facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الإنجاز ، العلامه الفارقه 2/2


د. حازم قشوع
12-06-2020 12:23 AM

لكن كيف يتم صناعة الانطباع، وما ابرز العوامل اللازمة لصناعة ذلك ؟، وحتى يتسنى لنا القيام بذلك علينا تكوين الفكرة اللازمة، وتشكيل الرؤية الملائمة، والغوص فى غمار ايجاد الرسالة، واليات العمل، والخطط التنفيذية، وكل عناصر البناء الاستراتيجي، وثم نذهب باتجاه تسويق الرؤية وتحديد الفئات المستهدفة، وايجاد برامج التسويق اللازمة.
على ان ياتي ذلك فى اطار توفير عوامل الجدية والموضوعية، من اجل تنفيذ المشروع اللازم لبناء عنصر الثقة، وهو العنصر الذى، إن استقر فى الاذهان شكل معه الانطباع المستهدف، هذا لكون قياس درجات الانطباع تاتي من وحى نسبي، فكلما زاد ميزان الثقة ازدادت معه دوائر التاثير، وهذا ما يوفر الاموال اللازمة للتنفيذ، كما يقاس مع ذلك مدى نجاح المشروع المراد إنجازة، اضافة الى مقدار الاسهامات الناشئة او المتوقعة للدعم وذلك قبل الشروع فى تنفيذه، وهذا ما يجعل الانطباع اداة قياس كما انه اداة بناء وانجاز.
ولان الانطباع وحده قادر على تشكيل العلامة الفارقة او العلامة التجارية او حتى علامة التميز ، فان صناعة الانطباع تعتبر علما معرفيا قائما بذاته، وان كانت ركائزه متوفرة للعامة لكن بعض الياته المعرفية لا يملكها سوى الخاصة، لاسيما وان الغالبية العظمى من هذه العلامات لا يملكها سوى النصف الشمالى من العالم ، وهذا ما يجعل العلم الانطباعي والياته مقصورة على فئة دون غيرها من شعوب العالم، وان كانت الحركة الانسانية مفتوحة للاستهلاك لكنها ليس كذلك فى المناهج المعرفية الخاصة لاسيما القادرة منها على تكوين شرعية جديدة وليست نمطية فى المعنى والمضمون.
هذا لان اهدافها تعتبر منطلقات وليست قيما او مبادىء كما فى المنتجات والاسواق حيث تشكل الاهداف كما يشكل الانجاز الغاية منها والشرعية تكون نابعة من المنطلق ولا تكمن فى الغاية او الهدف، وهى استراتيجية حداثية تشرع من اجل الانجاز وتعمل من اجل نمائه وتستظل بظلاله المعرفية والمنفعية ضمن ادواتها الجديدة .
ان المجتمعات التى تريد التنمية وتسعى اليها يجب عليها العمل على ايجاد الانطباع اللازم للنمو ، ذلك الانطباع الذى يجعلها قادرة على اضافة بصمة حقيقية للحركة المعرفية العالمية او فى مناخات التجارة الدولية، فاما ان يسعى المجتمع الى تشكيل علامة الثقة او ان يقوم المجتمع لإيجاد سمة تجارية، صناعية كانت او زراعية او حتى معرفية ويقوم على تقديم علاماتها التجارية فى الاسواق العالمية حيث تعرف منتجاتها من المجتمع ، وتعرف دلالات المنتج من سمات المجتمع وعلاماته الفارقة، فان المجتمعات التى استطاعت احداث العلامة الفارقة هى تلك المجتمعات المعرفية او مجتمعات المواطنة، عندما اوجدت بيئة حاضنة للابداع والابتكار وكما صنعت العلامة التجارية التى تشكل الثقة اساسها، لذا كانت معادلة الانطباع تقوم على ثابت الثقة وفق شعار عريض يقول من يثق فى المجتمع يثق فى علاماتة التجارية وهكذا كان، حيث شكل اسم بعض الدول رافعة انطباعية لعلاماتها التجارية .
ان المجتمع الاردني قادر على تكوين الصورة الايجابية وعلامة الثقة للمجتمع لتوفر الادوات اللازمة لذلك، على ان تقوم سياسة توظيف الارادة فى مسارات العمل المستهدفة بطريقة موضوعية، فان المجتمع الاردني قادر بما يمتلك من عناصر تؤهله على القيام بذلك، الامر الذى بحاجة الى تخصيص مؤسسة وطنية للانجاز تقوم من اجل ايجاد الانطباع اللازم للاردن ومنتجاته وذلك بايجاد السمة المجتمعية والمواصفات الضابطة واعداد وصقل المواهب الابداعية وتوظيفها فى المكان الملائم الذى يحفظ للعمل ديمومته وللوطن رسالته وتكوين علامة الثقة والسمات الفارقة الانطباعية المنشودة، على ان تقوم هذه المؤسسة باطلاق مبادرة تحمل عنوانا من اجل شرعية الانجاز، وتحمل منظومة عمل تحفيزية من أجل الانجاز وذلك ضمن اسس وانظمة، عالمية معدة لذلك، وبمشاركة دولية، تقوم على وضع القواعد والانظمة اللازمة للاختيار، وليكن الاردن منطلق الانجاز العالمي ومركزا لعلومه المعرفية الذكاء الاصطناعي وهذا ما يجعل الاردن يشكل تلك العلامة الفارقة للانجاز وعلومه المعرفية، وهذا ما جاء فى كتاب شرعية الانجاز والحياة السياسية.
- كتاب شرعية الانجاز والحياة السياسية

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :