facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حبيبُنا المُصطفى


حيدر محمود
20-10-2020 12:04 AM

«وأُقيــم ما بَيْــني وبَيْنـي حاجزاً كــي لا تُشــارِكَـني بِــهِ أنفـاسـي»

..أَمّا فؤادي، فَهْوَ ليس بناسِ

لكنَّ سَهْمَكَ جارحٌ، ومُؤاسِ

طَهَ.. وتَسْري في عُروقي رِعْشَةٌ

تُحْيي عروقي، بَعْدَ طُولِ يَباسِ

وتَشيلُني نَفْساً مُجَنّحةَ الرُّؤى

وتُحيلُني قَبَساً من الأَقباسِ

يا لائمي فيه، لو أنَّكَ ذُقْتَ من

كاسي.. لَما اسْتَعْذَبْتَ إلاّ كاسي

دَنِفٌ، وَحَقِّ عيونِهِ، كَلِفٌ بِهِ

قلبي! وكم قاسى! وكم سيُقاسي!

وأغارُ مِنْهُ، عليهِ.. أحسِدُني إذا

سَبَقَتْ إليهِ مُقْلتي، إحْساسي

وأُقيمُ ما بَيْني، وبَيْني، حاجزاً

كي لا تُشارِكَني بِهِ أنفاسي

وأقولُ للجُلّاسِ، إذْ يَبْغونَنيِ:

طَيْفي الذي معكم، وَوَهْمُ لباسي

أَمّا تفاصيلي، فقد غادَرْتُها

فَرَحاً بِهِ.. وتركتُها للناسِ..

فأنا هُنا.. وأنا هناك.. وإنّنا

نُورانِ، مُتَّحِدانِ في النّبراسِ

يا أيُّها العُشّاقُ، ما خفقانُكُمْ

إلاّ الصَّدى المخنوقُ في أَجْراسي

وحَنينكُمْ - مهما تَندّى - قَطْرَةٌ

ممّا يُذَرْذِرُهُ نَدى أعراسي

والحُبُّ غَرْسُ الرُّوحِ، إلاّ أَنَّهُ

يُسْقى بخمرِ الوَجْدِ.. والإيناسِ

ولقد سُقيتُ، فما رُويتُ، ولم تَزَلْ

ظَمْأى إلى ذاكَ المَعينِ غِراسي

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :