facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ما بعد فضّ .. «النواب»


ماهر ابو طير
09-08-2009 05:19 AM

يتم فضّ الدورة الاستثنائية ، لمجلس النواب ، ووزير المالية يقول انه حارب وحيدا ، من اجل اقناع النواب ان يخفضوا الضريبة على ارباح المصارف الى خمسة وعشرين بالمائة.

جاء من النواب من قال ان المناكفات داخل الحكومة ، وصلت "البنى التحتية" في العلاقة ، بدلا من تضامن الحكومة في ادارة قانون الضريبة ، تحت القبة.

نحن نتساءل اذا ما كانت ستسحب قانون الضريبة وتقدم قانونا جديدا ، ام انها تنتظر الايام "الحواسم" لتقرر الموقف من قانون ضريبة الدخل وغيره من قوانين ، غير ان المؤكد ان القصة اثارت لبسا كبيرا ، ويرى محللون ان النواب في موقفهم هذا ارادوا افشال الحكومة ، واظهار عدم قدرتها على تمرير قانون ، برغم ان شخصية بارزة التقت قبل فترة بخمسة نواب اساسيين وطلبت منهم ان لا يتم عرقلة تخفيض الضريبة على ارباح المصارف من خمسة وثلاثين الى خمسة وعشرين ، الا ان النواب وفي موقف لافت للانتباه ، اصروا على بقاء الضريبة كما هي بنسبة خمسة وثلاثين بالمائة ، في وقت يعاني فيه القطاع الاقتصادي عموما ، وقطاع المصارف ، من ركود ، وتراجع في الارباح.

سياسيا ، فان فضّ الدورة بهذه السرعة بات يثير كل الاحتمالات حول وضع مجلس النواب ، فالفضّ ليس عابرا ، ولا يمكن حصر اثاره في قصة الضريبة والعشرة بالمائة التي اطاحت بالنواب في دورتهم الاستثنائية ، ولا يمكن باي حال من الاحوال حشر الموضوع في اطار المناكفات داخل الحكومة ، وفقا لروايات النواب الذين يريدون التنصل من الكلفة ونقلها الى الدوار الرابع ، اذ ان في الفضّ ما يتجاوز الموقف ، نحو كل الاحتمالات الاخرى ، في ظلال صيف مرتفع الحرارة ، وعلى هذا فان كل شيء محتمل ، لان هناك من يظن ، وبعض الظن اثم ، ان وضع المجلس كله بات عرضة للمراجعة ، بعد ان تذكر النواب فجأة هموم الخزينة ، وقرروا الحفاظ على وارداتها من اموال المصارف،،،.

ما هو أهم من فض الدورة الاستثنائية للنواب ، ذاك الذي سيأتي بعد الفض.. ورسالة النواب حول "فشل الحكومة" قد تكون تمت ترجمتها بطريقة مختلفة ، وبمعنى مغاير لما قصده النواب ، في سياق اشعالات الاسابيع الاخيرة.

mtair@addustour.com.jo




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :