facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الزيارة الملكية للبيت الأبيض


د. حازم قشوع
14-07-2021 12:31 PM

لم تحظَ زيارة رسمية للبيت الابيض بهذا الاهتمام الاعلامي والسياسي والشعبي كالتي تحملها زيارة جلالة الملك ولقائه الرئيس جو بايدن في البيت الابيض فلا تكاد صحيفة امريكية ديموقراطية كانت ام جمهورية الا واخذت هذه الزيارة جزءا من مساحة اهتمامها ولا يكاد يخلو في واشنطن اجتماع للاندية السياسية الا وشكلت هذه الزيارة محور الحديث وعنوانه، ومما هو لافت ايضا ان هذه الزيارة وسحب غيومها امطرت على المناخات الشعبية وبات هنالك مبادرات داعمة اتخدت عنوانا داعما لصاحب الوصاية الهاشمية بمواقفه كما اخذت هذه الاصوات الداعمة للمواقف الملكية وللرئيس جو بايدن بعد ما اوقف العمل «باتفاقية ابراهام والتي كانت تعتبر عنوان المشهد السابق وبدا الحديث عن عناوين جديدة قد تنطلق من هذه القمة لتأذن بمبادرة جديدة تحوى مضامين للتهدئة والحل كما تحوي عناوين مبشرة باتت تجذب الاوساط الشعبية لا سيما العربية للحضور فى الساحة الجانبية للبيت الابيض في مسيرة ساعة تضامنية مع المواقف الملكية.

ولعل المتتبع لمناخات هذه الزيارة يستطيع ان يستنبط مضامين قد تجيب على اسئلة الكثير من المتابعين في الشأن العام مفادها يقول لمَ كل هذا الاهتمام؟ ولماذا اصبحت هذه الزيارة تشكل منطلقا جديدا للسياسات القادمة، وما الذي تحمله هذه الزيارة من عناوين مهمة جعلها تكون حديث للوسط الاعلامي والسياسيي وحتى الشعبي؟ وللاجابة على هذه الاسئلة نستطيع القول ان ما يحدث يقوم من على ارضية ثلاثة محددات رئيسية وهي المواقف السياسية التي يشكلها الزعيمان والبيئة المحيطة واجواء التغيير اضافة الى التوقيت الزمني لهذه الزيارة.

فمما هو معروف ان جلالة الملك عبدالله الثاني هو عميد زعماء العالم كما الدول العربية والاسلامية كونه اقدم الزعماء، ومما معروف ايضا ان جلالة الملك يقف على ثابت قرارات الشرعية الدولية ومشروع حل الدولتين على اساس المبادرة العربية للسلام ولقد دفع ثمن مناوءته لمشروع صفقة القرن ولم يكن على وفاق مع عرابي هذه الصفقة ابتداء بنتنياهو وانتهاء بكوشنير ومرورا برموزها الامريكية والعربية ومما هو ثابت ايضا ان جلالة الملك يحمل مشروع الشام الجديد بشراكة مصرية عراقية ويمكن لهذا المشروع التوسع بانضمام سوريا وبعض الدول المجاورة الاخرى ويشكل رمزية القدس وصوت الاعتدال الثابت على اطر الشرعية الدولية فيها.

والرئيس جو بايدن ايضا يقف مع قرارات الشرعية الدولية ويريد حلا للقضية المركزية يقوم على حل الدولتين وكان قد اوقف الحديث عن صفقة القرن وعمل على تغيير الايقاع في بيت القرار الاسرائيلي ليجعله اكثر استجابة واعلن موقفه تجاه فتح قنصلية امريكية بالقدس الشرقية واعادة فتح ممثلية فلسطينية برتبة قنصلية في واشنطن وحول عقدة الصراع من مسألة سياسية تفاوضية الى مسألة امنية تنفيذية وهو يدعم نواة مشروع الشام الجديد بتوسعاته وتفرعاته وكما هو نؤمن بضرورة تخفيف وطأة حالة الشد الاقليمية الايرانية الاسرائيلية ضمن مفردات جديدة وهذا ما يجعل من لقاء القمة بين الزعميين لقاء استثنائيا وغير عادي.

اما في جانب البيئة المحيطة والمناخات التقديرية التي تواكبها فالامر يشكل ايضا مفصل تحول جيوسياسي كبير كونه اغلق بابا كان يراد به ما يراد وفتح باب اخر فيه من المأمول اكثر ما يحمل من شكوك لنتائج تقديرات مريبة، لذا كانت الاجواء التي تغلف اجواء اللقاء اجواء مريحة للاطراف الداعمة لهذا التوجه واخرى مناوئة له وما بين من يقف مع التوجهات الجديدة واخر يتحسر على ما قد تحمله هذه القمة من انطلاقة اخذت التجاذبات السياسية تتكون وتكون.

واما من ناحية التوقيت فلقد حمل توقيت هذه القمة دلالة ورسالة، واما الدلالة فهي ما يشكله جلالة الملك من رمزية في هذه القمة وما يريد ان يعنونه البيت الابيض من احترام للاديان والثقافات والحضارات الانسانية لا سيما وان الرئيس جو بايدن يؤمن بالمواطنة الانسانية في اطار العالمية، واما الرسالة التي يحملها هذا اللقاء فى هذا التوقيت فهى رسالة ضمنية تجمع ممثل الامة العربية والاسلامية مع ممثل الولايات المتحدة الامريكية في البيت الابيض ولهذا حفلت الزيارة بكل هذا الزخم واخذت كل هذا الاهتمام لعظمة تأثير نتائجها القادمة على مجريات الاحداث في المنطقة، لذا اعتبرت زيارة منطلق.

(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :