facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





عدنان ابو عودة .. وداعا


د. صبري الربيحات
02-02-2022 10:42 AM

في تاريخ الاردن المئات من الرجال الذين حلوا في مواقع المسؤولية ومنحوا مساحات متفاوتة للتفكير والاقتراح والنصح والتدبير. الكثير منهم رحل عن الموقع واعفي من المهام وربما رحل عن الدنيا دون ان يترك اثرا ومضى وكأنه لم يكن وقلة هم الذين علقوا في الذاكرة الوطنية لدرجة ان اسماءهم ارتبطت بهذه المواقع ولم يزدهم البعد عن الاضواء والمنابر الا تقديرا واعجابا..

معالي الاستاذ عدنان سعيد ابو عودة كان واحدا من ابرز اعلام السياسة في الاردن الذين احاطوا بادبياتها ووعوا خصوصيتها وحملوا مسؤولياتهم بامانة وصدق وحرفية عز مثيلها. لقد بقي اسمه لصيقا بالاعلام واعطى المعنى الحقيقي لوظيفة المستشار الذي يحمل فكرا ورأيا وقدرة على الاستنباط والاستقراء وشجاعة على قول ما ينبغي ان يقال.

النابلسي الذي استهل حياته معلما والتحق بجامعة دمشق ليحصل على درجة جامعية في اللغة الانجليزية وضع ملكاته النقدية وقدرته الفائقة على التحليل في خدمة السياسة الاردنية لاكثر من ستة عقود وفي مفاصل تاريخية حرجة. فقد درس الواقع وقدم التصورات َودافع عن رأيه فحظي باحترام الحسين الذي اصطفاه ليكون على مقربة منه لعقود.

خلال الاعوام التي تلت اعفائه من الادوار التي قام بها تفرغ ابو السعيد للكتابة والقراءة والمحاضرات وقد وجدت نفسي مشدودا إلى تجربة الرجل فاصبحنا نلتقي من وقت لاخر ونتهاتف اكثر من مرة في الاسبوع نناقش بعض الافكار والقراءات ونتحدث في بعض القضايا والافكار الفلسفية التي لا تتسع مجالس النميمة والمسابرة لها.

في اللقاء الذي نظمته مؤسسة عبدالحميد شومان حول مسيرة عدنان ابو عودة وتحدث هو عن رحلته والظروف التي شكلت وصاغت وصقلت تجربته قدم ابو السعيد صورة واضحة وناصعة وبريئة لنشأته وحياته الاسرية والمهنية واسهاماته بصورة فيها من الصدق والشفافية والجرأة الكثير مما لم نعهده في ساستنا ومفكرينا وابناء ثقافتنا.

عدنان ابو عودة عاش نظيفا كريما حرا وصادقا وعمل في السياسة والفكر تطربه الفكرة ويمسك على شغف المعرفة لم يتورط يوما في صفقة تجارية ولم يتاجر في اسهم او يحصل على عطاء تنفيذ طرق.. فقد كان يقود سيارته بنفسه وبقي مقيما في بيت متواضع عند اشارات مدخل صويلح..

لم يخطر ببال عدنان ابو عودة ان يزج ابناءه في وزارة الخارجية او في المؤسسات والهيئات المستقلة التي اعتبرها الكثير من اقرانه استحقاقا لهم ولذريتهم.. فحسبه انه يفكر ويتحمس لفكره ويطمئن من وقت لاخر على مسيرة الابناء الذين مضوا كل في طريق

الرحمة لروحك ايها الصديق والعزاء لنا جميعا برحيلك فعلى مثلك تذرف الدموع..




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :