facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نوابنا بين الشعبوية وتوخي الحكمة والعقلانية


د. موفق العجلوني
19-12-2020 10:55 AM

ليعذرني احد اصحاب السعادة النواب في وقفة مراجعة مع تصريحاته الشعبوية و الموجهة براي ليست للحكومة و انما لقواعده الانتخابية وهي عبارة عن فزعة غير مبنية على دراسات و ابحاث او حتى عملية استقصاء و استبيانات على مستوى الشارع , او استشارات مع ذوي الاختصاص , الا اذا كان سعادة النائب المحترم " The Jack of all Trades ". علاوة في راي ان هذه التصريحات هي تقليل من احترام الحكومة و الجهات الرسمية و اتهام الحكومة مباشرة بالجريمة مع سبق الاصرار و الترصد و اتخاذ قرارات خطيرة بحق الاردنيين...!!! و الطعن في كفاءة الجهات ذات الاختصاص و اتهاما بسياسة التمييز ...!!! , و تشويه سمعة شبكات الانترنيت الاردنية بانها شبكات متهالكة ...!!! مع تجاوز مرجعيته الرئاسة الجليلة لمجلس النواب الموقر" A slip of a lip may sink a ship " .

راجياً من عطوفة رئيس مجلس النواب و نواب و مساعدي الرئيس و السادة اعضاء مجلس النواب التوقف ملياً عند هذه التصريحات التي لم اكن اتوقع ان تخرج من سعادة نائب معروف بحكمته و عقلانيته , وخاصة ان مجلس النواب الجديد لا زال في حلته الجديدة حيث يعد العدة لاطلاته المشرقة على الشعب و حكومة الدكتور بشر الخصاونه والتي تنتظر الحصول على ثقة مجلس النواب , فاذا كان حال سعادة النائب قد اخرج سكاكينه من اغمادها تجاه الرئيس و الحكومة , مع وجود صمت نيابي على اشهار هذه السكاكين فهل ننتظر ثقتها على المذبح ...!!!

علاوة على تجاوز مرجعية مجلس النواب الذي استبشرنا به و باعضائه الجدد و القدامى و الذي من المفروض قد تعلموا من اخطاء الماضي و اخذوا العبر و الدروس , و لكن يبدوا "لا يصلح العطار ما افسد الدهر , و " تيتي تيتي مثل ما رحت مثل ما اجيتي " . مع تاكيدي على المستوى الشخصي انني اكن كل تقدير واحترام لكافة أعضاء مجلس النواب , و لكن نحن الان في مرحلة تحتاج من السادة النواب التفكير الف مرة قبل اطلاق تصريحات شعبوية تفتقر الى الدراسة والبحث والاستقصاء و الاستعانة باصحاب الحكمة و العقلانية و الخبرة و المراس , و اصحاب القرار في المؤسسات صاحبة العلاقة .

من خلال خبرتي المتواضعة في العمل الدبلوماسي كسفير و دبلوماسي و مستشار سياسي و اعلامي و محاضر و مستشار دبلوماسي لعدد من مراكز البحوث والدراسات الاستراتيجية , و مدير عام مركز فرح الدولي للدراسات و الابحاث الاستراتيجية , ولقائي بالعديد من النواب والشيوخ و أعضاء مجالس الشورى والعموم و اللوردات في العديد من الدول, يوجد لديهم مكاتب مستقلة و جهاز سكرتاريا و مستشارين و باحثين , و تتلقى مكاتبهم من قواعدهم الانتخابية كافة القضايا و المسائل التي تهم مناطقهم . حيث يقوم النائب برفع هذه القضايا الى مرجعيته و هي رئاسة المجلس ليتم عرضها و مناقشتها من قبل اللجان المتخصصة في المجلس , دون ضجيج او ردح او قدح اعلامي لاغراض شعبوية خالصة . نعم هذا اذا كنا نتطلع فعلاً الى مجلس نواب مختلف و مجلس نواب غير , و مجلس نواب يحظى على ثقة الشعب . علينا ان نوزن تصريحاتنا بميزان ذهب خالص عيار 24 , و لان هذا ما يتطلع اليه و يتوقعه الشعب الاردني و القيادة الاردنية و الحكومة من مجلس النواب 2020 - 2024 .

و من هنا ادعوا خاصة سعادة النائب المحترم صاحب التصريحات و الذي اكن له جل احترامي و تقديري والرئاسة الجليلة لمجلس النواب و اعضاء مجلس النوب المحترمين و القارىء الكريم للوقوف معي على هذه التصريحات الحساسة و المدرجة بادناه . فالمؤمن اذا اجتهد فاصاب فله اجران , و ان اجتهد فاخطأ فله اجر واحد , و بالتالي انا على كلا الجهتين ربحان ...!!!

التراجع عن استثناء طلبة الدراسات العليا من تقديم الامتحانات عن بعد، وتطبيق نظام ناجح راسب اختياري.

رسالة وجهها لرئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة إنه لا يعيب الحكومة تصويب أي قرار أو اجراء خاطئ، لأن الفضائل في الدين والخلق تبدأ عند التراجع عن الخطأ.

حذر الحكومة من الانتقال إلى مستوى "خطيئة" ترتكب بلا مبرر ومع سبق الاصرار والترصد بحق الاردنيين.

راجيا مراجعة مجموعة من القرارات التي وصلتنا من عدد كبير من ابناء وطننا الحبيب.

أن أعداد طلبة الدراسات العليا بالآلاف مما سيشكل عليهم وعلى ذويهم خطورة كبيرة بسبب فيروس كورونا، حيث استنكروا عدم شمولهم بالقرار مع طلبة البكالوريس، ولا يوجد فرق بين طلبة الدراسات العليا والبكالوريس ولماذا هذا التمييز.

أن الطلبة ومنذ بداية الفصل الحالي حصلوا على محاضراتهم عن بعد منذ بداية الفصل وليس في حرم الجامعة، فلماذا يقام الامتحان في الجامعة، فالتعليم عن بعد شهد مشاكل ومعيقات تقنية خلال المحاضرات الماضية بدءاً من شبكة الإنترنت المتهالكة في الكثير من مناطق المملكة والتي انعكست سلبا على فهم الطلبة لبعض المساقات، مروراً بالظروف الإقتصادية الصعبة التي يعاني منها الطلبة والتي تحول دون امتلاكهم أدوات التعليم الإلكتروني.

ضعف قدرة بعض الأكاديمين في التعامل مع التعليم الالكتروني مما أثر على الطلبة سلبا بفهمهم للمواد، مؤكدا ضرورة تطبيق نظام ناجح راسب اختياري لطلبة الدراسات العليا.

مطالب مجلس التعليم العالي والجامعات بالسماح لطلبة الدراسات العليا باحتساب مادة واحدة بنظام ناجح راسب اختياري تسهيلا على الطلبة، بدلا من احتساب جميع المواد بنظام ناجح راسب.

أن عقد الامتحانات داخل الجامعات يخالف وبشكل واضح قانون الدفاع رقم 16 والذي يمنع أي تجمعات لما يزيد عن 20 شخصا لا سيما وان عدد الطلبة في بعض المساقات للدراسا العليا ما يزيد عن 30و 40 طالبا في بعض الشعب واكثر وهذا فيه مخالفة صريحة لامر الدفاع المذكور حيث ان امر الدفاع لا يلغى بقرار عادي فهو بحاجة لامر دفاع يلغيه.

دعوة الخصاونة لاعادة النظر بحظر التجول يوم الجمعة، كونه مستهجن فقد طال صلاة الفجر في ظل الأعداد القليلة لمؤدي تلك الفريضة مع التشديد على الاجراءات الصحية .

تأثير حظر الجمعة، على الظروف الاقتصادية التي يمر بها الوطن، فالأضرار التي لحقت بالعديد من القطاعات، وأدى لاغلاق العديد منها.

تمديد ساعات العمل وحركة المواطنين ليبدأ حظر التجول الجزئي من الساعة 12 ليلاً، حيث أن تقليل ساعات العمل أدى لاحداث ازدحامات كبيرة في الشوارع والمحال وزاد من الاختلاط نظرا لحصر اوقات عمل القطاعات، حيث أن معظم الموظفين يتوجهون إلى شراء احتياجتهم بعد أعمالهم في ساعات المساء، مما يستوجب إعادة النظر بهذا القرار.

أن تقليل ساعات العمل إلى خسارات متتالية على جميع القطاعات، حتى أصبح صاحب العمل غير قادر على الإيفاء بالتزاماته من دفع فواتير الكهرباء والإيجار الشهري والنفقات التشغيلية اليومية كأجور العمال وغيرها.

و اختم كلامي , انني لا اريد جزاءً و لا شكورى و انما ملاحظاتي تنبع من محبتي و تقديري لكافة اصحاب السعادة اعضاء مجلس النواب و على راسهم الرئاسة الجليلة و أتطلع كما يتطلع كافة الاردنين و الاردنيات الى ان يكون مجلس النواب الاردني و بكافة اعضائه متميزاً على المستوى الوطني و العربي و الاقليمي و الدولي .

و الله ولي التوفيق.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :