facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





محاولةٌ للخروج من ذاكرة الكثبان


حيدر محمود
23-08-2020 12:42 AM

(1)

الشعراءُ الذّاهبون قَبْلَنا

لم يَرُوْا «الكاوبوي»، في الجزيرة السّعيدةْ

يَغْتَصِبُ السيّدة - القَصيدةْ

على فراش «عِروةَ بن الوردِ»، وهو غارِقٌ

في نَوْمِهِ.. يَحْلمُ أن تنشرَها السيّدة الجريدةْ

(أَمَلّي عليَّ اللومَ، يا «أُمَّ حَيْدرِ»

فما عاد في صدري مكانٌ لِخنْجَرِ

زماني زمانُ «الكاز»، والشاطِرُ الذي

يَبيعُ بهِ، ما يَشْتَري أيُّ مْشْتَرِ)

(2)

الشعراءُ الذاهبونَ قَبْلَنا

لم يَروا «الكاوبوي»، وهو يَصْفَعُ

«الجُعفيَّ» بالنِّعالْ

ولا يثورُ السَّعْفُ، لا ينتفضُ السَّيفُ

الذي كنّا نَظنُّهُ لساعةِ النّزالْ

(وكُنتُ إذا قومٌ غَزَوْني، غَزَوْتُهُمْ

ولكنّني في ذا الزّمانِ.. مُسالِمُ

لأنّي رأيتُ الرّافضينَ، وقد بَدَتْ

لهم «طلعةُ الدُولار» كيف تَزاحموا)

(3)

الشعراءُ الذاهبونَ قبلنا ارتاحوا

من «الشِّعرِ الحماسيّ

الذي كانَ يُثيرُ نخوةَ الفُرسانْ

ويستفزُّ الغَضَب المزروعَ

في «ذاكرةِ الكُثبانْ»

فلم يعد في البيدِ بيداءٌ

ولا خيلٌ.. ولا فرسانْ

(وداعاً بني أُمّي، وداعاً، فإنّني

إلى عالمٍ أَنقى شَدَدْتُ رِحاليا

لقد قَتلَ «الكازُ» النفوسَ، ولا أَرى

سوى أنْ يكون الموتُ للموتِ شافيا)

* إلى أرواح الشعراء الأصدقاء: عبدالرحيم عمر، خالد الساكت، تيسير الشبول، خيري منصور، نايف أبو عبيد، فايز صيّاغ، ومعذرة إذا نسيت الآخرين، لأنّ الذاكرة لم تعد كما كانت قبل أن يُصبح «الكاوبوي» سيّد الصحراء.
(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :