facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





سمير الحياري وانفضاض البيع في عيد الاضحى


د. موفق العجلوني
15-08-2019 04:05 PM

جذب انتباهي مقال هذا الصباح على صفحات عمون الغراء لشيخ عمون الاستاذ سمير الحيارى، والذي برأيي كان يحمل عناوين عديدة ومحاور ومحطات تحتاج الى وقفة وكل محور ومحطة تستحق عدة مقالات في السياسة والاقتصاد وعلم الاجتماع وعلم النفس وما يدور في الاعلام وخاصة وسائل التواصل الاجتماعي، وربما مر العنوان مرور الكرام، ولكن ارغب بإعادة القارى الى المؤشرات التالية والتي تحتاج منا كأردنيين مراجعة شاملة لقضايا ومسائل يومية في غاية الاهمية تمس مجتمعنا الاردني:

* مر العيد دون شائعات واسئلة بلا اجابات.
* قصة ساندي ورد فعل بهجت سليمان وطارق خوري.
* عطلة طلال ابو غزالة وكتابة لدولة رئيس الوزراء ومقال الاستاذ الصبيحي.
* آجواء العيد الصافية.
* انشغال الناس بالذبح والسلخ.
* الاستمتاع بالعطلة الطويلة.
* ازمة المطار الذي امتلأ عن بكرة ابيه بمسافرين اردنيين امضوا عطلتهم في الخارج.
* سافر اليوم وادفع غدًا.
* العيد الاول عند الاردنيين الذي سلم الله راسهم وبالهم من الاستفسارات غير البريئة وتصديق الاكاذيب.
* المناعة التي اصبحت عند الناس وتيقنهم ان ما كان يطلق كان مجرد هرطقات من فاضي اشغال بالخارج او معارض ثرثار بالداخل. أفرغوا ما عنده ولم يبق في جيبهم ما يهذربون به على الاردنيين.
* اختفاء الرئيس في العطلة بين مكة المكرمة ...او مكه مول.
* اختفاء الوزراء ... اختفوا ربما بتوجيه من رئيسهم ربما.
* قصة الوزراء واداء فريضة الحج.
* حوادث السير المفجعة.
* عمليات الانتحار اليومية هنا وهناك.
* إطلاق العيارات النارية في الافراح والمناسبات.
* حوادث الساعة.
* المعارضون في الخارج أصبحوا مملون يكررون أنفسهم او يستنسخون عن بعضهم البعض القصص.
* تعب الصحفيين بلا أخبار عليها القيمة ولا قصص اخبارية تبث على عاجل الشريط الاخباري.

مقال الاستاذ الحياري ليس مقالاً عابراً، فقد فتح جروح عميقة، ويوجه رسالة هنا الى القادرين على مداواة هذه الجروح.

وبالتالي ينقلنا الاستاذ الحياري الى ما هو أهم، ان الامر ليس بهذه البساطة، الامر يتطلب من الباحثين ومراكز الابحاث والدراسات الاستراتيجية دراسة ظاهرة هذا العيد الذي مر " بهدوء “بلا اخبار ولو من ادارة المطحنة الوطنية التي تشغلنا كلما دق كوز بجرة بموال نسمع جعجعته ولا نرى طحنه او كلما عصفت زوبعة بفنجان؟؟؟!!!

وختاماً الحمد لله على نعمة الصفاء ... وراحة البال ...؟؟؟!!! وكل عام وسيد البلاد وشعبنا بألف خير ووطننا آمنًا مطمئنًا.. وكل عام وأنتم بخير، وحفظ الله الاردن وجعل ايامنا أعياداً ومسرات.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :