحمسين والمدافعين عن هجرة العقول الأردنية يرون ان في الهجرة فوائد ليس أقلها تخفيف حدة البطالة والمساهمة في دعم الناتج القومي متجاهلين الآثار الناجمة عن خسارة البلاد والمجتمع والاقتصاد لأكثر الشرائح قدرة على التنمية والتحديث والتغيير.

استمرار هجرة الكفاءات والخبرات الأردنية استنزاف لقدرات وموارد وامكانات البلاد، وهي السبب الرئيسي لفقدان المجتمع للطاقة الخلاقة والروح المغامرة والطبقة التي تتجاوز رؤية أفرادها حدود المكان والواقع المعاش إلى الآفاق الأبعد. بقاء الأردنيين على الأرض الأردنية يخلق مجتمعا حيويا متجانسا مستقرا قادرا على الإبداع والتغيير.

الغد




  • 1 سلهوب 23-06-2017 | 10:17 AM

    انت قصدك المغتربون..لان المهاجرون لن يعودوا..طمن بالك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :