facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أمن مصر من أمن الأردن


د. حازم قشوع
09-07-2021 12:01 AM

بهذه الجملة السياسية الواضحة والجلية عبرت الدبلوماسية الاردنية عن موقفها الاستراتيجي والمبدئي تجاه مصر وامن مصر والسودان حيث تاتي هذه الجملة لتكون منسجمة مع المنطلقات الدستورية التي اعتبرت الذات الوطنية الاردنية جزءا من امتها العربية؛ وهذا ماجعل الاردن يقف دائما مع امته من واقع مبدئي ويدافع عن قضاياها من على اسس ثابتة.

فالاردن كان وما زال وسيبقى يعمل من اجل امته، كما يعتبر امن كل الاقطار العربية جزءا من امنه القومي؛ وهذا ما يجعله يذود عنه في الملمات ويقف الى جانبه بكل المحن والصعاب.

ولما تشكله مصر من عنوان عريض لواقع الامة فان الاردن يعتبر مصر ذات خصوصية تميزها وتمتاز بها عن غيرها من الاقطار؛ لان مصر تعتبر أم الامة العربية ولسان حالها وهي عمق الامة الاستراتيجي في الدور والمكانة، وهي مصر التي تحوي مخزون الامة البشري ومحتواها الثقافي التليد، لذا اعتبر الاردن على الدوام أمن مصر جزءا من الامن القومي الاردني، وهذا ما بينته الدبلوماسية الاردنية بموقفها الواضح حيال ازمة سد النهضة عندما اعتبرت الدولة الاردنية ان امن مصر هو من امن الاردن.

مصر التي لم تكن يوما الا مع قضاياها العربية وهي دائما تحرك دبلوماسيتها الوازنة مع الصالح العربي، وتعمل من اجله ومن اجل قضاياه، تتعرض في هذه اللحظات الى حالة من الابتزاز السياسي الخفي والعدوان الظاهر الجلي الذي ياتي على امنها الاستراتيجي وامن السودان، فان السياق الذي تسوقه اثيوبيا هو سياق غير واضح وفيه الكثير من الملابسات المشكوك في دوافعها، وان كانت تحمل في شكلها الخارجي سياقا انسانيا، لكنه سياق ظاهر تغلفه اثيوبيا من اجل الملء الثاني للسد بدعوى توليد الطاقة.

وهذا كان يمكن تفهمه لو استجابت حكومة ابيه احمد لاي من النداءات التي نادت من اجل التقيد بالحل السلمي، وضرورة ايجاد لجنة فنية مشتركة تقوم بتنفيذ مشروع ملء السد والإشراف عليه، لكن حكومة اديس ابابا قامت بالملء الاول لسد النهضة وتريد القيام بالملء الثاني بالطريقة الاحادية ذاتها، ضاربة بعرض الحائط كل القرارات الاممية والمسوغات القانونية التي نادت من اجل ايجاد حلول مشتركة سلمية على ان تكون باشراف ثلاثي وضمن جدول زمني معلوم يقره الاطراف الثلاثة، فلا يخفف من مستوى المياه في النيل ولا يجعل من اثيوبيا تمتلك وحدها مفتاح اغراق السودان ومصر في حال قررت اثيوبيا فتح السد في اية لحظة، الامر الذي يجعل من هذه المسألة تشكل تهديدا مباشرا للامن القومي السوداني والمصري فهو ان تم بشكل احادي سيجعل من اديس ابابا تمتلك مفاتيح الاغراق عند فتح ابواب السد ومفاتيح التخفيض النسبي او تجفيف للجوانب والروافد في حال قررت تحويل مخزونها المائي لاية مشاريع استراتيجية مستقبلية؛ الامر الذي يجعل من مصر والسودان تحت وطأة المزاج العام او المناخ المتبدل في اديس ابابا، هذا في الشق التقني او اللوجستي في الناحية الذاتية.

اما من الناحية السياسية فان اثيوبيا التي تربطها علاقات وثيقة مع اسرائيل وهي تتكىء على اللوبي الاسرائيلي الضاغط في بيت القرار الاممي لتنفيذ مأربها في الاتجاه الذي يجعلها قوة جيوسياسية قادرة على فرض سطوتها على حوض النيل لتنال مفتاح القدرة بحوض النيل ومفتاح ميناء من جيوب ارتيريا، وهو ما كان يمكن لو استمرت حقبة ترامب نتياهو، لكن الحال تبدلت والظروف تغيرت الى واقع مغاير قد يسمح لمصر باستخدام القوة ضمن نقاط معلومة، فان الظرف السياسي الراهن بوصلته تتجه الى اتجاهات اخرى فيها من الحسابات والمعادلات التي تختلف بواقع تقديراتها عن ما كان عليه الامر في زمن كوشنير و بامبيو السابق.

اما من الواقع العسكري فان مصر تمتلك قوة رادعة قوية تجعلها قادرة على الحسم مهما كانت عناوين الخصم حتى ولو كانت الة الحرب الاسرائيلية هي المجابهة، فان مصر تمتلك من القوة الاستراتيجية ما يؤهلها لانتزاع حقوقها بطريقة سريعة وخاطفة وهي من الاحتمالات التي بدأت القيادات المصرية الامنية والعسكرية تراجعها بل وتتخذها من الخيارات الحاضرة وحتى الجاهزة للاطلاق، وهي خيارات مدعومة ومؤيدة من العمق العربي الاساسي المؤيد من القانون الدولي ضمن بند الدفاع عن المصالح الذاتية للعيش الأمن.
اذن مصر امام تحد كبير قد يقودها الى تحويل ملف ازمة سد النهضة من ملف سياسي وتقني الى ملف امني وعسكري يكون جاهزا للاشتعال في اي لحظة في حال لم تذعن اثيوبيا للخيارات التفاوضية وتوقف مسألة ملء السد بقرارات احادية استفزازية.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :