facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





وكالة عمون وقواعد الحوار مع عمر البيطار


السفير الدكتور موفق العجلوني
08-08-2022 09:23 AM

فاجأني الصديق سعادة اللواء عمر البيطار سفير دولة الامارات العربية الأسبق لدى الصين ومستشار وزير الدفاع الاماراتي سابقاً، برسالة تعليقاً على مقالي المنشور بعمون الغراء يوم امس بعنوان: "قواعد المناقشة والمدارس الألمانية مع قطر الندى" قال فيها :

سعادة الأخ الغالي الدكتور السفير موفق العجلوني الموقر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال جميل ومعبر وهادف، جزاكم الله ألف خير، اود ان أضيف آية مهمة ربما لم ألحظ وجودها وهي توجيه للرسول عليه الصلاة والسلام كأساس للحوار متمنيا لكم موفور الصحة والسعادة ومزيدا من التوفيق، مع اجمل تمنياتي.

كم كانت سعادتي بتلقي هذه الرسالة والتي تتضمن عدة رسائل ضمنية من شخصية تقلدت العديد من المناصب العسكرية والأكاديمية والدبلوماسية، رسالة تختلف عن كل الرسائل، من هذه الرسائل :

-ان وكالة عمون، ليست محصورة في الأردن ولكنها واسعة الانتشار وتتمتع بسمعة طيبة ولها قراها ومتابعيها على المستوى العربي والدولي وتنال كل الاحترام والتقدير.

-ملاحظة سعادة اللواء البيطار تعكس الاهتمام بالوسيلة الإعلامية وبمنشوراتها من جهة ومضمون كتابها من جهة اخري. عندما يتفضل قامة إماراتية رفيعة بمنتهى الدبلوماسية و الفكر النير والحوار الهادئ بالتنبيه الى ان هنالك نقص حاصل في مقال لي منشور في وكالة عمون يوم امس بعنوان : قواعد المناقشة والمدارس الألمانية مع قطر الندى، حيث يقول : "مقال جميل ومعبر وهادف، جزاكم الله ألف خير، اود ان أضيف آية مهمة ربما لم ألحظ وجودها وهي توجيه للرسول عليه الصلاة والسلام كأساس للحوار".

-لم يتوقف اللواء البيطار عند النقد الإيجابي، وانما قام بالإشارة الى الآية الكريمة من صورة النحل: "ٱدْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِٱلْحِكْمَةِ وَٱلْمَوْعِظَةِ ٱلْحَسَنَةِ ۖ وَجَٰدِلْهُم بِٱلَّتِى هِىَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِۦ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِٱلْمُهْتَدِينَ" .

لا بد لي من خلال عمون الغراء ان ابعث بخالص الشكر والتقدير و الامتنان الى سعادة اللواء عمر البيطار على ملاحظته القيمة والتي أعترف ان الآية الكريمة " ادعوا الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة و جادلهم بالتي هي أحسن" ، هي المحور الرئيسي الذي يدور حوله المقال بخصوص الحوار والمناقشة وتبادل الرأي والمشورة .

بمعنى انه أيها الرسول : "أنت ومَنِ اتبعك ادعو إلى دين ربك وطريقه المستقيم، بالطريقة الحكيمة التي أوحاها الله إليك في الكتاب والسنة، وخاطِب الناس بالأسلوب المناسب لهم، وانصح لهم نصحًا حسنًا، يرغبهم في الخير، وينفرهم من الشر، وجادلهم بأحسن طرق المجادلة من الرفق واللين، فما عليك إلا البلاغ، وقد بلَّغْتَ، أما هدايتهم فعلى الله وحده، فهو أعلم بمن ضلَّ عن سبيله، وهو أعلم بالمهتدين، أي ليكن دعاؤك للخلق مسلمهم وكافرهم إلى سبيل ربك المستقيم المشتمل على العلم النافع والعمل الصالح " بِالْحِكْمَةِ " أي، كل على حسب حاله وفهمه وقوله وانقياده، ومن الحكمة الدعوة بالعلم لا بالجهل والبداءة بالأهم فالأهم، وبالأقرب إلى الأذهان والفهم، وبما يكون قبوله أتم، وبالرفق واللين، فإن انقاد بالحكمة، وإلا فينتقل معه بالدعوة بالموعظة الحسنة".

ملاحظة الصديق الاماراتي اللواء البيطار تذكرني بالزيارة التاريخية لقداسة بابا الفاتكان فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية إلى دولة الامارات، مع زيارة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والتي رسخت مكانة الإمارات كعاصمة عالمية للتسامح وملتقى لأخيار العالم، هذه الزيارة الأولى من نوعها تاريخياً على مر العصور لبابا الكنسية الكاثوليكية إلى منطقة الخليج، الامر الذي يعكس الدور الحضاري والإنساني لدولة الإمارات العربية المتحدة فى تعزيز قيم التسامح والحوار والتعايش الإيجابي والأخوّة الإنسانية حول العالم.

السفير الدكتور موفق العجلوني
المدير العام /مركز فرح الدولي للدراسات والأبحاث الاستراتيجية




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :