facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





دم الفلسطينيين المحروق


ماهر ابو طير
09-12-2010 02:56 AM

في المعلومات ، ان ثروات مسؤولين في السلطة الوطنية الفلسطينية ، بلغت ارقاما كبيرة ، لا يصدقها عقل ، ولا يعرف كثيرون من اين كدسوا هذه الثروات الا اذا كانت على حساب الشعب المنكوب.

مصيبة الشعب الفلسطيني ليست في الاحتلال وحدة ، بل في اولئك الذين اختطفوا وكالته على مدى سنين طويلة ، واذ كانت حركات التحرر الفلسطيني ابدعت في العمل المقاوم في عقود خلت ، الا ان عشرين عاماً فائتة كشفت تدهور القطار عن مساره.

الثورة الفلسطينية ربما الاكثر تلقياً للدعم المالي خلال العقود الماضية ، مليارات عربية واسلامية تم دفعها ، هذا فوق التبرعات والدعم السري والعلني واقتطاعات الرواتب ، وتمويلات العمل الامني والعسكري ، وما تقدمه الايدي الوطنية ، في كل مكان.

مليارات الثورة اختفت. ما تم انفاقه على الشعب الفلسطيني يعد قليلا جداً مقارنة بما تم تسييله. فوق هذا ، جاء ثراء ما بعد اتفاقية اوسلو وهو الملف الاكثر خطورة. من المليارات والملايين والوكالات التجارية وعقود البناء والعطاءات ، الى تلقي الدفعات السرية وتلقيمها في حساب خاصة.

فلل ومزارع وشركات وابراج. شعب غزة الابية يموت من الحصار والجوع. رام الله محفرة وبالكاد يجد اهلها لقمة الخبز. بيوت القدس قيد الهدم لان الغرامات تثقل الناس ، ولان الضرائب تخنق الشعب الاسير. مقابل هذا هناك بطون تنتفخ بالمال الحرام.

مصيبة الشعب الفلسطيني مضاعفة. لانها مع الاحتلال ، ومع اولي القربى. حين تتحول "الثورة" الى "الثروة" يمكن فك سر الاتي والمقبل على الطريق. كيف لمن يتاجر بدم شعبه ان يؤتمن عليه ، وكيف لهؤلاء ان يخافوا على قدس او اقصى؟،.

دم الفلسطينيين محروق. حرقه العدو وشقيق الدم والصديق. وكأن كل الدنيا تتداعى على هؤلاء. وهي طرقه على باب الزمن لنسأل كل الذين تاجروا بدم الشعب المسكين وباعوه بالجملة والمفرق تحت شعارات مختلفة ، عن دورهم الحقيقي.

في السينما حين يكون هناك دور خطير يتم الاتيان بممثل بديل يسمى "دوبلير" يؤدي الحركات الخطرة نيابة عن الممثل الاصلي ، والسلطة الوطنية في هذه الحالة "دوبلير سياسي" يقوم بدوره نيابة عن الاحتلال فيعتقل ويعذب ويصادر مال الناس.

كارثة الشعب الفلسطيني ليست في "المال" ، اذ ان المال احد الادلة والوثائق على ان هتك قضية الشعب الفلسطيني يجري على مستويات متعددة ، ومن مصادر مختلفة.

لا تعرف كيف ينام بعض "الابوات" وهم يعرفون ان اطفال غزة جوعى ، واطفال القدس بلا مأوى ، فيما ارصدتهم السرية لا يعلم بها الا الله ، وفيما جهنم الحمراء بانتظارهم وانتظار ذراريهم.

اذا كان الاحتلال مصيبة ، فان مصيبة الشعب الفلسطيني مصيبتان ، الاحتلال ، ومن اختطفوا وكالته لازالة الاحتلال ، فثبتوه وتنعموا ببركاته،،.

mtair@addustour.com.jo

(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :