facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





هذا العالم يحتاج حرباً


فيصل سلايطة
30-09-2022 10:52 AM

أين ما التفتنا في عالمنا سنجد نزاعات دامية , فننطلق من شرقنا المتهالك و الصراع المائي المصري الاثيوبي, والتعدّيات الفردية للكيان على الاراضي السورية و التوترات اللبنانية مع الاحتلال أيضا , إلى الحدود الملتهبة بين السعودية و اليمن, والآن الثورة البركانية الايرانية , هذا عدا عن الحروب في عُمق القارّة السمراء و التي نحن لسنا بمنأى عنها ...

العالم لا يختلف عنّا كثيراً , فأوروبا بخدّيها الاثنين ليْسا أحسن حالا , فدول " الستان" حدودها مشتعله , و المعارك الارمينية الاذرية عادت للواجهة من جديد , و شرق اسيا المُحبّ " للفلفل الحار " المشهد العام فيه حارٌ ملتهب , أما الوجبة الرئيسية على مائدة الحروب , فهي تلك الحرب الروسية الاوكرانية , فهل هي حرب عالميّة متفرّقة؟ ...

هذا العالم يحتاج حربا , نعم يحتاج حرباً , حرب طاحنة ضاربة تُعيد كل تلك الدول لنقطة الصفر ,فميزان القوى يجب أن يتكافئ و ينطوى من بعده صفحة القوى الاحادية , فهل ما زلنا نعيش عصور الحرب الاعتيادية ؟ أم سننتقل إلى حروب القناع و الاشعاع ؟ ..

في الحرب الروسية الاوكرانية , الصراع متشعّب و عنوانه الفوضى , فالبعض يرى في بوتين صدّام العصر الذي يغزو بلا أعذار , و البعض الآخر يرى به القائد الحامي لكرامة بلاده و أمن أمّته , فأيّا كانت الرؤية و زواياها , فالحرب هي سيدة العنوان بين الجارتين , و لأنّ هذه الحرب هي حرب وكالة بامتياز , فهي ليست حربا روسية اوكرانية , بل روسية و صينيّة إن صح التعبير من جانب و اوكرانية غربية من جانب آخر..

فالغرب المتناقض و على رأسهم امريكا ,, نفخوا في البالون الاوكراني إلى أن " نَفَّسَ" تقريبا , فالقارئ للمشهد قبيل هذه الحرب سيظنّ أن أمريكا سوف تضحي بالغالي و النفسي لأجل عيون " زيلينيسكي " أما عندما جدّ الجدّ , فجندي امريكي لم يصل لميدان القِتال , هذا ما يجب أن تدركه تايوان و تقتنع به , فامريكا لا تدافع عن أرض لا تُشبعها , فالعراق في الماضي كان وجبة دسمة تستحق المغامرة و الدفاع , أما أوكرانيا و معها تايوان فمن الواضح أنّهما وجبات سريعة لا تشبعان رغبات الغرب ..

و الآن ماذا يدور في عقل بوتين , و هل سيقدم على حرب واسعه نووّية ؟

من الواضح أن بوتين لن يخرج منها خسرانا , و إن حدث سيجرّ العالم معه لحرب استنزاف , فالكرت الحساس " نورد ستريم " الآن بيد الدبّ الروسي , فإن لم تشتعل الحرب الروسية الغربية , فروسيا ستجعل شتاء اوروبا شتاءً عتيقا , شتاء عنوانه الحطب و البدائيات , هذا ما يهدّد أمن و استقرار العديد من الدول , فالغاز لا ينتقل في الهواء , و أيّة مشاريع مستقبلية للنقل تحتاج لوقت طويل للتمديد و التأسيس ...

و بالعودة "لماما امريكا " و لرئيسها الذي ظنّناه رئيسا مضظربا غير متوازنا" ترامب ", فمن الواضح بأنّه الوحيد الذي قرأ المشهد من بدايته , فلم يكن تحذيره لألمانيا و معها عدة دول من الاعتماد على الغاز الروسيّ عبثيا فكأنّه ادرك و تحسّس خطر أن تضع الدول رقبتها في يد روسيا , و هذا ما فعلته الدول على ارض الواقع و ما تجني ثماره حاليا ...

فإن وقعت حرب أم لم تقع , فلا متضرّر من هذه التخبّطات سوى الشعوب التي ينجرّ شبابها نحو أراضٍ مشتعلة يخسرون بها ارواحهم بلا سبب , و النصف الآخر يموت إما من الحرب أم من تبعات هذه الحرب الاقتصادية , لذلك نحن في هذا الشرق المُتعبْ علينا أن نضع عدة سيناريوهات للحرب, خصوصا أنّنا محسوبون على الجانب الامريكي , و في بعض الاحيان يُنظر للحليف نظرة العدو نفسه و يتم التعامل معه وفق هذا ...





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :