facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





الفلسطينيون .. وذوي القربى


عودة عودة
21-03-2022 01:30 PM

في الذكرى الـ 26 لاغتيال رئيس الوزراء الاسرائيلي اسحق رابين على يد الشاب اليهودي ايغال عامير، والذكرى الـ 29 لاتفاقية «الاعتراف المتبادل» بين منظمة التحرير الفلسطينية واسرائيل التي سمحت بدخول «المنظمة» الى الضفة الغربية وقطاع غزة.. دعنا نستذكر الحوار التالي الذي جرى بين رئيسي وزراء اسرائيل السابقين اسحق رابين واسحق شامير وبعد اسابيع قليلة من توقيع هذه الاتفاقية في شهر ايلول 1993.

- رابين: هل انت راض عن اتفاقية الاعتراف المتبادل بيننا وبين «المنظمة»؟

- شامير: انت يا رابين الآن، كمن يضع ثعبانا في عبه!

- رابين: حقا، انني وضعت هذا الثعبان في عبي ولكني سأبقى مطبقا على عنقه حتى يفقد حياته..؟!

* بدأ موسم الشتاء في لبنان مبكرا 1993 كان تحديا لاصحاب البيوت المدمرة نتيجة للعدوان الاسرائيلي على هذا البلد الشقيق القوي والجميل في تموز وآب الماضيين والذي طال (90) الفا من المنازل .. لكن هذا التحدي كان اكبر على اصحاب البيوت المدمرة من الفلسطينيين، في المخيمات الجنوبية في الرشيدية والبرج الشمالي فما سرى على البيوت المدمرة للبنانيين لم يسر على البيوت المدمرة للفلسطينيين وفق صحيفة الحياة البيروتية.

وفق هذه الصحيفة البيروتية فان فرقا عدة قامت بمسح الاضرار بعضها تابع «لمجلس الجنوب» وبعضها الآخر تابع لجمعية «جهاد البناء» التابع لحزب الله حيث كشف عن المنازل المتضررة في اطراف المخيمين .. وفعلا دفع حزب الله ما بين 3500-4500 دولار لكل بيت متضرر للمتضررين من الفلسطينيين كتعويضات عن منازلهم وقد دفع نفس المبلغ للمتضررين اللبنانيين لكن السلطات اللبنانية منعت الفلسطينيين من ترميم منازلهم دون ابداء الاسباب في حين سمحت للبنانيين المتضررين البدء في ترميم منازلهم.

* في السادس من ايار عام 1994 اوفدتني «الرأي» الى بيروت لتغطية وقائع «المؤتمر القومي العربي» فوصلتها برا مساء فوجدتها تغرق في الأضواء المتلألئة ففرحت ايما فرح لهذه المدينة التي عانت وعلى مدار ستة عشر عاما من الحرب الاهلية الكريهة وبعد اربع سنوات من اتفاقية الطائف عام 1990.

من نافذة غرفتي في فندق الكارلتون البيروتي المعروف سألت النادل وكان منهمكا في ترتيب غرفتي:

- هل جميع احياء بيروت مضاءة، هناك منطقة اضواؤها خافتة.

- نعم، جميع احياء بيروت مضاءة، ما عدا مخيم صبرا وشاتيلا الذي لم تصله الكهرباء والماء بعد.

- لماذا؟!

- اسأل وزير المهجرين.!!??

وبعد ..

اعفونا من التعليق.

Odehh1943@gmail.com





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :