facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





دم الاردنيين والفلسطينيين


ماهر ابو طير
14-12-2010 02:45 AM

دم الاردنيين والفلسطينيين دم واحد ، وجيرتهم عمرها الاف السنين ، وليست ابنة لحظة عابرة ، وهي ليست جيرة مؤقتة ، فالجغرافيا والتاريخ ، فوق رؤوس الجميع.

لا يوجد في امة العرب ، كالاردنيين والفلسطينيين ، في حالة الشراكة التاريخية القديمة والحالية والمستقبلية ، الا اذا ظن البعض ، انه يمكن اللعب بالجغرافيا ، فيتم نقل بلد وشعبه ، الى عالم آخر ، ويتم نقل بلد وشعبه ، الى كوكب آخر.

التلاعب بعلاقة الدم ، ليس سهلا ، وكلفته خطيرة جداً ، لانها ليست علاقة عادية ، فمن اختلاط الانساب واصول العائلات ، الى ما يفرضه الدين على الناس ، من تصرفات رشيدة ، وفوق ذلك تاريخ طويل من حركة الناس بين بلدين ، على مدى تاريخ طويل.

مع ذلك مناصرة الناس لبعضها ، وهي مناصرة لا يمكن تقزيمها ولا تصغيرها تحت وطأة الاهواء ، وامراض النخب والعوام ايضاً.

مناصرة بالدم والماء ورغيف الخبز ، وبالشهداء وباليد التي تبني وبكل قلب طاهر يفهم انك غير قابل للقسمة على اثنين ، تحت وطأة عصبية او "عنعنة" النفس المريضة.

مناسبة الكلام ما نراه من ردود فعل اقليمية وضيعة هنا وهناك ، مكتوبة او منطوقة ، وكأن بعضنا يريد اخراج كل الكراهية في صدره المجبولة على اساس مريض ، وُينفسها تحت اي عنوان ، حقاً كان ام ظلماً ، وهو اسلوب لا يديره العقلاء والاتقياء بين الناس.

لو تذكر كثيرون فقط ما تريده اسرائيل ، لتوقفت قلوبهم عن النبض ، وكل ما تريده هو هدم هذه الجبهة الشعبية الممتدة من فلسطين الى الاردن ، بعد ان هدمت جبهات اخرى في العراق ولبنان ودول اخرى.

تسمع كلاماً مؤسفاً ، وتتأسف على هذه المستويات ، التي تريد اشعال فتنة كبرى تحت عنوان ان الدرك في مباراة الوحدات والفيصلي ارتكب تجاوزاً ، وقد كان بالامكان حصر كل القصة بالتجاوزات الفنية التي تجري احياناً ، وجرت في مناطق اخرى ، دون اخراج القصة من سياقها.

الرأي العام يريد ان تعالج القصة على طريقة "الهتيفة" وهي معالجات لا تنم الا عن قصر نظر ، وعن جهل ، وعن مقامرة باستقرار البلد ، ولو تذكر بعضنا حوادث كثيرة مشابهة ، خارج الملعب ، لعرف ان مثلها جرى في مناطق اخرى ، وبشكل اكثر قسوة.

اي تجاوز في هذه الحالات مرفوض ، لكنه يبقى تجاوزاً فنياً ، وليس على اساس الاصول والمنابت ، وليس على اي اساس آخر.

دم الاردنيين والفلسطينيين دم واحد.شاء من شاء وابى من ابى. القصة ليست قصة عواطف ساذجة. القصة قصة الخطر الذي فوق رأسي الاردن وفلسطين ، من عدو يرفع سيفه ، لقطع عنق المنطقة ، فيما نحن نتشاغل بتوافه الامور.

يصلون ويصومون ، ويذكرون حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "دعوها فانها منتنه" لكنهم ينقلبون عند اول مشكلة ، ويعودون الى جاهليتهم الاولى ، فلا نسلم من "عبس" ولا من "ذبيان" ، ولا من شرر "داحس" او "الغبراء".

.. عدو عاقل ، خير من صديق جاهل،،.

mtair@addustour.com.jo
(الدستور)




  • 1 اردني 14-12-2010 | 09:39 AM

    لك مني كل الحب والتقدير لحرصك الدائب على ابراز معاني الوطن واللحمة الوطنية

  • 2 سهم عبيدات 14-12-2010 | 10:39 AM

    تحية إحترام وتقدير لك أستاذ ماهر أبو طير ولكل الإعلاميين والصحفيين والمثقفين الأردنيين الذين يقفون بكل صدق وامانة على ما تحتاجه المواطنة الأردنية من عوامل لترسيخها وتثبيتها بشكلها الصحيح.

  • 3 ماجد بقاعين 14-12-2010 | 01:24 PM

    الاستاذ ماهر المحترم
    والله انك اصبت كبد الحقيقة
    ولك جزيل الشكر و الامتنانو مزيد من المقالات الرائعة.

  • 4 14-12-2010 | 03:14 PM

    لك مني كل الحب والتقدير لحرصك الدائم على ابراز معاني الوطن واللحمة الوطنية

  • 5 14-12-2010 | 04:00 PM

    سلمت يداك على كتابة هذا المقال

  • 6 مجالي 14-12-2010 | 11:45 PM

    ابدعت والله


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :