facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





بورك الدم يا شيرين


عبدالله العتوم
11-05-2022 10:40 AM

شيرين …؟!
لماذا تغيبت عن مادبة العشاء في بيتي بالرابية حين كنت انت في عمان قبل عدة سنين ؟

تغيبت
ووافتنا زميلتك ( جيفارا البديري )
وكانت المناسبة احتفاء بعروس ابنة احد قادة فتح ، واحتفلنا بالمناسبة ..
يومها ….عقدنا دبكة تليق بمقام الفرح الفلسطيني . غنينا ليلتها حتى مطلع الفجر …..

شيرين ….غادرت قلوب احبتك اليوم من شمال فلسطين في جنين ، واعلنت بدمك
صمود جنين وسجناء واسرى وشهداء
جنين .. غالية علي ، لانها ضمت جثمان القائد مصطفى ارشيد ، رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي ، وارث انطون سعادة الذي قال ( ليس لنا من عدو في بلادنا سوى الكيان الصهيوني ، فلنحاربه )

اناشد الاهل، عدم الاكتفاء ، بتغطية جثمانك الطاهر بكفن الوفاة المعتاد بل نجللك بعباءة فلسطينية زاهية الالوان ، مطرزة باكليل ورد احضروه من برقة نابلس واثناء مسيرة جثمانك الطاهر على درب الاياب للقدس ، وخذوا طوبة من ضريح ملك العرب الحسين بن علي من باحات الاقصى والذي قال ( ليس لليهود وطنا في بلادنا ) فنفاه الانجليز لقبرص وارسموا نقطة دم على العباءة يمثل استشهاد الملك المؤسس عبدالله بن الحسين الذي ترك وصيته دما للشهادة على درجات الاقصى

يا اهل شيرين
لا تدفنوها في قبر للعائلة محدود المساحة بل انثروا دمها وردا وذكرى في كل فضاء فلسطين كله !!! ومروا بجثمانها
بجوار حائط البراق الذي اغتصبه يهود منا ، وليس لهم لا من حقوق في السماء والهواء بل تلملموا من كل بقاع الدنيا تحت وابل ادعاء ( عرطهم ) عن حقهم في فلسطين
وطوفوا بشيرين سبع مرات من حول القبة وحدقوا في القبة التي غير لونها من نحاسي الى ذهب الحسين بن طلال الاعظم
لتناسب ضياء دمك يا شيرين

اتساءل بين يدي دمك الطهور ومشوارك السامي، عن رفاقك الثلاثين الذين استشهدوا هذا العام وانت الواحد والثلاثون فبورك الدم يا فلسطين وبورك يا شيرين وبوركت المهنة التي ارتقيت بها بدمك هذا الصباح وانت ترتدين شعارها مخلصة لليرموك الجامعة جامعتك ولليرموك الخالدة يرموك النصر الذي اتخذ قرار عروبتها الى الابد خالد بن الوليد في وجه ماهان قائد الغزو البيزنطي قائلا
( الشام دونها العروبة او السيف ) وانت اليوم بدمك تعيدين رسالة المجد (فلسطين دونها العروبة او الدم )

يرحمك الله




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :