facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





آه يا قلم


د. بسام العموش
18-06-2021 01:49 AM

تأملت بحزن وأنا أنظر للقلم الذي أحبه حبا" غريبا" حيث فكرت في إحالته على التقاعد لأنني قد وصلني شعور إحباط بأنْ لا فائدة ولا جدوى وكأن الآذان لا تسمع رغم وضوح الشمس في المطروح . نزلت دمعة فاختلطت بجفاف الحبر وإذ به يسيل ويزأر في وجهي قائلا" :

لا تظنني يراعا" قد من قصب
أنا دم وفؤاد غير مغشوش

أنا القلم انا اول ما خلق اللهُ ، أنا الذي علم اللهُ بي الإنسان . أنا من يخط الأدب والمشاعر والأخلاق والتوجيهات . أنا من يستعين بي السياسي والاقتصادي والمعلم والطالب والمدني والعسكري . أنا غير قابل للتقاعد . سأبقى أخط لأنقل ما في قلبك وعقلك وروحك ونفسِك . سأخرج ما في خلاياك ودماغك . فأنت ترى وتسمع فلا بد من رد فعل منك تجاه ذلك وإلا فأنت صنم من حجر لا إنسان . لا تظنن إحالتك لي على التقاعد أذى لي بل سأكون السهم والرمح الذي ينهي إنسانيك فتصبح كالأموات الذين لا يملكون قول كلمة . انا القلم الذي يحافظ على انسانيتك ويبقيك حيا" متفاعلا" متأثرا" ومؤثرا" . إياك أن تطلقني لأنك ستطلق ذاتك وانسانيتك ووجودك .

قلت للقلم : ولكنهم لا يقرأون

وإذا قرأوا لا يفهمون واذا فهموا يطنشون ويسخرون !! قال القلم : ألم يقل محمد"صلى الله عليه وسلم " : (اذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة " شتلة" فليغرسها) فأنا الفسيلة والفتيلة والشعلة والنور فكيف تتركني ليحل الظلم والظلام ؟! أنا من يخط للظالم يا ظالم ، وللمحسن يا محسن، وللمعتدي لك يوم ، ووللص جهز يدك ، وللخائن يا ذليل ويا رخيص ، وللمتسلق يا لص ، وللكاذب يا جبان . وللمعلم يا أمين ، وللمجاهد يا بطل ، وللشهيد يا فائز ، وللمرأة الرسالية يا أسماء . انا القلم الذي يقتحم النفوس والمكاتب والبيوت والقصور والخلوات والدهاليز . انا من ينتصر للمظلوم ويكشف التزوير ، أنا من يعري التضليل الإعلامي ، أنا من يميز بين الفن والفجور ، أنا وأنا وأنا ، وبعد كل هذا تريد التخلي عني وقد عشقت أناملك الصادقة التي تحترق على بلدها وأمتها . أتريد الهرب من ساحة معركة القلم ؟! أنا القلم الذي أوحى للرافعي ، أنا من رفعت أناسا" حتى بعد موتهم فبقيت كلماتهم بفضلي شموعا" تضيئ الطريق وتجعل أصحابها أحياء بينما أجسادهم في القبور .

قلت للقلم : أفحمتني ولكن بشرط وعهد بيننا :

أن نقول الحق ونكون مع الحق وأن لا نبيع ولا نشتري إلا رضوان الله فأنت قلمي العزيز الذي ليس للتأجير ولا للبيع .

قال القلم : لا عشت إن لم أكن لذلك . مددت يدي وتناولت سيفي القلم وعدت إلى مكتبي لأضخ ما أحس به من جديد لأبقى شهيدا" على الأحداث ( لتكونوا شهداء على الناس ) ( ستُكتب شهادتهم ويُسألون)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :