facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مقص القذافي وأصحاب اللحى!


ماهر ابو طير
21-03-2011 02:36 AM

يخرج العقيد معمر القذافي ليقول لنا ان حرباً صليبية تشن ضد ليبيا ، وانه قرر تسليح الشعب لمواجهة الحرب المقدسة.

تسخير الدين وتوظيفه عند معظم الزعماء العرب ، خدعة مملة ومكشوفة ، فمن الرئيس المؤمن ، الى امير المؤمنين ، وصولا الى قطب المشايخ ، ألقاب الدينية يتم توزيعها على زعماء لا يعرفون اين القبلة ، ولا المتوضأ ، الا في مسرحيات صلاتهم في ايام الجمع؟،.

القذافي ذاته ، هدد قبل ايام من سماهم بأصحاب اللحى ، في بنغازي ، كأي حلاق عاطل عن العمل ، وفي خطابه كرر اكثر من مرة مصطلح "اصحاب اللحى" وتوعدهم بالشرور وبقص لحاهم بيديه الطاهرتين الشريفتين.

ثم يعود لينقلب على نفسه ، وهو الذي وضع عشرات المليارات في بنوك اوروبية وامريكية ، باعتبارها مصارف غير صليبية ، وحين اضطر مذموماً مدحوراً استدعى التاريخ ، متحدثا عن حرب صليبية جديدة،،.

هذه مهازل. ليبيا فيها مليون حافظ للقرآن الكريم ، وتشهد تديناً مرتفعاً ، وحاول القذافي ذاته قبل ايام ، ان يستنجد بذات الصليبيين الذين يشتمهم اليوم على حد تعبيره ، فخوَّف الغرب من القاعدة وافغانستان ، ولوّح لهم بفزاعة التطرف والارهاب ، مذكراً بخدماته الجليلة.

ذات القذافي الذي طرد الفلسطينيين ذات يوم الى حدوده ، يتباكى على طائرات "الهليوكبتر" التي سيطرت عليها المعارضة الليبية ، فيقول ان هذه الطائرات هي لتحرير فلسطين ، ونجله قبل ايام كان قد حذر الليبيين من مؤامرات الفلسطينيين في ليبيا،.

مسكينة هي فلسطين يتاجرون بها ، في كل موسم ، ويدعون حب فلسطين لكنهم يحقدون على اهلها ، ويستخدمونهم كما في كل موقع عربي كفزاعة لاخافة الشعوب العربية ، ولتلبيسهم اي جريمة او تفجير او اخلال بالامن او تجاوز او تخريب،.

عن اي حرب صليبية يتحدث القذافي ، وهو الذي عقد الصفقات مع الغرب ، وطرد فصائل المقاومة عنده ، وسلم ملفاتهم الامنية للغرب الصليبي على حد تعبيره؟.

عن اي حرب صليبية يتحدث وهو الذي يبيع النفط بأسعار زهيدة للصليبيين ايضاً وفقا لمنطوقه ، وهو الذي قام يتقبيل اقدامهم لرفع الحظر عنه قبل سنوات ، بعد ان قتل ابرياء الطائرات؟،.

كل شيء عند زعماء العرب مُسخَّر لاهدافهم. الاسلام والنبوة والرسول. لديهم استعداد مرضي لتسخير اي شيء من اجل الحكم ، لكنهم عند احكام الله يتوقفون ، ولا يؤدونها ، وعند حقوق شعوبهم ، يصيبهم العمى والطرش.

غداً قد يخرج علينا ، ايضاً ، الرئيس اليمني ليقول لنا انه شاهد الرسول في منامه محذراً من الحراك الجنوبي او الحوثيين ، وقد يقول ان حرباً صليبية اخرى تشن عليه ، وهو كذات حالة رفيقه ، تبدت سحنته الاساس ، وبات عارياً امام شعبه والعالم.

هدموا المساجد ، وحاربوا التدين ، وكانوا مجرد نعال في قدم الغرب ، ولبوا طلباته ، لكنهم فجأة يهربون الى مسرب الدين لحماية عروشهم المهتزة ، فلا يتذكرون ربهم الا ساعة يخلعهم ربهم عن كراسيهم.

لا احد مع التدخل الاجنبي. غير ان السؤال: اما حرباً صليبية واما يستمر القذافي في قتل الناس ، وكأنهم قطيع غنم؟. ما هذه الاقدار ، فنعيش تحت وطأة حكام ظلمة يسرقون شعوبهم ، والا فحروب مفتوحة ، ومجازر دموية؟،.

هذا هو "الاسلام" يتم استخدامه لاثارة مشاعر الناس ، من جانب من ينتهكون ذات الاسلام واهله. ألم يقل الاسلام للقذافي ان السرقة حرام والقتل حرام ، ونهب المليارات حرام؟ ام ان اسلامه غير اسلامنا،،.

قبل ان يلجأ العقيد الى اسلوب رخيص لاثارة الغرائز والمخاوف الدينية ، فليرفع سيفه عن عنق الشعب الليبي ، الذي هدد اصحاب اللحى فيه قبل ايام ، بمقصه الحاد ، لكنه عاد لينقلب طالباً عون اصحاب اللحى في وجه الصليبيين،.

ليس اسوأ من حاكم يتوضأ بدم شعبه ، ثم يأتي ليبيعنا المواعظ الدينية ، فيما الشيطان ينام تحت عمامته المدنسة.

mtair@addustour.com.jo
(الدستور)




  • 1 اردني مسيحي 21-03-2011 | 12:51 PM

    كل الشكر والتقدير على هذا المقال الرائع جدا
    نتمنى لك الصحة والعافية

  • 2 د.سالم 21-03-2011 | 02:48 PM

    احسنت ايهاالكاتب البارع

  • 3 اردني حر 21-03-2011 | 03:41 PM

    كلام جميل ويعبر عما يدور في نفوسنا الله ينصر شعب ليبيا العظيم وهو وابناءه الى جهنم عاجلا باءذن الله

  • 4 حسن الفراهيد 21-03-2011 | 11:27 PM

    سلمت يمنالك على هذه المقالة الرائعة والتي تعبر عما يجول في خاطر كل عربي حر . حماكَ الله يا أستاذ ماهر ليبقى قلمكَ حراً .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :