facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الوزراء إذ يتظاهرون مع الجماهير


ماهر ابو طير
20-11-2011 03:12 AM

لدينا هنا اسلوب جديد في الاردن شهدناه اكثر من مرة، خروج المسؤول الحكومي للتظاهر مع المتظاهرين، وهو بهذا الاسلوب يريد ان يقول انه يتضامن مع مطالب الناس، لكنه يتناسى امراً هاماً.

الوزير جزء من السلطة التنفيذية، وعليه بدلا من ان يتضامن مع المتظاهرين عبر مشاركتهم مسيرتهم، ان يذهب ويُحقق طلباتهم، لان المتظاهرين يوجهون رسالتهم للحكومة وللوزراء، فاذا تظاهر الوزير ايضاً، فالى من يتم توجيه الرسالة بهذه الحالة؟!.

حسين مجلي، إذ كان وزيراً، اعتصم مع الذين يعتصمون للمطالبة بالافراج عن احمد الدقامسة، وهذه رسالة رقيقة ولا تخلو من موقف سياسي، بيد ان المطلوب من الوزير الافراج عن الدقامسة يومها، لا التظاهر مع المواطنين، مشهراً عدم قدرته، مُحمِّلا غيره المسؤولية.

المواطن يشكو من المسؤول، وفي هذه الحالة يكتفي المسؤول بتطييب خاطر المتظاهر والخروج معه، فالى من يشكو الناس في هذه الحالة اذا كان ذات المسؤول المشتكى عليه، يعتصم معهم، فيما الشعار ذاته موجه الى المسؤول!!.

سرت معلومات قبل يومين عن مشاركة محتملة لرئيس الحكومة، في مسيرة وسط البلد، وخرج وزراء ونفوا المعلومة، مؤكدين انهم مع المسيرة روحياً، وهذا سلوك راقٍ لا يكتمل الا بالتعامل مع طلبات المتظاهرين، بدلا من اشهار التفهم، دون رد فعل تنفيذي.

المرحلة صعبة جداً في البلد، ولا يتم حل المشاكل عبر اساليب رقيقة لا تضر ولا تنفع، وهي اساليب يراد منها امتصاص الغضب، واظهار المعارضة ومن في السلطة التنفيذية باعتبار ان الجميع، في سلة واحدة، شركاء في الهم.

فعل خيراً رئيس الحكومة، بأنه لم يقع في هذا الفخ، اي التظاهر مع المتظاهرين، لانه رئيس الحكومة، التي يوجه المتظاهرون رسائلهم اليها، ولو خرج مع المتظاهرين، لتبدى السؤال حول من سيحل مشاكلنا، ما دام الرئيس، الذي بيده الحلول، يشكو معهم حظ البلد؟!.

المواطن يتظاهر، والمسؤول يتفلت من اجل ان يتظاهر، ايضاً، فمن اين نحضر مسؤولا يحل مشاكلنا؟!.

(الدستور)




  • 1 المحامي محمد احمد العكور 20-11-2011 | 11:10 AM

    هذه سياسة قصير العمر . "انا لو كان عندي منصب كان لوحت الاستقالة بوجوهكم"


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :