facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قُبْلَة على جبين السَّلط واعتذار حار عن الغياب الطويل!


حيدر محمود
02-08-2021 12:20 AM

تُعاتُبني.. وَحُقَّ لها العقابُ

فَعَنْ «أُمّ الندى» طال الغيابُ

وما أَنا من بَنيها، غَيْرَ أنِّي

كَكُلِّ العاشقينَ، ليَ انتسابُ

ولي فيها منازِلُ عامراتٌ

بأَهليها.. ولي فيها رحابُ..

وفي قلبي لها ديوانُ شعرٍ

وإيوانٌ، وبُسْتَانٌ، وغابُ

هيَ السَّلطُ التي أَسكنتُ روحي

"بِعَيْنِ بَناتِها» فزكا الشَّرابُ

لَدي – مِثْلَ الذين مَضَوْا، وغابوا

فمن شُهُبِ الدُّجى يأتي الشِّهابُ

لدي عُلماءَ، فالصَّحراءُ قَفْرٌ

وما في رَمْلِها إلاَّ السَّرابُ!

لدي شُعراءَ، حتىَّ الشِّعْرُ جَفَّتْ

منابِعُهُ.. وحَلَّ بها الخرابُ!!

معاذَ هواكِ، أَنْ ينساكِ قلبي

وهل يَنْسى اسمَ كاتبِهِ الكِتابُ؟!

ستذكرُ مجدَكِ العالي الليالي

بأنَّكِ للهُدى والنُّورِ بابُ

وأَنَّكِ أبجديتُنا.. ولولا..

عُروقُ يديْكِ، ما علت القِبابُ

تُعانِقُكِ الجبالُ الشُّمُّ فخراً

وعرفاناً، وتَحضُنكِ الشِّعابُ

مُهداة إلى أبنائِها، وأحبَّائها، وحِجارتِها، ومائِها، وهوائِها، وتينِها، وزيتونِها.. ومرفوعة من قبل ومن بعد، إلى جلالة سيّدنا أبي الحسين يحفظه الله تعالى، ويرعاه..

(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :