facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حتّى .. وهم يُصَلُّونَ الفَجْر؟! «يا ربَّ الأقصى»


حيدر محمود
27-01-2020 12:52 AM

كانَ الحمامُ على فمي، وعلى دَمي

يَضَعُ الكلامَ. ولم أَعُدْ أَلقاهُ

فالمسلمون مهاجِرونَ على المدى

ومُهَجَّرونَ.. وما لهم أَشباهُ!

الكونُ يرفضُهم.. فليس بأَرضِهِ

يَرْضى إقامتَهم.. ولا بِسماهُ!

و«الجَمْرُ».. حتّى وَهْوَ يَمْنَحُ دِفْئَهُ

للناسِ.. يحرقُهم بِلَفْحِ لظاهُ!

فاشفع لأُمَّتِكَ التي ما زالَ في

دَمِها دَمٌ.. ما حادَ عن مَجْراهُ

قد سالَ في «الأقصى الشريفِ»، ودائماً

سَيَظلُّ يَسْقي كُلَّما اسْتَسقاهُ

يا ربِّ.. إنّا عائدونَ إليكَ منْ

صحراءِ أنفسِنا.. فيا أَللهُ

إئْذَنْ بفتحِ القُدسِ.. إنّ عذابَها

قد طالَ، والمُحَتلُّ طالَ أَذاهُ!

يا ذا الجلالِ، لأَجْلِ من سَقَطوا على

أسوارِها.. رُدَّ الحمى لِحماهُ

يا ربِّ.. واجعلْنا من الشهداءِ، في

محرابِها الغالي.. فنحنُ فِداهُ!

• كعادة الغُزاة.. هاجموا المصلّين في الأَقصى، وهم يؤدّون صلاة الفجر.. وأوسعوهم ضرباً، وشتماً.. وفازوا كذلك بالإبل!

(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :