facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الاعلام والرقابة


ماهر ابو طير
27-09-2007 03:00 AM

غريبة هي السياسات المفاجئة ، اذ تقرر فجأة مراقبة مواقع الانترنت ، على الرغم من انني اتحدى الجهات ذات الصلة ، اذا كانت تعرف ما يكتب ضد الاردن ، في المواقع خارج الاردن ، ولتكشف لنا هذه الجهات ، عن الية المتابعة الموجودة لديها لمراقبة الاف الشتائم التي تنهال علينا في الخارج ، وهي الية غير موجودة اصلا.
ما دام الملك ضد الرقابة ، وما دامت مواقع الانترنت المحلية تدافع عن الاردن ، وهي مؤثرة على القارئ الاردني والعربي ، في الداخل والخارجي ، فالاولى دعم هذه المواقع ، وانعاشها ، والغريب ان الجهات المختصة تتحدث عن الرقابة ، وكان الاولى ان تراقب اداء التلفزيون ، ونشرات اخباره ، وبرامج الفرفشة ، التي لا يقبل الاطفال حتى متابعتها ، كان الاولى ان تتم مراقبة ، اداء الاعلام الرسمي ، ونقاط ضعفه ، وحالة التحنيط التي تسيطر عليه ، وهي حالة طبيعية ، فلم تبق كفاءة اصلا في الاعلام الرسمي.لتدلنا الجهات المختصة على الحق الذي تستند اليه في مراقبه موقع لم ترخصه اصلا ، وكيف ستطبق ذات شروط الترخيص على المطبوعة الورقية ذات كلفة الطباعة والتوزيع والرواتب ، على شروط عمل موقع انترنت ، ليدلنا جهابذة التشريع كيف تنطبق ذات الظروف ، على الحالتين.
بامكاني ان ادل المهتمين على عناوين عشرات المواقع العراقية والسورية والبريطانية والامريكية ، كلها تطعن الاردن طعنا شديدا في ظهره ، ويمكن الدخول الى كل هذه المواقع ، بكل بساطة من هنا ، في عمان ، فلماذا يتم ترك هذه المواقع التي تمس الدولة والنظام والشعب ، وتتذكر بضعة مواقع محلية ، اذا دققنا في مضمونها جيدا ، نجدها لا تؤذي الاردن ، اصلا.
ما ستمنعه الرقابة ، محليا ، يتداوله الناس في المجالس ، او نراه على الفضائيات او يتحول الى اشاعات ومبالغات ، والافضل ان لا نمنع شيئا ، فالانترنت في البيوت اليوم ، هو مثل الماء ، ولكن على شكل صنبور الكتروني ، وكل هذه القصص والازمات يتم خلقها مجانا ، ودون سبب ، فكل اسبوع تنتج لدينا ، قصة جديدة ، ونقفز فجأة من اسواق الخضار الى مواقع الانترنت.
والحكومة ذاتها لم تكن بحاجة الى ان تعلن انها ستراقب مواقع الانترنت ، فالقانون العادي يحاكم من يكتب منشورا او ورقة او قصيدة تمس الاردن ، وبالتالي ، تنطبق كل هذه القوانين ، على مواقع الانترنت ، مثلما تنطبق على كتابة قصيدة وتوزيعها في حفل او مناسبة ، غير ان الجهات الرسمية ، ربما ارادت ارباك مواقع الانترنت ، بعد الدور الذي لعبته في ملفات التسمم والتلوث ، وجراء البث الفوري للاخبار ، وهو الامر الذي لا حل له من جانب المختصين ، فهي ليست صحفا ، يمكن التدخل بها قبل الطباعة ، وليست اعلاما رسميا محكوما لهذا او ذاك ، انها قصة السقف المرتفع ، والبث المتواصل ، اولا بأول ، بحيث تباغت كل الجهات بما يظهر على الموقع ، وتصبح المهمة الوحيدة ، هي خلع المادة عن موقع الانترنت في احسن الحالات.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :