facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المقدَّس هو الصالح العام


القس سامر عازر
12-02-2021 11:34 PM

جملة أَعجبَتني في خضم قراءتي لكتاب د. عودة صويص الجديد وهي أن «المقدَّس هو الصالح العام». وحديثه هذا كان في إطار مواجهة كل من القطاع الخاص والقطاع العام عالمياً لجائحة كورونا.

وللصالح العام قداسة خاصة يجبُ أن يُعبر عنها في كل جوانب الحياة. صحيح أن القداسة تنبع من الذات الإلهية، ولكننا نحن كبني البشر مدعوون لحياة القداسة باتباعنا الوصايا والشرائع الإلهية في حبنَا لله فوق كل شيء، إذ يجب أن نخاف الله ونحبه فوق كل شيء ونلقي كل اتكالنا عليه، وكذلك يجب علينا أن نحب قريبنا كأنفسنا.

ولربما محبة القريب بالمفهوم الأوسع المجتمعي هي محبة الصالح العام والخير العام. وفي هذه المحبة يتجلى مفهوم القداسة لأنها السعي الشمولي نحو خدمة مجتمعاتنا والحرص على استقرارها وتقدمها وسلامتها لما لذلك من أهمية في إعلاء شأن كرامة الإنسان وحقوقه وحريته التي أرادنا الله أن نتحلى بها ونحافظ عليها.

فإن أخطرَ ما يهدد البشرية هي الروح الفردية وروح الأنانية، فيصار إلى ابتلاع العام لصالح الخاص، وكأن السعادةَ لا تكمن إلا بالسعادة الفردية الذاتية الأنانية من غير احتساب لسعادة المجتمع ومصالحه. هذا لا يعني بتاتاً القصور في تحقيق الذات الفردية وتحقيق الملكية الخاصة بالعمل الجاد والمخلص والأمين، ولكن ومع ذلك لا يجب أن يكون ذلك على حساب الصالح العام والخير العام، فعلينا أن نعزز ثقافة الصالح العام والحرص على الممتلكات العامة تماماً كحرصنا على الممتلكات الخاصة، فالصالح العام لا يجب أن يَقِّل شأناً عن سعينا لتحقيق?الصالح الخاص.

هذا ما نسميه بالروح الجمعية وليس بالروح الأنانية التي ازدادت مع انتشار الرأسمالية المتوحشة التي هدفها فقط تحقيق الربح ولو كان على حساب الآخرين ومصالحهم وسعادتهم.

لربما نحتاج نحن اليوم ونحن ندخل المئوية الثانية للدولة الأردنية أن نعيد مفهومَنا للصالح العام والخير العام، ليكون مفهوم جميع المناصب مفهوم التكليف لا التشريف وأن جميع المناصب يجب أن تصب في خدمة الصالح العام المقدس فوق أي اعتبارات فردية أو شخصية أو منفعية.

فالمقدس هو الصالح العام.

(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :