facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





محمد الصقور من السلع الى الجرف


د. صبري الربيحات
30-07-2021 11:01 AM

"يرحل عن حياة حافلة بالعمل والعطاء والانجاز..."

لقد بقي المرحوم طوال العقود التي عاشها نموذجا للعمل الجاد والاصرار على تحقيق الاهداف غير آبه للمعوقات او القوى المثبطة..
رحلة محمد محمود الصقور من السلع الى جرف الدراويش عندما كان طالبا لينتظر القطار الذي سيقله الى عمان ومن ثم الى دمشق هي قصة كفاح طلائع الشباب الاردني الذي تجاوزت احلامهم حدود المكان... فقد كان الصقور احد اوائل ابناء الطفيلة الذين تلقوا تعليمهم الجامعي في دمشق وعاد في مطلع الستينيات ليعلم الفلسفة والاجتماع في اربد الثانوية ليكون واحدا من رسل التواصل بين الطفيلة واربد.

في تلك الايام كان الناس في بلادنا يتعرفون على القبائل والبلدات والقرى من خلال سلوك واخلاق وعادات ابناءها.. في تلك الايام شكل محمد الصقور واجياله من ابناء الطفيلة الذين عملوا في بلدات ومدن وبوادي الاردن الصورة الذهنية لدى الاردنيين عن الطفيلة فاحب الطلبة جدية محمد الصقور ونباهته واستقامته ليسقطوا هذا التصور على كل من يصادفهم من ابناء منطقتنا.

في منتصف السبعينيات كان محمد الصقور نجما من نجوم الادارة الاردنية الواعدة حيث تولى ادارة كلية الخدمة الاجتماعية التي تعنى بتدريب الاخصائيين الاجتماعيين والعاملين في هذا القطاع... كان شابا يمثل الوعد والامل يلتف حوله دعاة التغيير وكل من هو متحمس للتنمية وتغيير الواقع لكان ذلك قبل ان تختاره الامم المتحدة خبيرا لها في العديد من بلدان غرب اسيا ويمضي ردحا من السنين متنقلا بين مصر والسعودية واليمن وغيرها من الاقطار التي ترك بصماته الواضحة علي برامج وخطط ومشروعات التنمية فيها.

ما ان عاد الى الاردن في منتصف الثمانينات حتى جرى اختياره ليكون امينا عاما للوزارة وليكون احد اقرب الناس الى الناس يحرص على ان يكون للجميغ ويصب جل اهتمامه على العمل والانجاز فقاد فريق دراسة الفقر ووضع منهجا لعمل الجمعيات وسعى لتحديث كوادر الوزارة بعد ان اطلقت الحكومة صندوق المعونة ااوطنية في تلك الايام.

الايام التي امضاها المرحوم في العمل الاجتماعي جعلت منه مرجعية ارتبط اسمها بكل ما هو اجتماعي في الاردن لعقود وجعل منه ابرز وربما اكثر الوزراء الذين تولوا حقيبة التنمية الاجتماعية دراية بالمجتمع الاردني واوجاعه والاكثر اقناعا للعاملين في القطاع بمعرفته لما يحتاج.

بعد ان انهى الصقور رحلة عمله الرسمي معلما وموظفا ومدير وامينا عاما وخبيرا ووزيرا انتقل ليعطي ما لديه من خبره لمجتمعه فعمل عينا وعضوا في مركز حقوق الانسان وجمعية ابناد الجنوب واحد اهم الاشخاص الذين تبنوا وثابروا وعملوا بجد لانجاز مشروع ديوان ابناء الطفيلة.

بالامس مررت وانا في طريقي الى ضانا من امام دارته التي شيدها على قمة احدي التلال الواقعة جنوب غرب العين البيضا ومر بخاطري شريط الذكريات التي تشاركنا فيها قبل ان تاخذنا الايام في مسارات مختلفة وخطر ببالي ان اسأل عنه دون ان اعرف انه على اعتاب ملاقاة ربه.

اليوم لا نملك الا ان نترحم على روحه ونذكر بعضا من اسهاماته التي يصعب حصرها الرحمة لروحك ابا صالح والعزاء لاسرتك ومحبيك وانا لله وانا اليه راجعون.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :