facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





نصف يوم في عفرا الشمال ..


د. صبري الربيحات
11-12-2021 11:51 PM

هذا اليوم سعدت وبصحبة الذوات معالي خالد الحنيفات وسعادة عدنان السواعير والصحفي العارف بخفايا الامور سمير الحياري بالتوجه شمالا الى حيث الخصب والندى ولنلتقي باصدقاء لنا في بلدة الطيبة احدى عواصم الوية محافظة اربد وربما احدى اكثر مناطق الاردن حظوة بالامطار واشتغالا بالزراعة.

يعود تاريخ المنطقة التي شيدت بعض مبانيها على اطلال طبقات من الاثار التي تركتها الحضارات التي استوطنت هذا الجزء الغالي من الجغرافيا الاردنية منذ الاف السنين وربما قبل ان تحمل اسمها "عفرا" الذي استبدل بالطيبة الذي تعرف به اليوم.

يسكن الطيبة اليوم قرابة ٢٠ الف نسمة وتمتد اراضي اللواء على مساحة تقارب ٨٣ كم٢ تصل الى الاغوار. ويربي اهالي الطيبة المواشي ويزرعون مختلف انواع الحبوب والخضار ولا سيما القمح والبصل حيث يفاخر البعض بانهم حافظوا على بذور بعض اصناف القمح البلدي الذي توارثه الاردنيون عبر الاف السنين....

خلال الحديث النوعي الصريح الذي دار في منزل المضيف الاستاذ حاتم القرعان وتناول خصوصية البلدة وتاريخها ونشاطات اهلها تحدث الاخوة من ابناء البلدة عن اسئلة الهوية والمقاصد المرتبطة بشعار الهوية الجامعة ومسوغات استقبال الاردن لمئات الاف اللاجئين بالرغم من شح المياه وقلة الموارد وندرة فرص العمل ومدى تدخل السياسة والتخطيط في الحد من معاناة الناس والتخفيف من وقع التحولات على جيوبهم ونوعية حياتهم...

في الطيبة انتاج للقمح قد يكفي حاجة اللواء وفيه الاف رؤوس الابقار وانتاج وافر من الحليب يفيض منه ما يقارب خمسة اطنان يوميا....
في العام الذي مضى كانت الطيبة صاحبة حظ اوفر حيث استقبلت اكثر من ٥٠٠ ملم من المطر جدد ثقة اهلها بارضهم ومناخها وشجعهم على ان يستمروا في زراعة اراضيهم والحفاظ على مواشيهم وابقارهم.

ملاحظات الاخوة الذين استقبلونا تناولت العديد من الموضوعات التي طافت على كل مناحي الحياة الاردنية واهتمامات الناس في مختلف بوادي وارياف ومخيمات البلاد ومدنها.... فقد تحدث احدهم بحرقة عن عدم احترام الموظفين لمراجعيهم وانتقد احدهم تغير عناوين منشورات برنامج مكتبة الاسرة وعدم وجود الية لتمكين القادة من استخدام احكامهم وتقديراتهم لاجتراح حلول للمشكلات الضاغطة على حياة الناس ورفاههم.

المدهش ان جميع الاخوة الذين حضروا وشاركوا ابدوا اتفاقهم على ان الاردن والهوية والمصير امور تعنينا جميعا ايا كانت المواقف التي لا شغل للبعض الا تصنيفها لصديقة او معادية ولم يعترض احد على ان الاردني لا يتخلى عن حبه وَعطائه وتفانيه مهما اشدت وتيرة التطفيش، والاستقطاب والجدب فشعارهم جميعا في قول شاعر الاردن الراحل حبيب الزيودي "مهيوب يا هالوطن مهيوب... مهيوب وما تخيب الظن..... لو كان عندي ثمن قلوب... بهوى الاردن ما يكفني"




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :