facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





في عيد الاستقلال ..


د. حازم قشوع
25-05-2022 11:57 AM

يحتفل شعبنا الاردني الوفي المعطاء بعيد الإستقلال المجيد وهو يضيء شمعة اخرى من منارات الانجاز في مسيره النهضة والتنمية مؤكدا بذلك صدق عزيمته التي يتحلى بها وصلابة ارادته التي تسلح بها في مسيرة مضيه قدما تجاه، فضاءات اوسع من التقدم والعطاء بما ينير دروب الاردن نحو آفاق المجد وسمو الرفعة وعلا المنزلة.

إن الشعب الأردني وهو يستذكر في هذا المقام بني هاشم الأطهار اللذين حملوا راية المجد التاريخية وراية التوحيد الدينية وراية الثورة العربية من اجل ان تحقق الأمة منارتها من وحي إستقلال الدولة لتكون الاردن مركزا يضيء للامة مسارات الرفعة من شعاع الضاد وقيمه لتبقى رسالتها خالدة على الدوام.

وها هو جلالة الملك عبدالله الثاني حامل راية الامة ووريث مجد الثورة وحامي حمى القدس والاقصى يعيد كتابة التاريخ بمواقفه القومية الثابتى فينتصر للحق العربي وقضيته المركزية ويعمل من اجل نصرة النظام العربي ورسالته في المحافل الدولية وهو ما جعل الاردن بفضله أحد المحاور الرئيسية المشكلة للحالة المركزية الإقليم وهو بذلك انما يقوم بتعزيز اوتاد الامة لتكون حاضرة على المركز الجيوسياسي في المرحلة القادمة.

وفي مسعى سياسي محمود يعمل جلالة الملك على تحصين بيت الامة من واقع التجاذبات السياسية، التي تحاول تقطيع اوصال الجسم العربي في إطار تحالفات اقليمية تبعدها عن مركزها النابض ومنطلقاتها الواحدة بينما تعمل قوى اقليمية اخرى على فرض واقع جديد باستخدام منطق القوة وبترسيم مناطق حدود نفوذها مشكلة بذلك هلال مضاد للجسم العربي وكما تقوم قوى اخرى بفرض سياسية واقع حال وبتنفيذ سياسية احادية غير آبه بكل الاصوات التى نادتها بضروره الالتزام بقرارات الشرعية الدولية وضرورة الحفاظ على امن المنطقة وسلامة مجتمعاتها. لكن الاردن بقضل قيادته المستشرفة استطاع ان يعيد ترتيب البيت العربي وفق ارضية عمل منسجمة مع مبادئه ومنطلقة من ثوابته وقيمه بما يجعلها قادرة على نصرة القضية المركزية للامة والدفاع عن الوصاية الهاشمية المقدسية والعمل بتشاركية منهجية من اجل تعزيز مناخات الامن والاستقرار للمنطقة كما لكل مجتمعاتها.

والاردن وهو يعمل وفق منظومة عمل منهجية لايجاد برنامج عمل تنموي يشارك فيه الجميع عبر مناهج تطويرية وتحديثية طالت المنظومة السياسية وعملت على بلورة لستراتيجية عمل لعشر سنوات قادمة فان الاردن بذلك يقدم برنامجا اصلاحيا يقوم على تقوية عامله الذاتي في مواجهة التحديات الموضوعية التي تفرضها اجواء المنطقة السياسية وكما يعمل الاردن بذات السياق عبر برنامج عمل متمم في الجانب الاقتصادي وفي اصلاح الاعتلالات الادارية التي اثرت على حركته وذلك ضمن مسارات متصلة وبرنامج عمل متزن وهو ما جعل من الاردن يكون احد اهم نماذج العمل التي يمكن الرهان عليها في الاستثمار والعيش الآمن.

والأردن وهو يخط الخطى من اجل الاستفادة من الظروف المتغيرة لاحقاق مركز جيوسياسي اقليم يجعله يشكل الند القوي في معادلة الضوابط والموازين فان الاردن قادر على لفظ كل النتوءات التي تحاول عرقلة مسيرته بما تمتلكه قيادته من مكانة ومؤسسات ومن امكانات وروافد عمل الامر الذي يجعله قادر على تشكيل العلامة الفارقة الانتاجية للصناعة المعرفية من واقع الاستفادة من علاقاته المميزة مع الولايات المتحدة ودول المنطقة ليكون الاردن مركزا اقليميا للتدريب العسكري والامني هو ما يجعل الاردن قادرا على الوصول برسالته الى مبتغاها على الصعيد السياسي كما على المستوى التنموي ويبشر بالخير على الصعيد الاقتصادي والمعيشي.

إن المجتمع الاردني وهو يحتفل بعيد الاستقلال ويستقبل عامه الجديد بالغبطة فانه ليحذوه الامل بتحقيق اماله بالتنمية وتطلعاته بالنماء وذلك بدعم عجلة اقتصاده الوطني بما يقودها لتحسين المستوى المعيشي للمواطن وايجاد فرص عمل للشباب ليسهم الجميع ببناء الاردن عبر رسالة البناء الوطني التي يقودها الملك المعزز.

والمجتمع الاردني وهو يطوي صفحة الفتنة بموقفه الثابت مع قيادته المظفرة ويعظم من مناخات الانجازات التي تحققت ليرجو الله جل قدرته ان يحفظ جلالة الملك وولي عهده الامين ويديم على الاردن نعمة الامن والامان وقد استعادت الامة وريث مجدها بتحرر اراضيها المحتلة وتبقى المقدسات المقدسية تنعم بظلال الوصاية الهاشمية، وكل عام والاردن للعز عنوان..




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :