facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





إلا البندورة يا دولة الرئيس ..


عمر شاهين
27-12-2006 02:00 AM

البندورة هي الخط الأحمر الذي لن نتحمل تجاوز سعرها، ارفعوا سعر ما تشاءون أجعلوا من سعر الموز الصومالي عشرة دنانير والتفاح الأمريكي عشرين، والبرتقال الفرنسي خمسين، ولكن البندورة لا، أرجوكم فهي كما كان أهلي يكذبون علي عندما كنت صغيرا أن "أفغمها فغم" لأنها دم أي وكأنها كبدة أو بديل عن اللحم البلدي .
فهي آخر معاقل الخضار التي يأوي إليها الفقراء الذين يُحملون على سيارة الإسعاف عندما يُشاهدون ثمن كيلوا اللحم البلدي ، خذوا كل أنواع اللحوم واطبخوا منها "ستيك أو شاورما هامبرجر" شوي أو قلي أنتم أحرار فالفقراء تنازلوا لكم عن كل ما يسبب الكولسترول ولن يكلفوكم أي عملية تسبب قسطرة ، هاهم يستمعون لنصائحكم الصحية ،ولكن اتركوا لهم البندورة .
البندورة هي لون سيارة الإطفاء وثياب أهل السجون المنساقون إلى الإعدام أنها حقاً الخط الأحمر الذي يجعل من الأم تشاهد حمودة يأكل حبة فلافل جافة من دون حلقة بندورة لتمكنه من أن "يمزطها بسهولة" ماذا سيأكل الفقراء يا وزير التموين أو وزير الزراعة ؟ وأرجوك لا تقول لي مثل ماري أنطوانيت إن لم يجدوا بندورة فليأكلوا دجاج مشوي.
البندورة للفقراء ليست للصلصة وليست للصوص أي ليست ترفا يجعل من دجاجة قادمة من محل }أبو المعاطي{ مروراً بتتبيلة حتى خروجها من الفرن تشكن تكا ، وليست حلقات لتجميل الشيش طاووق ، البندورة هي البديل عن الشاي- بعد غلاء الغاز والسكر- لساندويش الفلافل، إنها العامل المساعد لصحن الحمص الذي يُقسم ألف يمين أن لا يغادر وجبة الإفطار عد الطفراين مثل المزة عند السكرانين.
الفقراء ينوعون على وجبات الطعام مثلكم يا معاليك وسعادتك ولكن تشكيلة الفقراء وقعت على شراكة استراتيجية مع البندورة أي اليوم الأول قلاية بندورة -كانت قبل عشر سنوات تحوي على لحمة مفرومة - وفي اليوم الثاني يطبخونها مع البيض واليوم الثالث بندورة مع بصل .... وهكذا تستمر القصة مع البندورة حتى يسحب الله أرواحهم الحمراء –من البندورة طبعا –.
حتى البطاطا صارت أغلى من فاكهة "الكييوي " فماذا يأكلون سردين؟ فهو بحاجة للبندورة، بيض مقلي؟ بحاجة أيضا لبندورة .فالحق البندورة يا رئيس الوزراء قبل أن نموت جوعا وهات وقتها دبر مواطنين يدفعون الضرائب .
Omar_shaheen78@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :