facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الإصلاح السياسي أم الاقتصادي


د. عادل محمد القطاونة
27-07-2021 12:35 AM

في كثيرٍ من الحالات لا تلتقي السياسة مع الاقتصاد، ويختلفُ الاقتصاديون والسياسيون في العديدِ من الجوانب، وعلى الرغمِ من نقاط الخلاف، إلا أن كلاهما لا ينكرُ أهمية نقاطِ الالتقاء، ولكن الخوض في الحديثِ السياسي الاقتصادي العميق مع ربطِ المتغيرات الاقتصادية ودراسة الانعكاسات السياسية وبيانِ الدلالات والإشارات الوطنية يعتبر من الصعوبة للسياسي والاقتصادي.

إن الحديث عن الانتخاباتِ النيابية والأحزاب السياسية لا يمكن فصله عند الحديث في الإيرادات والمصروفات، الموازنات والاقتطاعات؛ فانتخاباتٌ برلمانية واضحة وأحزاب سياسيةٌ بارزة تستوجب وجود قوانين إقتصادية فاعلة وسياسية واضحة، تشريعاتٍ دستورية كاملة وفاصلة، تؤدي بما لا يحملُ الشك في إخراجِ حكوماتٍ واثقة تحظى بمباركةٍ ملكية وتوافقاتٍ شعبية.

ينادي الكثيرون بالدعوة إلى إيجاد توليفةٍ فاعلة أو معادلةٍ فاصلة في ملفّي الأحزاب والنواب، ففي ظل وجود بطالة عالية وجيوب فقر واضحة؛ نخرُج بنتيجة صادمة أن إدارة الملف السياسي الداخلي لا يمكن لها أن تستوي في ظل وضع إقتصادي استثنائي، فالمواطن يقضي وقته باحثاً عن وظيفة أو مفكراً في أي وسيلة لتحسين وضعه المعيشي؛ ليسَ مهتماً في أحزابٍ محافظة أو معارضة، إنتخاباتٍ نيابيةٍ أو بلدية.

إن من الحكمةِ اليوم أن يُبحث ملفُ الاستثمار على سبيل المثال في الجانب الاقتصادي بشكل جذري، يكفلُ للمستثمر دَعمه، ويُعطي للوطن حَقه؛ يوفر فُرصاً لعمل الأردنيين، ويأمّن دخلاً يمكّن المواطن من الانخراط في الحياة السياسية عبر الانضمامِ لأحزاب سياسيةٍ عاملة، والمشاركةِ في الانتخابات النيابيةِ القادمة، عندها نخلِق حالة من التوازن ما بين الوطن والمواطن، في مشاركةٍ سياسيةٍ واعية في ظل ظروفٍ إقتصاديةٍ عادلة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :