facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لماذا تأجلت زيارة الذهبي الى بغداد؟


ماهر ابو طير
23-04-2009 07:08 AM

تأجلت زيارة رئيس الوزراء نادر الذهبي الى بغداد ، والزيارة كانت مقررة ، قبل اسبوعين ، الا انها تأجلت ، وهناك اسباب عدة لتأجيل الزيارة.

لدينا سجناء اردنيون ، في السجون العراقية ، وفي السجون الامريكية في العراق ، ولا يعرف كثيرون ان لدينا سجناء لدى الاكراد ، في شمال العراق ، ورئيس الوزراء لا يريد ان يذهب في زيارة بروتوكولية ، بل يريد ان يعود ومعه الاردنيون في سجون العراق ، والقضية لم تجر كما يريد رئيس الوزراء حتى الان ، اذ ان الموضوع معقد للغاية ، فملف السجناء يتم بحثه مع ثلاثة اطراف ، الاول الحكومة العراقية ، لاطلاق سراح الاردنيين في سجونها ، والثاني بحاجة الى تنسيق مع اللجنة الامنية العراقية الامريكية لاطلاق سراح الاردنيين في السجون الامريكية ، والثالث يرتبط بموقف القيادات الكردية ، من اطلاق اي اردني معتقل لديها ، ومحاولات الرئيس لم تفشل ، لكنها تواجه نوعا من التباطؤ ، والتأخير مما ادى الى تأجيل موعد الزيارة.

الرئيس سيرافقه وفد من الوزراء ، وممثلون عن قطاعات اخرى ، بالذات الاقتصادية ، ووفد اعلامي ، في الاغلب ، خصوصا ، بعد الماح الجانب العراقي لرغبته بوجود اعلاميين ، وقد يرافقه شخصيات لهم صلة بملف المعتقلين ، واذا كنا ننتظر زيارة رئيس الحكومة الى بغداد ، فان مرافقته لجلالة الملك في زيارته الى الولايات المتحدة ساهمت ايضا بتأجيل الزيارة ، كون زيارة امريكا تستمر عشرة ايام ، ولكون الاتصالات وقتها تنقطع بشكل طبيعي ، مع بغداد ، لوجود اولويات اخرى ، خلال فترة الغياب عن عمان ، والرئيس الذي يعود قريبا ، سيبدأ اتصالاته مجددا ، والارجح وفقا لمعلومات ان يثير العراقيون ، مااثير سابقا ، بشأن تحفظات عراقية على معاملة العراقيين في الاردن ، وخصوصا حول استقبال المستثمرين العراقيين ، برغم وجود توجيهات عليا ، وتحفظات اخرى ، على مستويات مختلفة.

رئيس الحكومة السوري ، سبقنا ، الى بغداد ، وامضى يومين في العاصمة العراقية ، وواضح ان الاوراق التي لدى دمشق هي غير الاوراق التي لدينا ، فلدى دمشق علاقتها مع طهران ، وعلاقاتها مع مكونات تنظيمية في العراق ، بالاضافة الى قضايا اخرى ، وحين ترى رئيس الحكومة السورية في بغداد ، تعرف ان تأجيل الزيارة من الجانب العراقي ، قد يكون مدروسا ، لاعتبارات مختلفة ، وهذا رأي على محمل التحليل وليس المعلومة.

بقيت العلاقة بين عمان ، والعهد الجديد في العراق ، خاضعة لاعتبارات تختلف عن الماضي ، وبرغم كل المساعي لتطويرها ، الا ان الاحساس يكاد يكون حقيقة بكون الذي يقرر في بغداد ليس فقط رئيس الحكومة ، بل الرموز والتيارات الاخرى التي لها امتداد هنا وهناك ، وعلى هذا فأن مهمة الرئيس في بغداد تبدو صعبة الى حد ما ، الا اذا استطعنا ، كسر جليد العلاقات.

الذهبي سيسافر ليوم واحد فقط ، يعود في نهايته الى عمان ، وزيارة اليوم الواحد ، دون منامة ، حتى الان ، مازالت تتعرض للتأجيل دون ان يعني ذلك اننا في النهاية لن نرى الرئيس في بغداد.. والله اعلم.

m.tair@addustour.com.jo





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :