facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





وقفة مع مروان المعشر


د. موفق العجلوني
29-05-2020 05:38 PM

بداية لا بد ان ابعث من على منبر عمون تحية تقدير واكبار الى معالي استاذي وزير الخارجية الأسبق الدكتور مروان المعشر، واتحاور معه من حيث انتهى، وكنت أتمنى دائماً ان يتحاور الزملاء السفراء في وزارة الخارجية وجلهم كفاءات وأصحاب قدرات مع وزراء الخارجية سوآء معالي وزير الخارجية الحالي الأخ أيمن الصفدي والذي أكن له كل تقدير واحترام او مع وزراء الخارجية السابقين والذين ايضاً اجلهم واحترمهم. تبقى امنيات امل ان تتحقق وان لا تكون العلاقة: One way Traffic.

سأتناول الحوار من حيث انتهي الدكتور المعشر، حيث كانت خلاصة حديثه:

" يقودنا كل ذلك الى الثقافة الأهم التي بحاجة لتغيير جذري. لقد سادت في المنطقة ثقافة أمنية مفادها أن كلفة الاصلاح أعلى من كلفة عدمه، ولذلك يرتبط السلم الاهلي ارتباطاً مباشراً بالإصرار على الوقوف ضد الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، لأن في ذلك ضمانة لاستقرار البلاد. بعد هذه الأزمات الثلاثة واستنفاد الدول العربية أدواتها الامنية والمالية القديمة، هناك حاجة ماسة لثقافة جديدة تدرك أن كلفة الاصلاح أقل بكثير من كلفة التقوقع وراء أدوات أصبح رصاصها فارغاً. عماد هذه الثقافة أن السلم الاهلي والاستقرار والازدهار باتوا مرتبطين ارتباطاً مباشراً بأدوات جديدة عنوانها التشاركية وتقوية المؤسسات والاعتماد على الذات وتغيير دور الدولة في المجتمع وتطوير الأنظمة التربوية وتعظيم قيم الكفاءة والإنتاجية"

لا بد هنا من التوقف ملياً عند المحاور التالية والتي يحتاج كل محور منها الى ورشة عمل عن بعد On line وعن قرب مع اخذ الاحتياطات اللازمة حسب تعليمات معالي وزير الصحة الدكتور سعد جابر:

• التغيير الجذري للثقافة
• كلفة الإصلاح أغلي من عدمه
• ارتباط السلم الأهلي بالإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية
• استنفاد الدول العربية ادواتها الأمنية والمالية القديمة
• الحاجة الماسة لخلق ثقافة جديدة

هذه المحاور ارتبطت بأدوات جديدة تحمل عنوان او عناوين كبيرة تصب في بحر الثقافة الجديدة التي يطالب الدكتور المعشر بخلقها والعمل على ان تكون واقعاً ملموساً في حياتنا اليومية وفي كافة مجالات الحياة وهي:

o التشاركية
o وتقوية المؤسسات
o والاعتماد على الذات
o وتغيير دور الدولة في المجتمع
o وتطوير الأنظمة التربوية
o وتعظيم قيم الكفاءة والإنتاجية.


ولكن السؤال الأهم، كيف تكون المشاركة، وكيف يمكن تقوية المؤسسات، وكيف تقوم الدولة بتغيير دورها في المجتمع، او بالأحرى كيف يساعد المجتمع الدولة لتغيير ادواتها بالتعامل مع المجتمع، وكيفية تطوير الأنظمة التربوية وهذا من اهم العوامل لخلق مجتمع واع مثقف منتج يستشرف المستقبل الواعد في ضوء ما نعيشه من ثقافة العيب. وماهي الالية والأدوات لتعظيم قيم المكافأة والإنتاجية في ضوء اختفاء حقبة الريعية في العالم العربي، وما " زاد الطين بله، جائحة كورونا التي نعيشها ويعيشها العالم من حولنا.

اما موضوع التخلص من عقدة عدم المساس بالأنظمة التربوية وتصوير الأمر وكأنه هجوم على التقاليد والثوابت، ومسؤولية تعليم الأجيال الجديدة مهارات تُمكنها من العيش، والابداع والابتكار، والتأقلم مع عالم متغير باستمرار. باعتقادي ان معالي وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي يدرك هذا الامر ويتفق مع طرح معالي الدكتور المعشر بآن تطوير الأنظمة التربوية، أصبح ضرورة وجودية لمجتمعات مزدهرة ومنفتحة وتعددية. الا ان هناك باعتقادي تركة تراكمت مع الوقت من المعيقات لا بد من ازالتها تدريجياً، واعتقد ان الدكتور النعيمي يحاول جهود مضنية في تحقيق ذلك.

سامحك الله معالي أبو عمر كل مره بتورطنا في مواضيع معقدة بدها وحي من السماء يحلها " لسا ما خلصنا من صيادين المية العكرة "!!!. وهزات البدن الاقتصادية الثلاث الي “خربت الدنيا ولعنت فاطسها “، خلينا نخلص من موضوع كورونا ونرتب موضع فتح المساجد والكنائس الأسبوع القادم، هذه القضايا ربما تكون لها الأولوية على المواضيع التي تناولتها. ولكن عفواِ تذكرت ان موضوع فتح المساجد والكنائس مرتبط ارتباط كلي في الموضوع الرئيسي الذي هو صلب حوارنا: "الثقافة الأهم التي بحاجة لتغيير جذري ".




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :