facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss




في ذكرى استشهاد دولة هزاع المجالي


فيصل تايه
29-08-2023 01:34 PM

تصادف اليوم ذكرى استشهاد الرمز الوطني الخالد دولة الشهيد هزاع المجالي ، رائد المدرسة الواقعية في الفكر السياسي الأردني الحديث ، حيث يخلد الشعب الأردني هذا اليوم ، ذكرى استشهاد رجل من رجالات الوطن وهب روحه وفاء للوطن وثوابته ، فما كان من يد الغدر الا ان امتدت في ٢٩ اب ١٩٦٠ إلى جسده الطاهر ، مخلفا للأجيال أعظم الأمثلة في التضحية وحسن الوفاء ، مبرهنا عن عمق الحس الوطني والوعي الانتمائي ، اذ اننا ونحن نستحضر ذكرى الشهيد الراحل ، لنؤكد ان هذا اليوم له دلالاته ومكانته في نفوسنا ، وتستيقظ فيه الذاكرة على تضحيات وبطولات العديد من الشخصيات الوطنية التي عملت وضحت من أجل الحياه الفضلى لكل الأردنيين.

اننا ونحن نستذكر في هذه المناسبة أجواء طافحة بأسمى المعاني والقيم الوطنية ، المفعمة باليقظة الموصولة بالوعي والتي تجسد من خلالها معاني اللحمة الوطنية المقدسة ، فقد برهن الشهيد "هزاع المجالي" على أن حب الوطن منبعث من صميم الشعب الأردني وروحة المعنوية العالية ، وأنه من كيانه وضمانة لجوده وسيادته ، وهذا ما اغاظ أعداء الوطن ، فتوهم الغادر انه سيخمد جذوة الروح الوطنية المتقده ، لكن التحام الأردنيين الوثيق وترابطهم المتين قمة وقاعدة ، كان الصخرة الصلبة التي تحطمت عليها فعلته النكراء ، إذ أفشل هذا الشعب الأبي بتلاحمه الاسطوري مخططاته التي كانت تستهدف النيل من الرموز الوطنية ، فتأججت الروح الوطنية في وعي ووجدان الشعب الاردني الأبي، الذي أعلنها قوة صامدة في وجه التحدي .

أن الشهيد هزاع المجالي واحد من صفوة الرجال ، ومن الشهداء الأبرار الذين برهنوا بافتدائهم بالروح وبالدم سمو المقاصد النبيلة للتضحية والتفاني في حب الوطن، لما عرف عنه من مناقب حميدة وأخلاق حسنة وسلوك قويم، وما تشبع به من حس الوطنية الحقة وتشبث مكين بثوابتها ، فكان نعم الوطني الغيور والاردني الجسور بما أوتي من إقدام وشجاعة وجرأة ، وما تحلى به من روح وطنية افتدى بها تراب الوطن ، فقد كان للفقيد مواقف وطنيه هامة في مواجهة كل أشكال الهيمنة حفاظاً على السيادة ، والاعتزاز بالثوابت الوطنية.

في ذكرى استشهاد هزاع المجالي لا بد ان نتذكر فيها جزء من تاريخ الأردن ومواقف وتضحيات وبطولات الكثير من رجالاته الاخيار في مواقفهم ، والتي ما زالت حية في الذهن والذاكرة ، حيث نستلهم من ذكرى رحيلهم قيم الرجولة والعمل والاباء لنمضي إلى منطلق جديد في معركة البناء والتحديث بقلوب يملؤها الإيمان والمحبة والاطمئنان إلى منجزات الحاضر واستشراف مستقبل مليء بالأمل والرجاء ، ونتعلم من مسيرتهم الوطنية العطرة العبر والدروس ونشحذ الهمم والطاقات ونبذل المزيد من العطاء والجهد من أجل تحقيق المزيد من التقدم والإنجاز في الحرية والتحرر والعيش الكريم ، فذلك هو التجسيد الحقيقي لقيم الوطنية الصادقة والانتماء والوفاء لتضحيات ومواقف الشهيد ، فهذه مسؤولية تقع على عاتق الجميع منا .

بقي ان اقول اننا اليوم نقف وقفة إجلال ونقرأ فاتحة الكتاب مترحمين على روح الشهيد المجيدة ، تقديراً لهذا الرمز الوطني الطافح مساره بجلائل الأعمال ونبل السجايا الحبلة بمسيرته وبالمواقف الوطنية والملاحم البطولية الخالدة ، وطول العمر وموفور الصحة لأنجاله من بعده، وكذا المجد والخلود لكل شهداء الأردن.

والله ولي الصابرين





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :