facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الفرصة من رحم الكارثة


عريب الرنتاوي
01-02-2020 01:39 AM

ثمة ما يشي بإمكانية «إعادة الارتباط» بين نضال الشعوب العربية من أجل الحرية والكرامة والديمقراطية، وكفاحها من أجل استكمال مهام مرحلة التحرر الوطني ... «صفقة القرن»، التي ربما تكون «صدمة القرن» للشعوب العربية، قد تكون فاتحة هذا الطريق، والفرصة التي تنبثق من رحم الكارثة.

فالقضية الفلسطينية تبرهن من جديد، أنها عابرة للشعوب والطوائف والأقوام والأحزاب والطبقات، ويزداد التضامن الشعبي العربي معها، كلما «نأى الفلسطينيون بأنفسهم» على الصراعات البينية التي تتفاعل وتتفاقم في غير بلد وغير عاصمة ... أليس أمراً ذا دلالة، أن يأتي بيان خارجية «الشرعية اليمنية» محمّلاً بالمضامين التضامنية ذاتها، على اختلاف اللغة والمفردات، التي صدرت عن صنعاء وحكومتها وقيادتها الحوثية؟ ... أليس لافتاً أن يقف الدكتور سمير جعجع والرئيس سليم الحص ومختلف الأطراف اللبنانية، الموقف ذاته حيال صفقة القرن، وإن تعددت المفردات والمرجعيات وأشكال التعبير؟

تونس، أول الثورات، وأول الانتقال، كانت خلال الأيام القليلة الفائتة، مختبراً يمكن مراقبته لمعرفة مفاعيل ارتباط وانفصال مساري النضال من أجل التحرر الوطني والاستقلال من جهة والانتقال الديمقراطي من جهة ثانية ... من الرئيس المستقل قيس بن سعيّد إلى الاتحاد التونسي للشغل، مروراً بالعوائل السياسية التونسية الرئيسة الثلاث: الإسلاميين، اليسارين و»الدستوريين/البورقيبين»، ثمة إجماع على أن الكفاح من أجل تونس حرة وديمقراطية، مندمج أشد الاندماج بالنضال من أجل التحرر الوطني وحق الشعوب في تقرير مصيرها، ثمة إجماع بأن قضية تونس وقضية فلسطين، هما وجهان لعملة واحدة، وميدانين لخوض الكفاح ذاته.

أتى زمن بدا فيه أن الإصلاحيين والليبراليين والديمقراطيين العرب، بل وحتى بعض يسارهم وإسلامييهم، قد انفصلوا بشعاراتهم الإصلاحية ونضالهم المطلبي والديمقراطي / الحقوقي، عن قضية الكفاح ضد الاستعمار والإمبريالية ... اليوم، يبدو أن «صدمة القرن» قد نجحت في «كي الوعي العربي»، وأن وعياً جديداً ينشأ اليوم، من شأنه أن يدمج في مسار واحد، قضايا الكفاح ضد الاستعمار والامبريالية والصهيونية، بقضايا النضال من أجل الحريات والحقوق والانتقال الديمقراطي.

الشعوب العربية التي انتصرت على أنظمة «الطاغوت»، عبّرت بقوة ووعي، وبأعداد غفيرة، عن مواقف مساندة للنضال الفلسطيني، وفي مواجهة مباشرة مع صفقة القرن، المحمّلة بكل المعاني العنصرية والدلالات الاستعمارية ... هذا يسقط نظرية «الثورات الملونة» التي استخدمها البعض للهجوم على ثورات الربيع وانتفاضاته، سيما حين مسّت بعض الأنظمة والحكومات ... هذا يسقط الاتهامات الجزافية السوداء، التي عبّر عنها نفرٌ من مخلفات يسارية وقومية مغلقة وضيقة الأفق.

قد تفتح «صفقة القرن» الباب لمرحلة جديدة، يندمج فيها النضال من أجل الحرية والاستقلال وتقرير المصير، بالنضال من أجل الحرية والكرامة والديمقراطية ... فلا تصبح «المقاومة والممانعة» حكراً على أنظمة وحركات شمولية، طائفية مغلقة في غالبيتها العظمى، ولا تبقى فيه القوى المدنية والديمقراطية في دائرة الاتهام بالاستتباع للغرب والعمالة لعواصمه... والكثير سيعتمد على قدرة الشعب الفلسطيني على تفجير انتفاضته الشعبية الثالثة، في وجه الاحتلال وداعميه والمتخاذلين عن مواجهته، والمتواطئين مع مؤامرة صفقة القرن.

من السابق لأوانه إطلاق التكهنات والتقديرات عمّا يمكن أن يترتب على «صدمة القرن»، لكن ثمة من الإرهاصات والبشائر، التي تدفع على الاعتقاد بأنه خلف الظلال الداكنة لحالة البؤس والهوان والتخاذل التي تهيم على سماء العرب، ثمة بارقة أمل وضوء في نهاية النفق.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :