facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





زلة لسان سياسية


ماهر ابو طير
05-04-2012 04:17 AM

قانون الانتخاب بات لغماً متفجراً في حضن الحكومة،فهو أغضب الإسلاميين من جهة، الذين تحولوا للمفارقة،الى "تهمة" وجهها الوزير"المستقيل" او "الحردان" سليم الزعبي إلى رئيس الحكومة،باعتباره يهادن الإسلاميين ويخضع لهم!.

رد الفعل العاصف ضد قانون الانتخاب جاء على لسان الدكتورعبداللطيف عربيات رئيس مجلس الشورى لجماعة الاخوان المسلمين، الذي رفع سقف تصريحاته، قبل يومين بما لايتطابق مع سمات شخصيته المعتدلة والاعتبارية في البلد.

لست مع الاساءة للدكتور عربيات، على خلفية تصريحاته، لان اطلاق الشتائم بحق الرجل، ومناقشته دون ادب،يمنح كلامه قوة مضاعفة،ويفقدنا أهمية احترامنا لبعضنا،كما ان اساءة الأدب معه ليست من حق أحد.

لان الدكتورعربيات في رمزيته يتجاوز جماعة الاخوان المسلمين،وقد كان رئيسا لمجلس النواب،الذي يمثل كل الشعب،فان كلامه محسوب عليه بالحرف والفاصلة،فوق الحزبية والفصائلية،وعلى هذا يأتي كلامه الاخير مثيرا.

قال الدكتورعربيات في تصريحاته الاخيرة ان هناك من يريد وضع العربة امام الحصان بشأن الاصلاحات،وانه لم يبق إلا استبدال الشعب الأردني بشعب آخر،حتى لايتم انتخاب الاخوان المسلمين،منتقداً الحكومة بشدة على القانون.

باتت الحكومة مثل "معيد القريتين" فلا هي أرضت الاسلاميين بشأن القانون،ولا هي ارضت مكونات اخرى في البلد،ولا حفظت تماسك الطاقم الوزاري الذي اعتبر عبر "الزعبي" انها باعت القانون للإسلاميين.

تعبير استبدال الشعب الاردني بشعب آخر،تعبير جارح،وهو يناقض اساساً،وصول الدكتور عربيات ذاته الى رئاسة مجلس النواب،ووصول الاسلاميين الى مجلس النواب في كل الانتخابات التي جرت،مع استذكار من تم ظلمه والتزوير ضده في انتخابات سابقة.

لان الدكتور عربيات في رمزيته اكبر من الاخوان المسلمين،فعليه ان يتذكر ايضا،ان هناك مكونات اجتماعية في البلد لها حقوق،وقد لاتقبل بما يريده الاسلاميون بشأن قانون الانتخاب،خصوصاً،ان البلد ليست للاخوان المسلمين فقط.

نقول هذا الكلام ونحن ندافع ليل نهارعن حق الاخوان في المشاركة السياسية،وحقهم الطبيعي دون منة بالوصول الى مقاعد التمثيل،وضرورة التخلص من عداوة الاخوان،واستهدافهم بحملات غبية لتلطيخ السمعة.

غير اننا لم نتوقع يوماً من الايام،ان يذهب الاسلاميون الى هذا المستوى في التصعيد،من التحشيد لمظاهرة تضم الالاف يوم غد الجمعة وصولا الى ماقاله عن استبدال الشعب الاردني بشعب اخر،حتى لو قصد قيام الدولة باستبدال الشعب،وهو قصد مهين.

لايقوم باستبدال شعب مكان شعب،الا احتلال بغيض يحكم بالدبابات،ولا اظن التعبير الا جارحاً للناس قبل الدولة والمؤسسات.

هذا الكلام يسبب احراجاً للمعتدلين اذ يدافعون عن الاخوان ووجودهم،خصوصا،انه لايمكن تفصيل قانون انتخابات وفقا لمقاس الاخوان فقط.

الكل يريد القانون على مقاسه،على صعيد المحافظات،الاصول والمنابت،الاحزاب والاتجاهات السياسية وهذا مستحيل.

لغة التصعيد من بعض القيادات الاسلامية،مفهومة،لانها اشتهرت بها،اما الدكتورعربيات،فلا والله،لان الرجل متزن،وصمام امان،ولاشك في نياته،فيما كلامه الاخير كمن يطلق شارة الحرب ضد الدولة،لانها لم تستجب لطلبات الاسلاميين.

للاسلاميين حصتهم ومكانتهم في البلد،غير ان عليهم عدم المبالغة في اعتبار ان كل الاردن لهم،وان كل مكونات البلد منصاعة لهم،وان قانون الانتخاب اما يأتي على مقاسهم،واما الحرب بلا حدود،فماذا عن رأي بقية أبناء البلد؟!

نقول هذا للحركة الاسلامية،التي عليها ان تتنبه الى الاحراجات الشديدة التي سببتها للحكومة التي اقتربت منها،وللاحراجات الشديدة التي سببتها لمن هم خارج الحركة ويميلون اليها،وقد اعلنت انها تريد المزيد،ولاتحتمل اي نوع من الاختلاف معها.

الشعب الأردني بكل مكوناته ليس "هنودا حمراء" حتى يتم استبدالهم،من الدولة وكأنها محتلة للارض والشعب،والشعب الاردني ايضا ليس عابر سبيل،يمكن افتراض استبداله.

غريبة هذه القصة،التي بات الاسلاميون يكرسونها،فأما يكون الأردني معهم،واما يكون خصما وعدوا وخارجا،وهذا سبب كفيل باستفزاز الناس،الذين لهم رأي ايضا في كل مايجري.

رئيس الحكومة دفع الثمن لفاتورة واحدة،عدة مرات، فلا هو أرضى الاسلاميين،ولا ارضى بعض وزرائه من اتجاهات اخرى، ولاهو انسجم مبكرا مع توجهات لمؤسسات اخرى،ولا هو سيرضي النواب الذي يبشرهم بقرب الحل.

تبقى زلة لسان في شهر نيسان،لكنها ثقيلة وقابلة للتأويل.

الدستور




  • 1 اربداوي 05-04-2012 | 07:47 AM

    بلكي الدكتور عربيات بدو يصير رئيس وزراء! من حق اي انسان ان يطمح

  • 2 زلة لسان 05-04-2012 | 08:21 AM

    الاخ الكاتب هذه ليست زلة لسان والدكتور عربيات يعي ما يقول ولكنه ليس اكبر من الاخوان فهم وحدهم الاخوان الذين صنعوه ويا ريت من الممكن استبدال الشعب كي ينتخب الاخوان وليس العكس لأن الشعب لن ينتخب الاخوان بل سينتخب ممثلي العشائر والفاسدين والتجار الذين يشترون ويبيعون الناخبين

  • 3 محمد 05-04-2012 | 10:37 AM

    لا تحمل هالكلمة اكبر بكثيييييييييييييييييير مما تحتمل وتحللها وتعربها وترفعها وتنصبها وتدور عى الجذر الثلاثي لها كل اللي قصده انه شو بدكم نعمل اذا الشعب هيك خياره اذا مش عاجبكم خيار الشعب استوردوا شعب فتعملش منها قصة قسما بالله صايرين فنانين انتوا بتلاقي كاتب بقول الله من وراء القصد ويكون الله لا علاقة له بالقصد ويقول ليس دفاعا عن فلان وبكون مقاله دفاع مستميت عنه وبقول لا اريد الشخصنة والاساءة والصيد بالماء العكر ويكون مقاله كله صيد بالماء العكر بكفي قسما بالله قرفتونا يا رجل وبيجي المحررين بحكولك ليش الناس بتهاجم الصحفيين بالتعلقيات ما هو صحفي واحد بكرهك الصحافة كلها

  • 4 MICHEL 05-04-2012 | 11:20 AM

    thank you

  • 5 مواطن 05-04-2012 | 12:05 PM

    مع احترامي للاستاذ ابو طير ا انني لا افهم التطرف بتفسير الكلمة من رجل لم انتخبه يوما الاأنه صاحب موقف ولماذا نذهب الى تفسير بعيد يحاول خلط الاوراق وعمليا هل الحكومات والشعب كانتا في اتجاه واحد وهل كان الشعب الا بقرة حلوب لأصحاب مصالح وهل كانت النظرة للشعوب عند كبار الفاسدين من قوى الشد العكسي الا عبيدا في مزارعهم الخاصة من شركات كبرى ومؤسسات

  • 6 الطير الصادق 05-04-2012 | 12:13 PM

    مع احترامي للدكنور عربيات والاتجاه الذي يمثله ، فان الغرور ظهر في
    حركة الأخوان بمصر والتي يرغب الأخوان بأن تكون كامل الكعكه من حصتهم برغم الوعود التي أطلقوها على الأقل لمرتين ، ويعتبرون أن ذلك من حقهم ، وتناسوا أن الثورة قام بها الشعب المصري بأطيافه ولا فضل لهم الا المشاركه زليست القياده ، وحصولهم على الأكثريه بسبب الاتجاه الأسلامي في شعوب المنطقه، وليس بأعضائهم الذين لايتجاوزون كعدد نسبة
    ال 5% من سكان المنطقه على أبعد تقدير ، والغرور يكون لحين وعندها يتبين بأنه سيؤدي للفشل وهذا لانتمناه لحركة الأخوان ، سابقا أتقنوا اللعب على الشعوب ومنها الأردن وحان وقت كشف حقيقة اللعبه ، وان غدا لناظره قريب .

  • 7 زلة لسان 05-04-2012 | 01:13 PM

    "الشعب الأردني بكل مكوناته ليس "هنودا حمراء" حتى يتم استبدالهم" !!

    استغرب من بعض كتابنا وطريقة تفكيرهم، يعني يا استاذ ماهر لو كان الشعب الاردني "هنودا حمراء" فحسب رايك من المسموح استبدالهم! هل الهنود الحمر ليسوا شعوبا ولهم حقوق مثل بقية البشر؟

    هذه التعبيرات التي تصدر عن كتابنا ومعلقينا حيث يذكرون فيها اسماء بعض الشعوب او الدول بطريقة استهزاءية لا تدل الا على عنصرية وجهل.

    ومع ذلك خلينا نعتبرها "زلة لسان" من الاستاذ ماهر !

  • 8 باحث 05-04-2012 | 01:46 PM

    ليست زلة لسان ولا طل الخبر. القصة باختصار كل المحاولات والجدالات التي لا تزال تطرح حول قانون الإنتخاب هي لتحجيم الإخوان، هذا ليس سراً، ولنفترض أن قانوناً ما قد تم الوصول إليه كانئاً ما كان هذا القانون، ثم فاز فيه الإخوان، لأن الشعب قد اختارهم، فما الحل، لا تريدون أن ينتخب الشعب الأردني الإخوان، إذن الحل بسيط هاتوا شعباً آخر لينوب عن الشعب الأردني في إثبان أنه هذا الشعب لا يحسن الاختيار.
    ماهر أبو طير أنت كانت جيد، ودفاعك عن عبد اللطيف عربيات مشكور، لكنه تحميل الكلام أكثر مما يحتمل هو منك زلة لسان!!!

  • 9 كبرتوا راسهم 05-04-2012 | 02:17 PM

    يا عمي الماكينة الاعلامية كبرت راسهم وعملتلهم قيمة يعني هم بحشدوا ايتام وارامل ونسوان يا اخي واحنا عنا حشودنا وبأسم عشيرة المليون منعمل زيارة لعمان ومنورجي العالم كله شو يعني حشود بس احنا ولاد ناس والشارع ...... مش النا.

  • 10 بني حسن 05-04-2012 | 03:01 PM

    وش على السما ....

  • 11 غالب 05-04-2012 | 04:14 PM

    انا لست من الاخوان ولن ادافع عنهم ولكني سانتخبهم لاسباب كثيره هل مجالس النواب السابقه تعبر عن شيء من ضمير الشارع الاردني هل النواب في حركة الاخوان كل يغني على ليلاه ام مواقفهم تؤخذ بشكل جماعي ولهم مرجعيه هل يباعون ويشترون هل يقوم احد برشوتهم بمال او منصب هل يقومون بقبول عطيه سواء نقد او هديه ماديه مقابل شراء ذممهم بالتصويت هل يقفون الى جانب المفسدين والتجار الذين باعوا الاردن والكثير معروف . نعم العربه تم وضعها من زمان امامهم والكل حاربهم وزورت الانتخابات وحتى الثماله رغم عدم وجودهم اما آن لهم ان يطالبوا بحقهم وخصوصا انهم الحزب الوحيد بالاردن الذي يحظى بقاعده شعبيه واسعه والاقدر على تحريك الشارع بزخم اكبر . واقول بان الذي يضع العربه امام الحصان هم من يقف سد منيع امام الاصلاح ويمنع وصول المفسدين الى العداله

  • 12 د فيصل 05-04-2012 | 04:26 PM

    استاذ ابو طير.
    كلا الكتور عربيات صحيح مئه بالمئه . الحكومه تتمنى ان لاينج الخوان في اي انتخابات. وحتى يتم لها ذلك عليها ان تجد شعب يذهب الى صناديق الاقتراع غير الشعب الاردني. لان الانتخابات الحره والنزيهه للشعب الاردني ستأتي بالغالبيه مع الاخوان. ان كلام الدكتور عربيات صحيح والشعب يعرف ذلك.

  • 13 ابن الاردن 05-04-2012 | 04:43 PM

    اخ ماهر: لا تبالغ في تفسير ما صدر على لسان الدكتور عربيات. امنح الرجل حسن الظن فيما قال. لعلمك بعدما تم تزوير الانتخابات في السابق والحاضر, فانه قد يكون من صالح الوطن ان يحصل علي مجلس نيابي يمثل الشعب بنزاة. اذا ما حصل الاخوان علي الغالبيةفي الانتخابات القادمة، فان ذلك سيكون بلا شك من مصلحة الوطن.

  • 14 طلال الخطاطبه 05-04-2012 | 04:43 PM

    ليست المرة الأولى التي يزل فيها معالي الدكتور عبد اللطيف عربيات، فقد زل لسانه على التلفزيون الأردني ببرنامج سامح المجالي ، كانت هناك مناظرة بيه معاليه و معالي عبد الهادي الإسلامي وعندما حمي النقاش قال الدكتور عربيات ( احنا اللي حمينا البلد) عندما اقترب المجالي من بعض المحظورات الإخوانية.

  • 15 طفيلي ساكنها 05-04-2012 | 04:51 PM

    بغض عن موقف كل منا من الإخوان وهل سينتخبهم أم لا لكنني أرى تشنجا وافتعالا في قراءة تصريح عربيات فما طالب به من قانون انتخابي عادل في تمثيله للغاليبة هو مطلب كل الاردنيين ام هل سيؤدي ذلك لمجيء الإخوان أو غيرهم فهذا راجع للشعب صاحب الحق في أن يصوت لمن يختار فالقوانين تفصل لتعكس إرادة واختيار الغالبية من الشعب وليس من أجل أن تحرم فلانا أو تأتي بعلان وهذا المعنى الذي قرأته في كلام عربيات أما أن نأخذ عليه أنه يتوقع مجىءذلك بالإخوان فحقه أن يتوقع ما يشاء لكن الشعب هو من يقرر دقة هذا التوقع أو عدمه فلسنا بحاجة لمن يفصل قوانين إلا على مقاس الشعب الأردني

  • 16 مهند الطراونة 05-04-2012 | 05:42 PM

    هل الآن عرفنا ما يريده الاخوان وهل ما زلنا بعيدين عن فهم لعبة تبادل الادوار التي تستخدمها كل القوى السياسية.
    الشعب الاردني ما بشتغل على كيف حركة شخوصها لم يتغيروا منذ ثلاثين عاماً والتغيير لديهم لا يتم الا بأسلوب مختاركم الجديد جداً جداً.
    بصراحة هم ما بدهم القانون ونحن لا نريد القانون الذي يريدونه ولنبقى هكذا في الشارع حتى يشاء الله امراً كان مقضيأ

  • 17 الاخ ماهر 05-04-2012 | 07:14 PM

    الرسالة واضحة اخ ماهر , الوطن البديل هو هدف الاخوان المسلمين .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :