facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مؤتمر لندن .. السماء لن تمطر ذهبا!


د.محمد المومني
22-01-2019 12:55 AM

التحضیر لمؤتمر لندن على قدم وساق. كوادر أردنیة ممیزة، ودعم بریطاني ودولي لإنجاح المؤتمر بأمل دعم الاقتصاد الوطني. التوقعات أن المؤتمر سینجح من حیث التنظیم، وسیشھد طروحات اقتصادیة واستثماریة نوعیة بلمسات أردنیة وبریطانیة ممیزة، وسیتفوق على مؤتمر باریس الذي عقدتھ فرنسا دعما للبنان واقتصاده. التحدي یبقى إلى أي مدى سیحقق المؤتمر أھم أھدافھ الاستراتیجیة بعیدة المدى وھي تعزیز وجلب كم مقدر من الاستثمار للأردن بما یحقق
ارتفاعا في معدلات النمو المولد لفرص العمل والمعزز لعوائد الخزینة!

منذ الآن یجب أن ننتبھ لعدم رفع سقف التوقعات من مؤتمر لندن، وأن لا تكون ھناك مبالغة أو احتفاء بالنتائج التي سنقول للناس إنھا تحققت أو ستتحقق. یجب أن نتعلم من دروس مؤتمراتنا الاستثماریة منذ أواسط التسعینیات، فلا نقع مجددا ضحیة الرغبة بالمبالغة بالتوقعات.

أیضا، ما تزال تسیطر علینا عقلیة ”عزیمة الاستثمار“ التي لم ولن تجد مفعولھا في عالم الأعمال والاستثمار التي تحكمھا عوامل الربح وتكالیف الإنتاج وسھولة إنشاء وإدارة المشاریع.

لو عقدنا عشرات المؤتمرات واستثمرنا حضورنا السیاسي إلى أقصى درجاتھ، لن یأتینا استثمار بالقدر الذي نأمل ما دامت تكالیف الإنتاج مرتفعة كوننا دولة غیر منتجة للطاقة، وما دامت كلف العمالة لدینا أغلى من الدول القریبة، والتعقیدات البیروقراطیة حاضرة، وقطاعنا الخاص یبني نماذج أعمالھ بالاعتماد على الإعفاءات. ھیئة الاستثمار، وجمیع الجھات والكوادر المعنیة بالاستثمار في الأردن، تقوم بجھود وطنیة ممیزة، لكن في ظل حقائق الاقتصاد الوطني وحاجة الخزینة للموارد المالیة من خلال الضرائب والرسوم واستحالة الاستمرار بالإعفاءات الضروریة للاستثمار، تصبح مھمة جلب الاستثمار وإقناع المستثمرین الباحثین عن الربح مھمة في غایة التعقید والصعوبة.

رغم كل العوائق، لا بد من الاستمرار بجھود جلب الاستثمار، وربما سیكون ضروریا التخصیص والتركیز على القطاعات التي یمتلك الأردن میزات نسبیة إقلیمیة فیھا وتنافسیة عالیة، مثل قطاعات السیاحة وقطاعات الخدمات عموما، إضافة لموقع الأردن الجغرافي الذي یمنحھ میزات قد تترجم لفوائد اقتصادیة. یبدو مفیدا أیضا تعمیم تجارب استثماریة أبدعت في الأردن وشكلت قصص نجاح وھي عدیدة. كما لا بد من البناء على تجربة المناطق الصناعیة المؤھلة والاحتذاء بھا، وھي التي ضاعفت الصادرات الأردنیة إلى الأسواق الأمیركیة، وكلما استطعنا أن نقرب اتفاق تبسیط قواعد المنشأ مع أوروبا لیقترب من نموذج المناطق الصناعیة المؤھلة كلما تعاظمت صادراتنا لأوروبا.

وبالقدر الذي یجب فیھ استثمار مؤتمر لندن للتعریف بمزایا الاقتصاد الوطني النسبیة بالمقارنة بغیره وإبراز منجزاتھ أیا كان تواضعھا، بالقدر الذي یجب أن نستثمر ھذا المؤتمر لنقول للناس لماذا یحجم بعض المستثمرین عن القدوم إلى الأردن، ولماذا لا یتوقعون الربح، وما علاقة ذلك بكلف العمالة والعملة والطاقة المرتفعة، وعجز الموازنة وخدمة الدین الذي یحتاج لضرائب تسده لتمویل نفقات الدولة. یجب أن نعي نقاط ضعف اقتصادنا ونكاشف الناس بھا لأن ذلك
خطوة ضروریة على طریق العلاج.

الغد




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :