facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الدولة المدنية مفتاح الديمقراطية


نبيل غيشان
17-11-2011 03:03 AM

كل المؤشرات تسير باتجاه التسليم بان التيارات الاسلامية السياسية هي القادمة لتعتلي المسرح السياسي خلال الاعوام المقبلة في العديد من البلدان العربية وفق معطيات الثورات في تونس ومصر وليبيا, فهل نقبل بذلك ام نحارب تلك التيارات?

الجواب لدى حملة الفكر الديمقراطي واصحاب نظريات الدولة المدنية يقول ان اهم اسس الديمقراطية هو القبول بافرازات صناديق الاقتراع مهما كانت النتيجة, فالشعب هو الذي يقرر مصيره, و ليس المهم شكل الدولة بقدر ما هو محتواها بحيث تكون دولة عادلة او دولة مستبدة فاسدة?

الربيع العربي فرضه الاستبداد السياسي وفشل السياسات الرسمية وما خلفته من دمار اقتصادي جاء على شكل فساد وبطالة وفقر وحرمان. فالتيارات الاسلامية لم تتصدر المشهد لانها قدمت حلولا عملاتية لما تعاني منه الشعوب, بل بما تعد به من شعارات العدالة والمساواة, والاهم من ذلك ان الانظمة العربية بلا استثناء وفي إطار المصالح المشتركة, مهدت لها الطريق بالتدخل في التفاصيل اليومية لحياة المواطن وفرض رؤيتها "اصحاب شرعية دينية"ووصاية بتحديد الخطأ من الصواب.

والان, بعد ان انجزت الثورات اهدافها بالاطاحة بثلاثة انظمة والحبل على الجرار, فكيف ستكون العلاقة بين الاسلام السياسي والتيارات الديمقراطية, هل يفترقان ام يتفقان?

تقول الادبيات السياسية بان لا احد يمتلك "ماستر كي" لفتح كل الابواب او نموذجا يمكن اعتماده كحل افضل في التحول الديمقراطي, لكن الاتفاق على اسلوب جديد يضع خارطة تحدد طريقا للعمل السياسي بشواخص و خطوط حمراء وخضراء لكل التيارات السياسية على قاعدة القبول بالديمقراطية كثقافة قائمة على صناديق الاقتراع.

وهذا يستدعي قبول الشراكة وتبادل الادوار في الدولة المدنية دون تصيد طرف بآخر وفرض قناعاته , وعدم الاختباء وراء مبادىء دينية بل التأكيد على ان الدولة من صنع البشر وليس غيرهم وأن كل عمل سياسي مصدره الدستور والقوانين القائمة على إرادة الشعب.

يبدو ان النموذج التركي والتونسي اصبح اكثر اقناعا في الدول التي يمكن ان تشهد صعودا للتيارات الاسلامية. والمطلوب عقد تفاهمات اجتماعية سياسية ترسم طريق المستقبل وهذه مهمة عاجلة للدولة ومهمة البرلمان ايضا وكل مؤسسات المجتمع المدني, لان الشعوب التي ذاقت طعم الحرية قادرة على اسقاط اي نظام يصل للسلطة عن طريق صناديق الاقتراع وينقلب الى الاستبداد.

nghishano@yahoo.com

(العرب اليوم)




  • 1 الخبير 17-11-2011 | 11:25 AM

    بقولوا ان الاخوان المسلمين متفقين مع الامريكان .....

  • 2 سلامه 17-11-2011 | 01:36 PM

    رائع!!


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :