facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لعله خير


د. حازم قشوع
10-09-2021 12:07 AM

اكتب لكم في هذه المقالة رواية هي مكتوبة في كتابي الذى لم ينشر بعد، و هو تحت عنوان «جملة في رواية» وآمل ان يسعفني الوقت لاكمل مشواري مع كتابي ورواياته الذي اتخذت فيه تصميما يقوم على تصوير المغزى؛ لانني اجده افضل للقارىء من بناء المعنى، فلقد تركت للقارىء استنباط الجملة وساقوم بسرد الرواية، ولان هذه الرواية تحمل ما تحمل من معان، فما وجدت لها عنوانا افضل من «لعله خير « حيث تقول الرواية :

جاء فارس الى حداد فطلب منه ان يصنع له سيفا، واشترط عليه ان يكون هذا السيف يفعل دون ان يحمل، ويضرب دون ان يرفع، وكما اشترط عليه ان يكون هذا السيف حادا ورحيما وذا قبضة قوية تقبضه ولا يقبضها وذراع مبسوطة تتفرع من ثلاث شعب ذات اشكال متبايبة إن استوت حملت فرجا، وإن دكت وقفت، وان استخدمت نصبت، وان خمدت رفعت، يلفت انظار الملوك ويهابه الخصوم فلا يقدر بثمن بقدر ما يقدر بقدر ويدفع به ولا يدفع عليه.

وما ان انتهى الفارس من كلامه حتى اخذ الحداد يطرق على درع كان يصوغه دون ان يتلفظ بكلمة او يعبر بهيئة !! فقال له الفارس افهمت الشكل المراد ترسيمه والسيف المراد تاصيله ام انك تريد زيادة تزداد بها ولا تزيد عليك ؟! لكن الحداد لم يلتفت الى كلامه وإنشغل بما هو اليه من عمل حتى ظن الفارس ان الحداد لم يفهمه فركب على جواده وهم بالرحيل، عندها خرج عليه الحداد وقدم له شرابا وقال له اشرب حتى تظمأ وارتوِ حتى تعطش، فان اكتفيت فهذا خير وإن طلبت الاستزاده فلعله خير.

فرد عليه الفارس بكلمات موزونة فيها من الحكم كما فيها من عبارات البلاغة، فقال له فكر قبل ان تفعل ولا تفكر ما تهم ان تعمل، فان عملت كان ذلك خيرا وان فعلت فلعله خير، فما كان من الحداد الا وان قال لقد قبلت ان يكون اولادي الثلاثة فى جيشك يا أمير، ويكونوا جندا لك لا عليك، ورب العالمين فان احترمتهم كانوا السند وان اكرمتهم كانوا الذخيرة وان اهنتهم انسحبوا وان ناديتهم عادوا، فلقد علمتهم ان يعملوا ولم اربهم على ان يفعلوا؛ فالعمل من صفات الرحمن والافعال من سلوك الشيطان، وان ضاقت عليهم حمدوا وان اعطاهم الله شكروا، فهم نعم الابرار المجربين الحامدين الشاكرين فان نزلت عليهم الرحمة من ظلالك كان خيرا وان وقفوا في شمس الظهيرة قالوا لعله خير.

واما تكريمي فلقد وصل يوم لقاءك، واما تقديري يوم اراك على اكمل حالك فان انتصرت كنت معك وانا من خلفك ومن ظهرك، وان نصرت كنت لك وبجانبك اسدي لك الراي واحرص عليك سداده حتى تكون بيني وبينك علاقة لا تبعدك عني حتى وان ابتعد وصلها بوصالها ولا تنقطع مهما آجر من آجر فيها فان بانت كانت خيرا والا فلعله خير !!! فما عند الله ابقى ولا يضيع فان كان الخير فى وصلها كان خيرا وبركة وان أخذت روايتي مغزى لعله خير فهي ما استحق وانت وبما انعمت فما كان من الفارس الا وان امتطى جواده وهو يقول سافكر قبل ان اقول وساعمل دون ان افعل.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :