facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





غضبة الكرك لوزيرها


ماهر ابو طير
14-01-2012 03:11 AM

أستاذنا العزيز راكان المجالي يتعرض لحملة من جانب النواب، إثر تصريحات له بشأن الانتخابات النيابية استنتج منها النواب، ان مجلس النواب،قدس الله سره، في طريقه إلى الحل،مما اثار غضب النواب ضده، وبدأوا بجمع تواقيع لاسقاط الوزير.

على جبهة قريبة حدث خلاف بين المجالي ورئيس الديوان الملكي الهاشمي السابق العين يوسف الدلابيح، إثر نقاش حول حرية الاعلام، وامتد الخلاف ليبدو خلافاً بين أبناء الكرك وأبناء بني حسن، على الرغم من ان كليهما ينتمي لعشيرة تحترم الاخرى.

اضطرت شخصيات من بني حسن للتدخل لمنع الفتنة بينهما في بلد لا يحتمل كل هذا التطاحن،وأصدر طاهر المصري رئيس مجلس الأعيان بياناً اطفائياً في محاولة منه لحل عقدة الخلاف بين الرجلين، لان الخلاف سياسي، ولا يريد له ان يصبح عائلياً.

ليس مثل الاعلامي رجل في الدنيا قادر على ان يتصدر المشهد بوسائل مختلفة،ولان القصتين، لم تنتهيا فقد اعتصم الصحفيون تضامناً مع الوزير أمام نقابة الصحفيين، وأعلنوا اصطفافهم مع الزميل قبل الوزير، والنقيب السابق قبل المسؤول الحالي.

تصاعدت قصة أستاذنا راكان لتتفجر مسيرتان في الكرك،على خلفية الاصلاح،ويشارك الوزير للمرة الثالثة في المسيرات،ويهتف الغاضبون ضد النواب ويتواصل التصعيد يوماً بعد يوم.

هناك تطابق غريب بين حالة الوزير المجالي،وحالة الوزير السابق الأستاذ الاعلامي طاهر العدوان الذي استقال احتجاجاً من حكومة البخيت، وبقيت استقالته ُمّعلقة إلى حين حدوث التعديل الوزاري، وهذا التطابق ليس كلياً، لان كل وزير له سماته المختلفة.

الذي يكتب زاوية يومية مثل الأستاذين المجالي والعدوان،يصير صعباً عليه الجلوس في موقع وزير،ويصير مستحيلا ألاّ يعبر عن رأيه الشخصي، وان يصمت، وان يبرر ويسوق في حالات اي قرارات تخالف خطه السياسي في مقالاته.

أسوأ مافي الموقع الرسمي الذي يتسلمه أي كاتب صحفي، انه تفرض عليه طقوس جديدة، أقلها تبرير سياسات كان ينتقدها وهو كاتب،وابسطها السكوت على قضايا كثيرة، بعد ان كان يحرك مدفعه هدراً ودوياً وقصفاً ضدها،فأذ به يتحول من ناطق يومي باسم الشعب، الى ناطق يومي باسم الحكومة، على مافي المهمتين من تناقض.

بعضنا يتفلت من حالة التكييف الجديدة، لانه اعتاد ان يبلور مواقفه بقوة، دون ان يخشى أحداً،وإذ به اليوم لايتكيف مع سقوف الموقع الوزاري، فالوزارة اذ يلبسها الكاتب الصحفي، ضيقة المقاس، محشورة، محسودة، قابلة للفرط والانفراط.

لو استقال الزميل المجالي، فسيجد ان اغلبنا سُيبرق له مهنئاً بالعودة إلى السرب وإلى كتيبة المدفعية الصحفية الرابعة،حيث التغريد كما يشاء، والتحليق كما يشاء، والنقر في حالات اخرى كما يشاء.

العشق المستحيل هو ذاك العشق بين القلم والمبراة.

الدستور




  • 1 نعيماوي 14-01-2012 | 09:06 AM

    مثل العادة قلم ........

  • 2 محب لكل كاتب نقي السريرة 14-01-2012 | 10:48 AM

    بالنسبة لي كقارئ بسيط يحب الوضوح و البساطة و الصدق و الصراحة اقول: والله اني احترم قلمك. لانه لم يخط يوما فتنة.

  • 3 سامي ميخائيل الزريقات /الكرك 14-01-2012 | 12:44 PM

    الكل يجمع بان معالي الاستاذ راكان المجالي من خيرة الخيره من ابناءهذا الوطن وهو رجل مبدأ وليس بحاجه للاضواءكل الدعم له

  • 4 خبيث 14-01-2012 | 01:03 PM

    راكان ما بده يستقيل خلي عنك هالسواليف المجلس لازم ينحل والوزير ما فيه داعي يستقيل يا ابو طير

  • 5 هوك 14-01-2012 | 01:20 PM

    اعجبني رد معالي الوزير المجالي عليك ........

  • 6 كرك 14-01-2012 | 02:04 PM

    الكرك تغضب للوطن ولقائد الوطن ولكل شخص يعمل لصالح الوطن بشرف ونزاهة سواء راكان اوغيرة فنحن لا نميز

  • 7 قارئ 14-01-2012 | 03:29 PM

    مع احترامي الك يا استاذ ماهر ابو طير بس ...

  • 8 اردني 14-01-2012 | 03:53 PM

    لطالما انو فزعتلو عشائر الكرك لازم كل نائب يجيب عشيرته ...........

  • 9 اردني 14-01-2012 | 03:53 PM

    الكرك كانت وستبقى مع الحق وصاحبه كائن من كان في اي جزء من الوطن

  • 10 اردني 14-01-2012 | 03:53 PM

    لطالما انو فزعتلو عشائر الكرك لازم كل نائب يجيب عشيرته وينزلو على الساحه عيب على الوزير هذة الطريقه ؟؟ ...........

  • 11 مواطن من الكرك 15-01-2012 | 12:00 AM

    المسيرة بعنوان الولاء والانتماء للقياده والوطن وكان قبلها في اسبوع نفس المسيره ولم تخرج المسيره من اجل راكان المجالي يا ابو طير بل خرجت من اجل الوطن راكان كان مشاركا فيها مثله مثل اي شخص
    لاتتصيدوا في الماء العكر ياكتابنا اما بتكتبوا صح او الصمت افضل لكم
    كفى كفى


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :