facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حكوماتنا إذ تدير ظهرها للجنوب


ماهر ابو طير
06-03-2012 04:37 AM

يتجمع شباب عاطلون عن العمل في الطفيلة،ويرشقون مقر المحافظة بالحجارة،لانهم بحاجة الى وظائف،فيتم تفريقهم .

تفرقوا،او لم يتفرقوا،فالمشكلة بقيت كما هي،وتفريقهم لايحل المشكلة،بل يزيد التوتر الاجتماعي،لان مثلهم كثيرون،في المحافظات على وجه التحديد،وخصوصاً،محافظات الجنوب،ومعها عجلون ومناطق الاغوار ومادبا،وتمتد المشكلة الى مناطق اخرى.

لايمكن اتهام العاطلين عن العمل بأي تهمة سياسية،او انهم ينفذون اجندات لاحد،فهذا واقع الناس الصعب جداً،اذ يتخرج عشرات الالاف سنويا ولايجدون وظائف،ويبحث اخرون عن اية اعمال فلا يجدونها،فيشتد الضيق بالناس.

مقابل هذا لنتأمل اثنين وعشرين مليار دينار في المصارف،لايحركها احد،ويدير معظم القطاع الخاص ظهره للبلد،ولاتجد مشروعا يساعد الناس في المحافظات،ولاتجد مبادرة للتخفيف عن اهلنا في كل مكان،وهذا مال اناني،يريد فقط ان يربح.

هناك ايضاً نزف وطني للمال،اذ يعمل في البلد مايزيد عن نصف مليون شخص،من الخارج،من المصريين والبنغال والهنود والاندونيسيين والفلبينيين في وظائف مختلفة،من الزراعة الى الحرف،وصولا الى مهن اخرى.

المال الاردني في الخارج ملف آخر،اذ لدينا مليارات لاتعد ولاتحصى لاردنيين في الخارج،بعضها سري ومخفي،وبعضها الاخر مال حلال ومعلن يتم استثماره في المغتربات،ولا أحد يشجع هذا المال على العودة الى الاردن،او الاستثمار فيه.

قد يخرج احدهم ليوجه اللوم لشباب الطفيلة لانهم غاضبون،وهذا كلام مردود ببساطة،فبدلا من لوم الناس،علينا ان نجد حلولا لهم،وان ُنؤمنهم بوظائف،وان تجترح الدولة حلولا جديدة،بدلا من شعارها القائل:العين بصيرة واليد قصيرة.

اذا كان الذين يعملون لايستفيدون شيئا من رواتبهم،لانها بالكاد تغطي ايجار البيت،وفواتير الوقود والكهرباء والخبز،فما بالنا بأولئك الذي لايعملون،واعدادهم الحقيقية اكبر بكثير من الاحصائيات الرسمية المعلنة.

من السهل تفريق مظاهرة هنا او هناك لعاطلين عن العمل،غير ان الاهم حل المشكلة جذريا،حتى لو ادى ذلك الى استدانة الدولة،حاليا،وتشغيل الالاف في المؤسسات الكبرى والبلديات،فوق الديون التي هي فيها.

الاختلالات الاقتصادية هي التي ادت الى هذا الحال،لان الضرائب على البنوك تم تخفيضها حتى يربح اصحاب الاسهم والاغنياء،على حساب الفقراء،ولان ضريبة الدخل،غير عادلة،ولايؤدي كثيرون حقوقهم تجاه بلدهم.

ادارة الظهر لاوجاع شعبنا،ادارة مؤلمة،فلا يمكن الاستمرار في الحديث عن الوضع الاقتصادي بمعزل عن الغضب الاجتماعي،ولابد من ايجاد حلول للناس بوسائل كثيرة،لان من حقهم ان يعيشوا في بلدهم حياة كريمة.

قصة الطفيلة تزداد تعقيدا،وعلينا ان نلاحظ ان علاقتها بالحكومات باتت قائمة على التنافر،خلال العامين الفائتين،وليس من مصلحة احد التعالي على الناس،ولابد من فتح العيون جيدا،باتجاه المناطق التي تعاني من الفقر والبطالة والضيق الاجتماعي ايضا.

مدن الجنوب عموما،مظلومة،وحكوماتنا المتعاقبة،ادارت ظهرها لهذه المناطق،والمشاريع التي اقيمت كانت محدودة،ولم تؤد الى اعمار هذه المناطق كما يجب،وهذا ملف كبير بحاجة الى ان تقف عنده الحكومة الحالية مطولا.

من السهل اتهام هذا او ذاك،بأن خلف غضبه،محرك سياسي،لكننا اذ نتطلع الى حال الناس،على الصعيد الاجتماعي والاقتصادي،نعرف ان الاغلبية بحاجة الى حلول،فما بالنا والناس يواجهون رفعا للاسعار،وغلاء قاتلا يشتد يوما بعد يوم. الدستور




  • 1 محمد علي 06-03-2012 | 11:27 AM

    هناك مدارس ومراكز صحية حكومية في الجنوب افضل من كثير جدا من مدارس عمان . وهناك مراعاة لاهل الجنوب في المنح الجامعية ولهم اولويات في الوظائف المدنية والعسكرية واجهزة الامن وقسم كبير من المتنفذين في الحكومة هم من اهل الجنوب وحصة الجنوب من المنح والقروض الزراعية اكبر من غيرها وحصتها من صندوق التنمية والتشغيل وصندوق المعونة الوطنية كبير ... وفي الجنوب من لا يعمل في الحكومة او الفوسفات فانه يعتبر نفسه عاطل عن العمل حتى لو كان عنده الف راس غنم ..وتم اعطاء كثير من اهل الجنوب منح لكي يستمثرو اراضيهم فقامو بتظمينها لعمال وافدين. يا عمي اهل الجنوب طول عمرهم شيوخ ولازم يظلو شيوخ.وبطلعلهم.

  • 2 محمد المشاقبة 06-03-2012 | 12:04 PM

    با استاذ ماهر من اسياب البطاله ان الشباب يبحثون عن الاعمال المكتبية التي لاتورث الا الفقر والله من العماله الوافدة لايرضى عن اقل 50 دينار اردني يوميا في مهن حرفيه كالبناء وتوابعه وصرنا نعتمد عليهم في ذلك وغيرهامن المهن كالزراعه والمطاعم والمحلات النجاريه ومحطات الوقود واماكن خدمات السيارات وغيرهاالكثير فليتقواالله الشباب في انفسهم وكما يقال لاعيب الا العيب فليعمل الشاب حنى الوظيفه

  • 3 مغترب د 06-03-2012 | 12:15 PM

    صباح الخير اخ ماهر يعجني طرحك للانتقد بحل مشكلة الشباب العاطلين عن العمل وتوجية الحكومة هذا من جانب من جانب اخر في الايام يجب محاسبة رئيس الوزراء الان على اعمال الشعب لانة المشكلة لها عدة اشهر ولم يقم بحلها وهو الرجل الثاني في الدولة وعلية ان يتفهم امورهم وهذا ما يخلق الازمات وتدويلها لعل رئيس الوزراء ياخذ بنصحك

  • 4 منظرالفكر الإجتماعي 06-03-2012 | 12:59 PM

    لا أجد مبررا لعرض الواقع بصورة مشوهه بتخصيص تقصير الحكومة تجاه الجنوب فالمشكلة عامة وليست مشكلة الجنوب .....................

  • 5 إلى صديقي 06-03-2012 | 01:02 PM

    إلى الأخ والكاتب الصديق ماهر أبو طير المحترم
    أنا أعتقد أن المشكلة إجتماعية بمن جانبين:
    1- زيادة عدد أفراد الأسرة الواحدة
    2- إمتناع الشباب عن العمل بالمهن

  • 6 محايد 06-03-2012 | 02:07 PM

    اهل الطفيله بيسألوا ليش ما فيه عندهم مشارع وفيه عندهم بطاله ومافيه عداله بالتنميه.
    يا اخوان كل ما تصير مشكله عندكم بتحرقوا وبتكسروا وبتخربوا - طيب شو دخل القلابات والمولدات وحفارة التربه - لا والادهى مشروع السلامة العامة. والمره الماضيه حرقتو سيارات الشرطه وكسرتوا زجاج الدوائر الحكومية والخاصة.
    اذا كل مشروع لخدمتكم بده يصير عندكم بدكو تخربوه وتحرقوه عمره مارح ينجح عندكم مشروع ورح تظلوا زي ما انتم لا والمشكله انه بتعطلوا مشاريع الناس عندكم بحاجتها.
    واي مستثمر مين ما كان لو انه ابن الطفيله ما رح يفتح مشروع بالطفيله لانه رح يخاف باي مشكله صغيره تخربوله اياه وتحرقوه.

    انا بقول لازم تغيرو نظرتكم للامور والدوله معاكم مش عليكم والغلاء على كل الناس مش بس عليكم لوحدكم. وسلامي للجميع

  • 7 مراقب 06-03-2012 | 02:28 PM

    الجنوب عموما ماخذ أكثر من حقه بكل شئ من الوظائف والمناصب والواسطات والمحسوبية والمناصب في الدولة والجيش والوزارات المختلفة لهم اكبر من حجمهم بمرات والعاطلون عن العمل منهم يريد وظيفة حكومية ومكتب وان يكون مسؤول ولا يحب ولا يقدر على العمل المنتج فهم اعتادوا على الدلال من الحكومة وسلب حقوق الاخرين يوميا هناك اعلانات عن وظائف مختلفة وعن التدريب في الشركة الوطنية التي تدفع رواتب للمتدرب لكنهم يريدون مكتب ووزارة لأنهم يريدون الدولة لهم فقط أما اغلبية العاطلين عن العمل في كل المحافظات فهم يحاولون البحث عن العمل في أماكن مختلفة دون العبث والإزعاج والتهديد والفوضى التي يفتعلها هؤلاء هناك اسلوب محترم للتعبير عن الرأي لكنهم اعتادوا اسلوب البلطجة والخاوة لأن الدولة عادة تجاملهم فتمادو ويجب عليهم الآن ان يعرفو أنهم جزء من الشعب يجري عليهم مايجري على غيرهم ويجب على الجميع ان يفوت الفرصة على الراغبين بالعبث بأمن البلد وعلى الحكومة والنواب بذل جهد أكبر لتخفيف البطالة في كل المحافظات من اجل الاستقرار والسلام لهذا الوطن الحبيب

  • 8 يحيى امحادين 07-03-2012 | 12:20 AM

    سلمت ياصديقي وهذه اول الغيث الطفيلة الله يستر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :