facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





شاعر الطفيلة .. يطوي اخر قوافي الشوق


د. صبري الربيحات
05-02-2020 10:09 PM

تاركا المحافظة واهلها والصور الشعرية التي صاغها للعنصر والمنصورة وضانا والنقير وحد الدقيق وعفرا وقلعة المدينة العتيقة التي احبها منذ ان فتح عينيه على تلالها وزيتونها وارتوى من ينابيعها التي ادامت خضرة المكان رحل اليوم عارف المرايات عن ارث من المحبة َالعمل والاحترام.

ببراعة الشعراء واخلاص وصدق الابناء ظل الشيخ عارف المرايات صوتا وقلبا وصدى لاوجاع المحافظة التي كانت عروبية تتاسى على واقع الامة وترتفع حرارتها مع كل خلجة او جرح يصيبها او كدمة تحدثها عثرات التخبط.

الشيخ عارف المرايات يودع الطفيلة كما ودعها العشرات من رجالاتها الذين صاغوا صورتها ومجدها فكانوا مثل الجبال التي احاطت بها.

في كل مرة يجتمع اهلنا لبحث امورهم يحضر عارف فيرسم بابياته اطار الحديث ويكثف لنا التاريخ والسجايا والقيم في عشرة ابيات من ملاحم شعره الذي ما ترك من المكان زاوية الا واحضرها وما ترك من الزمان لحظة جميلة....الا واستحضرها.

لا زلت اذكر حضور الراحل الحسين العظيم الى الطفيلة في نهاية الثمانينات وافطار اول ايام العيد بمعية جلالته... يومها وقف عارف نيابة عنا جميعا ليخاطب الملك ويعبر عن كرم جلالته الذي كان يحضر الطعام معه اينما حل قائلا:-
فانظر لنفسك رغم انك بيننا.... انت المضيف وشعبك الزوار.

لله درك يا عارف... فاي بلاغة واي تصوير واي نعبير واي صدق..... في تلك اللحظة شعرت باهمية الشعر وعبقرية الشاعر الذي اختصر المشهد بعشر كلمات.

اليوم نقص عودنا وترا ومجلسنا شيخا ومرتفعاتنا قمة من قممهاالشيخ عارف المرايات يلفظ اخر بيت في ملحمة حبه للطفيلة تاركا لنا ارثا من الحب والعمل والمواقف التي جعلت منه صوتا من اصواتها الجريئة الصادقة وصاحب بيتا من بيوتات الكرم...شاعر الطفيلة.. يطوي اخر قوافي الشوق...




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :