facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





سامح الله الحاج توفيق


د. موفق العجلوني
17-10-2021 09:12 AM

فاجأني حقيقة تصريح عطوفة رئيس غرفة تجارة عمان الأخ خليل الحاج توفيق بأنه سيسمح بتقديم الاراجيل داخل المقاهي والمنشآت قبل نهاية الاسبوع الحالي، علماً بأن الحكومة تمنع ذلك. هل هذا الامر يستحق كل الاستعجال و نحن نمر في ظروف صحية مقلقة ، هل تقديم الاراجيل مع نهاية الأسبوع سوف ينعش الاقتصاد الاردني، وهل الاراجيل سوف تغلق المديونة وعجز الموازنة ، وريعها او نسبة من الأرباح ستذهب الى مركز الحسين للسرطان ...!!!هل التدخين داخل المقاهي سيقضي على الفقر والبطالة، وسيقضي على فايروس كورونا ...!!!

هل مصلحة تجار الاراجيل و المعسل ورواج و تنامي وازدهار تجارة الاراجيل أهم من صحة المواطن الأردني، هل كسب المال و بأي طريق اهم من صحة شبابنا و شاباتنا . من هم رواد محلات الاراجيل ...!!! انهم الشباب و الشابات و اكاد أقول انهم الأطفال، فقد شاهدت من هم وهن في عمر الورود في مقاهي للأراجيل في الزقق و الحارات و الشوارع العامة و المناطق المأهولة بالسكان.

من حقي كعضو في غرفة تجارة عمان ان احتج على رئيسي والذي أكن له كل تقدير واحترام وأقدر عالياً جهوده وهو يواصل الليل بالنهار من اجل التجار ودعم الاقتصاد والتجارة الأردنية. ولكني أقف بقوة معارضاً لموضوع الاراجيل ليس في داخل المطاعم والمقاهي، وحتى في الخارج. الا يكفي ما تعانيه البيئة الأردنية من تلوث بيئي ، الا يكفي ما نعانيه من جائحة كورونا و الجراثيم المنتشرة هنا و هناك ، الا يكفي ما تسببه الاراجيل من امراض تنفسية و امراض في الدم علاوة على تلوث الأجواء و الاعتداء على حرية الاخرين .

هل يعلم عطوفة الأخ خليل في أوروبا و منذ سنوات يمنع منعاً باتاً التدخين في المطاعم والمقاهي المغلقة ، و لا يسمح اطلاقاً في التدخين الا في المناطق المفتوحة ، و يمنع التدخين في المطارات الا في مناطق مخصصة للتدخين و ضمن مواصفات صحية .

وبالتالي من منطلق حرية الرأي و من منطلق الديمقراطية، و الأهم من ذلك من منطلق صحة ابناءنا و بناتنا ، هذه تجارة سيئة ، تجارة مكروهة ، " رغم انها محببة من فئة من الرجال والنساء ". لماذا نغرر في الشباب و الشابات بالانزواء في هذه المحلات المنفرة، من اجل ماذا، من اجل خلق جيل من الشباب، جيل الاراجيل، بدلاً من ان نشجعهم على ممارسة هوايات إيجابية تعزز مهاراتهم الشخصية و الرياضية و مهاراتهم الإبداعية. بين كل محل اراجيل هنالك محل اراجيل وبين كل محل لبيع الاراجيل هنالك محل لبيع خلطات الاراجيل ...!!!

أتمنى على عطوفة الأخ الحاج توفيق العودة عن قراره، وان يعود لمقالاتي المنشورة في عمون الغراء: أطفال الاراجيل المنشور بتاريخ ٥/٨/٢٠١٧، ومقالي المنشور بعنوان: استراتيجية وطنية لتدمير الشباب الأردني المنشور بتاريخ ١٤/٩/٢٠١٩، ومقالي بعنوان: الارجيلة تحتل أولوية في فتح القطاعات الاقتصادية المشور بتاريخ ١٥/٦/٢٠٢١.

ان موضوع التعاطي مع الاراجيل برأي موضوع خطير على مجتمعنا الأردني.

اعذرني سيدي الرئيس خليل الحاج توفيق لقد جانبت الصواب، وانت شيخ التجار وزعيمهم، واني بصفتي العضوية في غرفة تجارة عمان اتحفظ لأول مرة على تصريحكم بموضوع الاراجيل. استئناساً بالحديث النبوي الشريف: " من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان". رواه مسلم.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :