facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رسالة الى أبنائنا المحجورين


د. باسمة السمعان
07-05-2020 07:02 PM

لقد تفاءلنا كثيرا خلال الاسابيع الثلاثة الماضية بعدم تسجيل اصابات جديدة بفيروس كورونا في معظم المحافظات ، مما حدا بالحكومة الى التخفيف من اجراءات الحظر في المملكة ، وسمحت لكثير من القطاعات بالعودة للعمل ، وقد حذرت الحكومة مرارا في حال عدم الالتزام باجراءات الحظر وعودة تفشي الاصابة بالفيروس في منطقة ما بالمملكة ، فإنها ستضطر آسفة للعودة للإجراءات المشددة ومن بينها فرض حظر التجوال الشامل في جميع المحافظات ، ورأت الحكومة ان هذا ممكنا بعد استهتار البعض بالاجراءات ، خاصة من قبل مواطنينا وطلبتنا القادمين من الخارج ، الذين اصبحوا يشكلون قلقا كبيرا لدى الحكومة باحتمالية تسجيل اصابات بينهم وخصوصا ان معظمهم عادوا من دول تشهد حالات انتشار للوباء.

وعلى الرغم من هذا التفاؤل الذي صحبه التزام ملموس وتعاون مبشر بالقضاء على هذا الوباء في بلدنا ، وصلواتنا المتواصلة ليلا ونهارا لزوال هذا الخطر ، ووقوفنا كذلك كمواطنين صفا واحدا ويدا بيد مع اخوتنا من رجال القوات المسلحة الباسلة والأجهزة الأمنية والسلطات المعنية بمكافحة الوباء ، الا ان الحكومة قد تجد نفسها مضطرة للعودة الى الوضع السابق بعد ان لمست استخفافا من قبل البعض بالاجراءات الصارمة والمشددة ، وعدم الالتزام بالاحتياطات الصحية اللازمة ، وها هي نراها مع نهاية هذا الاسبوع تلوح بالعودة خطوتين الى الوراء ، بعد ان شاهدنا وللأسف طلابنا المحجورين في البحر الميت يعقدون الدبكات والرقصات بشكل جماعي مخالفين تعليمات التباعد الجسدي والوقاية من المرض .

فيا أبناءنا نتمنى عليكم بعد ان نجح بلدكم وبتوجيهات مستمرة ومباشرة من جلالة سيد البلاد الالتزام بشروط السلامة العامة لدرء هذا الوباء والحفاظ على صحتكم وصحة مواطنيكم ، حيث ان الاردن غدا موضع فخر واعتزاز لنا جميعا أمام العالم ، الذي تحدث بكل وسائل اعلامه عن مثالية تعامل حكومتنا مع هذه الجائحة وكيف حقق خطوة متقدمة وهامة في ادارة ازمة الفيروس ، فأملنا بكم كبير بالالتزام بالتعليمات الرسمية ، ومنكم نستمد العزيمة لنرتقي بمسؤولية حماية الوطن الذي نحب ، ونتفانى في التضحية لأجل مستقبل واعد لنا ولكم جميعا ، حيث أننا فرحنا بعودتكم سالمين ، فأهلا وسهلا بكم في ربوع وطنكم وبين اهلكم وعزوتكم ، فانتم كنتم ولا زلتم في قلب كل اردني واردنية في هذا البلد ، حيث كان بقاؤكم خارج الوطن في ظل انتشار الوباء هماً علينا، والشاغل الأكبر لجلالة الملك عبدالله الثاني "ابو الحسين" الذي هو بمثابة الأب الحاني لعموم الاردنيين اينما وجدوا وأينما كانوا ، حيث كان جلالته حفظه الله يؤرقه بقاءكم خارج بلدكم ، ولأجل ذلك أعطى توجيهاته السامية للحكومة للعمل بأقصى طاقاتها ، لإعادتكم سالمين وجمعكم مع اهلكم وعائلتكم الكبيرة الواحدة ، التي بقيت متماسكة ومترابطة وملتزمة طوال الأسابيع الماضية بكل معايير الوقاية والسلامة ، حتى يظل جلالته رافعا رأسه بكم أمام دول وشعوب العالم أجمع ، حفظكم الله وحفظ شعبنا الاردني ووطننا العزيز الغالي سالما غانما .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :