facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





جلالة الملك شعلة الناتو السائر بين الأمم


المخرج فضل يانس
19-01-2020 01:23 PM

كنا نجلس قبالتك والعالم ينظر إلى التكريم الأوروبي لجلالتك متأملاً محاسنك معجباً بمواهبك مصغياً لسكينتك شاعراً بوجود أيد خفية تجذب انتباه العالم حتى أصبحت جلالتك أمام عيون العالم كتاباً يقرأون سطوره ويستظهروا آياته ويترنموا بنغماته ولا يستطيع العالم الوصول إلى نهايته إذ أن مقياس القوة للقائد يظهر من خلال امتلاكه لنتائج الإنجازات الواسعة التي تلفت انتباه العالم، وارتبطت الإنجازات لجلالته ارتباطاً وثيقاً بحكم جلالته الملك عبد الله وقيادته وخبرته الطويلة وحكمته الموروثة من حكمة الأجداد والاباء التي وضعها خدمة الوطن والأمة العربية. وبحكم إنجازاته الإبداعية خلال السنوات الطويلة وسط انواء وعواصف عاتية حيث انصب فكر جلالته على التنمية لإيمانه بأن السلام الحقيقي لن يتحقق إلا بالتنمية وهذا من وحي خبرته كمفكر سياسي من الدرجة الأولى وهي التي صنعت موقفاً أردنياً يتطلع للحياة والسلام العادل الشامل هذه القيادة التي تشد حركة التطور والتنمية في مساراتها المتنوعة والتي تتمتع بقوة فكرية وسياسية ستدفع بالمنطقة لازدهار التنمية واستمرارها وتطورها وأهم ما يميزها الاستقرار وهنا من اساسيات رؤية القائد المبدعة وقدرته التنظيمية العالية وتماسك بناء الوطن الصادقين بالولاء التام لقواعد القائد وقراراته تلك هي جزء من ملامح جلالة الملك عبد الله الذي سبق زمنه. وتلك هي شعلة جلالته شعلة الناتو البيضاء السائرة بين الأمم المتكلمة بالمحبة المشيرة إلى سبل الحياة وشعلة جلالته هي العدل بأسمى ظواهره فهناك سياسي لكل عصر ولكنه لا يوجد عصر لكل السياسيين لأن ذلك معناه ثبات حركة التاريخ وجمود الإنسانية
ما هذا الحب يا جلالة الملك؟ ومن أين أتى؟ وماذا يريد العالم من جلالة الملك؟ وهل هي نواة القتها محاسن السلام بين اعشار قلبه على غير معرفة من حواسه أم هي شعاع كان محتجباً بالضباب وقد ظهر الآن لينير خلاليا نفسه. وهل هو حلم سعى في سكينة الليل؟ أم هي حقيقة كانت منذ الأزل وستبقى إلى آخر الدهر؟

من مجلس النواب الأوروبي والسادة النواب سمعت تسابيح الإنسانية للسلام ورأيت الجموع ساجدة على صدر مجلس النواب الأوروبي يكرمون جلالة الملك منتظره فيض نور الصباح صباح الحقيقة والسلام رأيت الألفة مستحكمة بين الاتحاد الأوروبي الناتو وجلالة الملك الشعلة البيضاء الذي ملك القلوب وليس لملكه نهاية وانقضاء. مروراً بتأكيد حقوق الإنسان وحريته والانتقال إلى الكونية من تأكيده لوسائل ديمقراطية متحضرة تجاوزت المحلية نحو العالمية.

أن جلالة الملك شعلة الناتو السائرة بين الأمم والتي يعلو صوتها متصاعداً من قدس اقداسها قائلاً سلام أيتها الحياة سلام أيتها اليقظة سلام يا شعلة السلام البيضاء الغامر بنورك ظلمة الأرض وسلام أيها الأجيال المصلحة ما أفسدته الحروب وسلام أيها القائد السائر بنا نحو الكمال مع شعلة جلالته وسلام يا جلالة الملك الضابط أعنة الحياة المحجوب عنا بنقاب الشمس فقد جعلت الأحزان في باطن الأمة مسره واليأس مجداً والوحدة نعيماً قد أعدت جلالتك بفكرك وصوتك العدالة والحقوق وانتشلت بيمينك آمال الأمة من لجة القنوط.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :